رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تكتل «25-30»: نرفض حالة الطوارئ.. وندعم الدولة ضد الإرهاب

تكتل «25-30»: نرفض حالة الطوارئ.. وندعم الدولة ضد الإرهاب

الحياة السياسية

اعضاء تكتل 25-30

تكتل «25-30»: نرفض حالة الطوارئ.. وندعم الدولة ضد الإرهاب

أحلام حسنين 21 أكتوبر 2018 19:40

أعلن تكتل 25-30 رفضه لقرار رئيس الجمهورية بفرض حالة طوارئ جديدة على عموم البلاد، مشددًا في الوقت ذاته على موقفه الثابت من الدعم الكامل للجيش والشرطة ولكافة مؤسسات الدولة فى حربها ضد الإرهاب.

 

ووافق مجلس النواب، في جلسته المسائية اليوم الأحد، نهائيًا على قرار رئيس الجمهورية رقم 473 لسنة 2018، بشأن إعلان حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الاثنين الموافق 15 من أكتوبر عام 2018، وذلك وقوفا من جانب كل الأعضاء.

 

ومن جانبه قال تكتل 25-30 الذي يضم نحو 15 نائبا بالبرلمان،  في بيان صادر عنه، إنه ليس هناك داعي لهذا القرار، مبررا أنه يسمح بالعبث بالحقوق والحريات التي ناضل الشعب المصري من أجل الحصول عليها عبر ثورة ٢٥ يناير وموجتها العظمى في ٣٠ يونيو، والتى كلفته قدرا هائلا من التضحيات كان أنبلها دماء شهدائه.

 

وأكد البيان على رفض التكتل ما وصفه بـ "الاعتداء" على روح الدستور بل والإلتفاف على نصوصه، إذ تم إعلان حالة الطوارئ لمدة 6 شهور ولأكثر من مرة دون استفتاء الشعب، وهو الأمر الذى يفتح الباب ربما لاستمرار حالة الطوارئ لعشرات السنين كما حدث من قبل لثلاثين عاما متصلة قبل ثورة الشعب المصرى.

 


و تنص المادة 131 من اللائحة الداخلية لمجلس النواب، على أن: "يُخطِر رئيسُ مجلس الوزراء رئيسَ المجلس بقرار إعلان حالة الطوارئ، خلال الأيام السبعة التالية للإعلان، ليقرر ما يراه فى شأنه مشفوعًا ببيان عن الأسباب والمبررات التى دعت إلى ذلك، وإذا حدث الإعلان فى غير دور الانعقاد العادى، وجب دعوة المجلس للانعقاد فورا للعرض عليه، ويعرض رئيسُ المجلس قرارَ رئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ على المجلس فى جلسة عاجلة يعقدها لهذا الغرض خلال أربعٍ وعشرين ساعة من إخطاره بالقرار".

 

وتضيف المادة :"وفى جميع الأحوال، تجب موافقة أغلبية أعضاء المجلس على إعلان حالة الطوارئ، ويكون إعلانها لمدة محددة لا تجاوز ثلاثة أشهر، ولا تمد إلا لمدة أخرى مماثلة بعد موافقة ثلثى عدد أعضاء المجلس، وإذا كان المجلس غير قائم، يُعرض الأمر على مجلس الوزراء للموافقة، على أن يعرض علىمجلس النواب الجديد فى أول اجتماع له، وتجب موافقة أغلبية عدد أعضاء المجلس على إعلان حالة الطوارئ بالنسبة للمدة التالية لتاريخ هذا الاجتماع".

وكان رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، قد ألقى بيان في مجلس النوان بشأن فرض حالة الطواريء في البلاد، وتم إحالته إلى اللجنة العامة لمناقشته، والتي وافقت عليه بدورها.

 

واستعرض النائب كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى،  موقف اللجنة التي رأت إيجابية المبررات التى استعرضها رئيس الوزراء بشأن طلب فرض حالة الطوارئ، خاصة فيما تضمنه من إلتزام الحكومة باتخاذ التدابير الاستثنائية بتوازن بين حماية الحريات ومتطلبات الأمن القومى .


وأشارت اللجنة إلى رؤيتها للأعمال الإرهابية في أنها لا تعدو أعمال خسيسة ومجرد محاولات يائسة من عناصر مارقة بعد أن تم الكشف عن مخططاتهم، الأمر الذى يتطلب استمرار اليقظة، مشيرا إلى أن التجارب أثبتت نجاح مصر من خلال العمل بقانون الطوارئ في الكشف عن تنظيمات الإرهاب وإحباط أعمالهم .


ولفتت اللجنة إلى أن قانون الطوائ يمكن قوات الأمن في القيام بعملها ويساعدها من ضبط التنظيمات الإرهابية ومصادر تمويلها وكشف خطوط اتصالها بالخارج، مؤكدا على أن المصلحة العليا فوق كل إعتبار و اتخاذ التدابير الاستثنائية ضرورة لمواجهة خطر الإرهاب بكل حسم .

 

وتضمن بيان رئيس الوزراء المبررات التى أدت لطلب فرض حالة الطوارئ، إذ أرجع مدبولي قرار إعلان الطوارئ لثلاثة أشهر إلى الظروف الحالية التى تمر بها البلاد، وتوجه الدولة إلى اقتلاع الإرهاب من جذوره.


وأضاف:"نحن ندرك جميعا أن الجهود التى تقوم بها الدولة لم تأت ثمارها إلا بالتوازن ما أمكن لمواجهة الإرهاب وتحقيق التنمية الشاملة لذلك تبذل الدولة جهودها للسير قدما لتحقيق وسرعة الاستقرار الامنى".

 

 وجدد رئيس الوزراء تأكيده التزام الدولة بألا تستخدم التدابير الأمنية الاستثنائيةضمن قرار الطوارئ قدر الامكان إلا بتوازن الحريات العامة ومتطلبات الامن القومى.


ووجه مدبولي التحية للقوات المسلحة والشرطة الذين صدوا ويتصدون إلى الأعمال الخسيسة التى تشهدها البلاد، مشيرا إلى وقوع الضحايا فى صفوف الأمن والمدنين الأبرياء على حد السواء ضمن المحاولات اليائسة ولمارقة للارهابيين.

 

 وتابع: "نواجه الأعمال الارهابية بفضل عزيمة رجال القوات المسلحة والشرطة الذين يخوضون حرب فى إطار العملية الشاملة سيناء 2018 التى كشفت عن المعدن الأصيل للشعب الذى اصطف لمواجهة الإرهاب الغاشم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان