رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«سي إن إن» في مواجهة ترامب.. القضاء ينتصر للصحافة الأمريكية

«سي إن إن» في مواجهة ترامب.. القضاء ينتصر للصحافة الأمريكية

الحياة السياسية

جيم أكوستا مراسل شبكة سي إن إن في البيت الأبيض

«سي إن إن» في مواجهة ترامب.. القضاء ينتصر للصحافة الأمريكية

سارة نور 16 نوفمبر 2018 20:15

بعد أيام من سحب تصريحه، أمر القاضي الاتحادي الأمريكي تيموثي جاي كيلي، اليوم الجمعة، البيت الأبيض بإعادة التصريح الصحفي الخاص بجيم أكوستا مراسل شبكة (سي إن إن) إثر القضية التي رفعتها الشبكة الأمريكية ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و 5 من مساعديه.

 

وبموجب الأمر القضائي، سيحصل أكوستا على حق الدخول إلى البيت الأبيض لفترة قصيرة على الأقل، فضلا عن كونه يعني أن قرار ترامب الصادر بحق مراسل سي إن إن كان غير دستوري، بحسب الشبكة.

 

وفي دعواها أشارت الشبكة إلى أن "إلغاء أوراق اعتماد أكوستا ليس سوى البداية"، لافتة إلى أن ترامب قد هدد بتجريد المراسلين الآخرين من تصاريحهم الصحفية أيضًا.

 

وتعقيبا على حكم قال أكوستا و( سي إن إن) على صفحاتهم الرسمية على موقع تويتر: "نحن ممتنون لهذه النتيجة ونتطلع إلى حل كامل في الأيام القادمة شكرنا الصادق لجميع الذين دعموا ليس فقط سي إن إن ، بل صحافة أمريكية حرة وقوية ومستقلة".

وتعود البداية إلى 8 نوفمبر الجاري عندما رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرد على أسئلة مراسل شبكة سي إن إن جيم أكوستا الخاصة بقافلة مهاجرين من أمريكا الوسطى تتجه من المكسيك إلى الحدود الأمريكية.

 

لكن أمام إصرار المراسل ورفض إعطاء المايكروفون إلى متمرنة البيت الأبيض التي حاولت سحبه، فلوح ترامب بإصبعه نحو أكوستا ويوبخه بكلمات نابية:"سأقول لك، على سي إن إن أن تخجل بعملك معها..أنت شخص وقح وفظيع..مثلك لا يجب أن يعمل في سي إن إن".

 

وتضامن مع أكوستا أحد زملائه ورفض طرح أسئلة ووصف أكوستا بالمراسل المثابر، فقال له ترامب:"أنا لست معجباً بك أيضا، وحتى أكون صريحاً، فأنت لست الأفضل" ثم توجه إلى أكوستا وقال: "عندما تبثون أخبارا مضللة، وهو ما تفعله سي إن إن بكثرة، فأنت تصبح عدوا الشعب". 

على إثر هذه المشادة، سحب البيت الأبيض التصريح الصحفي الخاص بأكوستا، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز:"البيت الأبيض علق التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى إشعار آخر"، في إشارة إلى أكوستا الذي كتب لاحقا على حسابه أنه قد منعه من الدخول.

 

وأضافت ساندرز صفحتها الرسمية على موقع تويتر أن "الرئيس ترامب يؤمن بحرية الصحافة ويتوقع بل ويرحب بالأسئلة الصعبة حوله وحول إدارته".

واتهمت ساندرز أكوستا بالتحرش بمراسلة البيت الأبيض قائلة: "لكننا لن نتحمل أبدا مراسلا يضع يديه على امرأة شابة تحاول فقط القيام بعملها كموظفة متدربة في البيت الأبيض. هذا التصرف غير مقبول بالمطلق".

 

لكن مقطع الفيديو المتداول يوضح محاولات متدربة البيت الأبيض سحب الميكروفون بالقوى من أكوستا، ما جعلها تلامسه أكثر مما يلامسها.

وفي 13 نوفمبر الجاري، أعلنت شبكة (سي إن إن) رفع دعوى قضائية على  ترامب، وعدد من مساعديه، مطالبة بإعادة منح تصريح الدخول إلى البيت الأبيض لمراسلها، جيم أكوستا.

 

وأكدت الشبكة الأمريكية في بيان لها، الثلاثاء الماضي، أن الدعوى جاءت في أعقاب سحب تصريح مراسلها، مشيرة إلى أن ما حدث تجاوز بحق مراسلها واختراق للدستور الأمريكي.

 

وتشمل قائمة المتهمين ترامب وجون كيلي وسارة ساندرز وبيل شاين وجوزيف كلانسي والضابط الذي سحب تصريح المراسل.

 

وتضامنت وسائل إعلام أخرى مع الشبكة الأمريكية وطالبوا بإعادة التصريح لمراسل سي إن إن، وهددوا برفع دعوى قضائية ضد البيت الأبيض في حال عدم إعادة التصريح لأكوستا

 

وفي 14 نوفمبر الجاري، أعلنت فوكس نيوز رسميا انضمامها إلى الدعوى القضائية التي رفعتها شبكة "سي أن أن" ضد البيت الأبيض، وقالت في بيان نشرته على موقعها إن بطاقات الاعتماد التي يمنحها جهاز الخدمة السرية للصحافيين بهدف تغطية أحداث البيت الأبيض لا ينبغي أن توظف كسلاح لمعاقبتهم.

ورغم تعهدات ترامب أثناء حملته الانتخابية بعدم تعليق أو سحب ترخيص أي مراسل من البيت الأبيض إلا أن علاقته متوترة مع الإعلام الأمريكي، فهذه لم تكن المرة الأولى التي يطرد فيها ترامب أكوستا، ففي يناير الماضي طرد ترامب أكوستا من مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، عقب سؤاله عن الإساءة التي وجهها قبل أيام لعدد من الدول.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان