رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب: «الداخلية» ثأرت لشهداء «حادث المنيا» في وقت قياسي 

نواب: «الداخلية» ثأرت لشهداء «حادث المنيا» في وقت قياسي 

الحياة السياسية

الداخلية تثأر لشهداء حادث المنيا

نواب: «الداخلية» ثأرت لشهداء «حادث المنيا» في وقت قياسي 

علي أحمد 04 نوفمبر 2018 20:11

أشاد نواب بالحملة التي شنتها الأجهزة الأمنية، اليوم الأحد، على عناصر إرهابية بالمنيا، وأسفرت عن مقتل 19 إرهابيا، وهو ما اعتبروه ثأر لشهداء "حادث المنيا" في وقت قياسي، إذ جاءت العملية بعد نحو 48 ساعة من الحادث الإرهابي.

 

وكانت مجموعة من العناصر الإرهابية من تنظيم "داعش" الإرهابي، أطلقت نيران على حافلة تقل أقباط أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل بالمنيا، أمس الأول الجمعة، راح ضحيته 9 شهداء وإصابة 13 آخرين.

 

واعتبر نواب أن الدولة بعثت رسالة قوية للإرهابين والدول التى تقف وراءهم،  بأن كل من ستسول له نفسه المساس بأمن مصر وأبناءها، سيدفع الثمن سريعا وغاليا.

 

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت، في بيان صادر عنها ظهر اليوم الأحد، أعلنت مقتل 19 من العناصر الإرهابية بالمنيا، المتورطين في حادث دير الأنبا صموئيل المعترف، وذلك عقب استهداف قوات الأمن لهم بإحدى المناطق الجبلية بالظهير الصحراوي الغربي.

 

من جانبه أشاد عمر وطني، عضو مجلس النواب عن دائرة الشرابية والزاوية الحمراء، بجهود الاجهزة الامنية فى وقت قياسي بالثأر لشهداء حادث المنيا الغادر، وذلك من خلال مقتل 19 إرهابيًا من منفذي الحادث.

 

وأضاف وطني، في بيان له، أن مصر فى حالة حرب مع قوى إرهابية مدعومة من الخارج، يتم توجيهها لضرب الوحدة الوطنية والمساس بالأمن القومى المصرى، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة ورجال جهاز الشرطة البواسل يعملون ليلاً ونهارًا من أجل تصفية البؤر الإرهابية والحافظ على أمن وسلامة المواطنين.

 

وتابع :"العمليات التى نفذتها والمداهمات فى عمليات سيناء 2018، وما سبقها وما تلاها من عمليات،  سببت خسائر كبيرة فى صفوف الإرهابيين، حيث شاهدنا من خلال البيانات حجم الأسلحة والمفرقعات والمعدات والإمكانيات التى رصدتها القوات لدى الجماعات، والتى كانت موجهة للشعب المصرى والممتلكات المصرية".

 

ورأى المهندس عبد الحميد الهوارى، أمين العمل الجماهيرى بحزب مستقبل وطن، أن الدولة  نجحت فى وقت قياسى فى الثأر لشهداء حادث المنيا الغادر والذى راح ضحيته 7 من الأقباط وإصابة البعض الأخر ، وذلك من خلال مقتل 19 إرهابيا من منفذى الحادث .

 

وأضاف الهوارى، فى  بيان صحفي له اليوم ، أن القيادة السياسية ومؤسسات الدولة بمختلف أطيافها لم تذق طعم الراحة منذ وقوع الحادث حتى تم إرجاع حقوق الضحايا الذين راحوا ضحية الحادث، موضحا أن الدولة بعثت رسالة قوية للإرهابين والدول التى تقف وراءها بأن كل من ستسول له نفسه المساس بأمن مصر وأبناءها سيدفع الثمن سريعا وغاليا .

 

وأشار إلى ىأن ذلك يأتى فى الوقت الذى ينعقد فيه منتدى شباب العالم فى مدينة شرم الشيخ والذى يفتح الباب أمام أفكار الشباب من مختلف دول العالم، خاصة وأن المنتدى حقق نجاحا كبيرا فى ثانى أيامه وخطف أنظار عدد كبير من دول العالم، وخلق وسيلة للتواصل والتفاهم بين الشباب فى مصر وبقية الدول للتحاور وطرح الأفكار والاستفادة المتبادلة بين الطرفين .

 

 

في السياق نفسه وجه عبد الرحيم علي،  عضو مجلس النواب،  تحية لرجال الداخلية وجهاز الأمن الوطنى بعد نجاحهم فى أقل من 48 فى الثأر لشهداء المنيا، مؤكدا أن وزارة الداخلية أكدت قدرتها الفائقة على ملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة فى تنفيذ عمليات عدائية بالبلاد.

 

 وأشاد على، خلال بيان له اليوم، بكفاءة ومهنية مجموعات العمل الميدانية والفنية التى تم تشكيلها بمشاركة قطاعات الوزارة المعنية وفي مقدمتها قطاع الأمن الوطني الذي وضع خطة وجمع المعلومات وتتبع خط هروب الجناة، والاستعانة فى ذلك بوسائل التقنية الحديثة وتمشيط أماكن تردد وتمركز العناصر المشتبه فيها خاصة الواقعة بالمناطق النائية والتى يتخذها هؤلاء العناصر كملاذ للاختفاء والانطلاق لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية.

 

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الداخلية، اليوم الأحد، فإن العملية جاءت في إطار ملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة في تنفيذ عمليات عدائية بالبلاد وكان آخرها الهجوم المسلح الذي استهدف بعض المواطنين أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل المعترف الكائن بجبل القلمون بدائرة مركز العدوة بمحافظة المنيا لموطنهم بمحافظة سوهاج بتاريخ 2 نوفمبر 2018م.

 

وأضاف البيان أن عقب وقوع الحادث شكَّلت الوزارة مجموعات عمل ميدانية وفنية بمشاركة قطاعات الوزارة المعنية ووضع خطة بحث اعتمدت على جمع المعلومات وتتبع خط سير هروب الجناة والاستعانة في ذلك بوسائل التقنية الحديثة وتمشيط أماكن تردد وتمركز العناصر المشتبه فيها، خاصة الواقعة بالمناطق النائية التي يتخذها هؤلاء العناصر ملاذا للاختفاء والانطلاق لتنفيذ مخططاتهم العدائية.

 

وكشفت معلومات قطاع الأمن الوطني عن تمركز مجموعة من العناصر الإرهابية الهاربة من الملاحقات الأمنية وهم من عناصر الخلية المنفذة للحادث المشار إليها بإحدى المناطق الجبلية بالظهير الصحراوي الغربي لمحافظة المنيا، واتخاذها مأوى لهم بعيدا عن الرصد الأمني.

وداهمت القوات المنطقة المشار إليها وحال اتخاذ إجراءات حصار المنطقة، أطلقت العناصر الإرهابية النيران تجاه القوات، ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران.

 

وعقب انتهاء المواجهة القتالية تبين أنها أسفرت عن مقتل 19 من العناصر الإرهابية (جاري تحديدهم)، كما عثر بحوزتهم على (4 بنادق آلية عيار 7.62×39 مم، 2 بندقية آلية FN عيار 7.62×51 مم، 3 بنادق خرطوش، 4 طبنجات عيار 9 مم، كمية من الطلقات مختلفة الأعيرة، وسائل إعاشة، بعض الأوراق التنظيمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان