رئيس التحرير: عادل صبري 04:29 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لليوم الخامس.. عمال "يونيون إير" يعتصمون احتجاجا على إلغاء الحوافز

لليوم الخامس.. عمال يونيون إير يعتصمون احتجاجا على إلغاء الحوافز

الحياة السياسية

جانب ن اعتصام عمال يونيون إير

لليوم الخامس.. عمال "يونيون إير" يعتصمون احتجاجا على إلغاء الحوافز

سارة نور 21 أكتوبر 2018 10:00

يواصل العاملين شركة يونيون إير للأجهزة الكهربائية بمدينة السادس من أكتوبر، اليوم الأحد،  اعتصامهم المفتوح لليوم الخامس، احتجاجا على ضعف رواتبهم وإلغاء الحوافز التي تمثل نسبة 65 % من الراتب.  

 

وقال أحد العاملين إن الإدارة قررت منذ نحو شهرين حجب الحافز الإسبوعي الذي يتراوح بين 150 إلى 250 جنيهًا بما يعادل 1000 جنيه شهريا، إذ يمثل 65% من الراتب الذي يبلغ 1500 جنيه لا يكفي احتياجاتهم الأساسية تحت دعاوى خسارة الشركة.

 

وأَضاف لـ"مصر العربية" أن رئيس مجلس إدارة الشركة محمد فتحي قرر فصل نحو 700 عاملا في شهر سبتمبر الماضي ولم يعط أيا منهم حقوق المادية، ففاض الكيل بالعاملين الذين شعروا أنهم على وشك الفصل مثل زملائهم.

 

وبحسب المصدر ذاته، فأن أحد الفنيين في مصنع البوتاجاز التابع للشركة استوقف المهندس محمد فتحي ليشكوا له سوء الأوضاع المادية للعاملين والديون التي أثقلت كواهلهم، فرد الأخير عليه: (اللي مش عاجبه الباب يفوت جمل) ، بحسب العمال.

 

و يوضح  أن الشركة التي تتكون من 6 مصانع ألغت صرف المنح المالية مثل منحة المدارس والأعياد بالإضافة إلى عدم صرف الأرباح السنوية، فقرر العاملين الذين لا يستطيعون الإنفاق على أسرهم الاعتصام احتجاجا على أوضاعهم المادية المتردسة.

فيما بدأ الاعتصام الأربعاء الماضي في مصنع البتوجاز ثم تبعة مصنع التكييفات لكن بشكل جزئي، الأمر الذي جعل صاحب الشركة يحرر محضرا في قسم الشرطة ضد العاملين يتهمهم فيه بتخريب المصنع ترتب عليه حضور قوات الأمن إلى العاملين، لكن الضابط لم يتخذ أي إجراء ضد العاملين لأن الاعتصام كان سلميا،  بحسب المصدر. 

 

وقال إن جميع العاملين في المصانع الستة دخلوا في اعتصام يوم الخميس الماضي، للمطالبة بتعديل المرتب ليكون بحد أدنى 3000 جنيه وتثبيت الحافز شهريا بحد أدنى 600 جنيه و800 بحد أقصى و أرباح سنوية بحد أدنى شهرين وبحد أقصى ثلاثة أشهر و تعديل مواعيد العمل لتكون من 8.15 ص حتى 5.15 مساء.

وطالبوا أيضا بأن الزيادة السنوية أول كل سنة وتبدأ من شهر يناير ولا ترحل وتكون بحد أدنى  250 جنيه و بحد أقصى 400 جنيه، والزيادة السنوية تكون 20 % من المرتب وصرف المنح السنوية وفتح عقود الفنيين الذين مر على تعيينهم سنتين وعدم خصم الأجازة العارضة من الحافز كونها حق أصيل للعامل وتغيير البنك المخصص لصرف الرواتب والمستحقات المالية.

 

ويؤكد المصدر الذي فضل ذكر اسمه أن إدارة الشركة ترفض التفاوض مع العاملين بشكل قاطع و تريد شخصين أو ثلاثة عن كل مصنع كمفاوضين، غير أن العاملين رفضوا خوفا من فصلهم أو تلفيق التهم إليهم، لذلك يريدون التفاوض جميعا مع صاحب المصنع تجنبا للتنكيل بأحدهم.

 

في السياق ذاته، يقول المصدر إن صاحب المنشآة فصل تعسفيا نحو 1500 عامل دون إعطاء حقوقهم في الفترة ما بين أواخر 2017 و حتى بدايات العام الجاري، تحت دعاوى ركود السوق.

وأضاف أن إدارة الشركة كانت تحرر عقود مؤقتة لمدة 6 شهور لجميع العاملين بينما كانت تجعلها مفتوحة  بعد مرور 5 سنوات ما يستوجب بعدها حصول العامل على شهرين عن كل سنة خدمة في حالة فصله.

 

وأوضح المصدر ذاته أن بداية العام الجاري بدأ صاحب الشركة فصل العاملين قبل يوم أو يومين من بلوغهم  5 سنوات في شركة حتى يتهرب من دفع مستحقاتهم المالية، وعدم تجديد الآخرين.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان