رئيس التحرير: عادل صبري 09:39 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سلمى وسارة.. رفعتا علم مصر عالميًا وحُرمتا من «التفوق الرياضي» محليًا

سلمى وسارة.. رفعتا علم مصر عالميًا وحُرمتا من «التفوق الرياضي» محليًا

الحياة السياسية

سلمى وسارة صلاح

سلمى وسارة.. رفعتا علم مصر عالميًا وحُرمتا من «التفوق الرياضي» محليًا

آيات قطامش 14 أكتوبر 2018 09:40

 

 كل واحدة منهما كانت تواصل التمرين ليلا ونهارا، في رياضة أحباها منذ الصغر، وباتت جزءًا أساسيًا من يومهما مثل الماء والهواء.

 

سلمى صلاح وشقيقتها سارة، لاعبتا الـ "ووشو كونغ فو" تحديدًا أسلوب التايجي، لم يتوقعتا أن الرياضة التي افنايا فيها عمرهما، وتوجا في عدة محافل دولية بعد رفع علم مصر عاليًا، ألا يكون لهما نصيب من الحصول على درجات التفوق الرياضي، في الثانوية العامة بها، رغم الميداليات العالمية التي حصلت عليها كل منها، والسبب عدم اكتمال الشروط.

 

 

سلمى مرت بهذا الموقف المؤلم منذ سنوات بعدما حرمت من تلك الدرجات رغم تفوقها رياضيًا، واليوم ترى الأمر ذاته يحدث مع شقيقتها الصغري سارة التي حصلت منذ أيام على عدة ميداليات عالمية..

 

وعادت بعدها لأرض الوطن وهي تظن أن الفرحة فرحتين الأولى تلخصت في الفوز والثانية بأنها ستحصل علي تلك الدرجات الإضافية في الثانوية العامة والمعروفة بالتفوق الرياضي، إلا أن خيبة الأمل كانت بانتظارها بعد عودتها لمصر؛ "سارة ملهاش درجات تفوق لعدم استكمال الشروط" هذا هو الرد الذى لم تكن تريد بالتأكيد سماعه ولكنه ما حدث..

 

"(التفوق الرياضي).. تقريبًا أكتر جملة مرعبة بالنسبة لي حاليًا"؛ بتلك العبارة بدأت سلمي تصف شعورها تجاه ما حدث، وتابعت: "اللي هو لما اسمعها أعرق، وقلبي يدق و اتوتر وكده....".

 

عادت سلمي بالذاكرة لـ 6 سنوات مضت، وقت أن كانت في الثانوية العامة، وكم كانت ملتزمة في حضور  التمرين أكثر من اي شئ، مضيفة: "التمرين كان هو الأولوية بالنسبة لي، وقتها كان لدي فرصتين للحصول منها علي درجات التفوق،  إما بطولة العالم أو بطولة الجمهورية".

 

كانت سلمى حينها تتطلع للحصول علي درجات التفوق من بطولة العالم خاصة أن تسجيل نتائج عالية دوليا ليس وليد الصدفة لها.

 

واستكملت عبر صفحتها على الفيس بوك: "سافرت بالفعل بعد إيقاف دروسى، ولكن حدث ما لم اتوقعة وخسرت هذا العام".

 

عادت سلمي حينها ولم تفكر سوى في أمرين كيف تعوض ما فاتها من دروس؟، و كيف تحصل على التفوق الرياضي من بطولة الجمهورية؟.

 

ما بين الدورس والتمرين حصلت سلمي علي المركز الأول في بطولة الجمهورية، إلا إنها لم تحظي بدرجات التفوق، لعدم استكمال الشروط.

 

والشروط لمن لا يعرف هي: أن تتنافس مع 8 لاعيبن من 6 أندية(هيئات) مختلفة، ولسوء حظها أنها كان معها 7 بدلا من 8.

 

تلك الأيام جددت شقيقتها الصغري هذا الألم ولكن بشكل أكبر، حيث تقول سلمي: "تقريبًا مزعلتش علي نفسي الزعل اللي زعلته اليومين دول علي سارة أختي".

 

لم تستوعب سلمي أن ما حدث معها يتكرر اليوم بعد 6 سنوات مع شقيقتها، فتابعت: "أختي الصغيرة أفضل مني كثيرًا رياضيًا، فهي في غضون وقت قليل تمكنت من أن تصنف ضمن أول ثلاثة علي مستوي العالم، واصبح لها وزن دوليًا ويعمل لها حساب".

 

وقررت الصغيرة سارة أن تسافر بطولة العالم من أجل الحصول علي التفوق الرياضي، فكانت تأكل في السيارة وتذاكر وتحضر دروسها و تتمرن، وتخلد للنوم ساعات قليلة لأن يومها بات مزدحمًا.

 

"مجهود وضغط محدش يحس بيه غير اللي فيه فعلا"؛ بتلك العبارة استكلمت سلمي ما حدث، وتابعت: "كنت خايفة جدًا تخسر ويحصل معاها زي ما حصل معايا .. بس الحمد لله سارة كسبت وجابت تاني عالم ورفعت علم مصر، و كله مبسوط بالانجاز العظيم اللي قدرت توصله، لما رجعنا أرض الوطن والكابتن راح الوزارة عشان يسأل علي التفوق الرياضي بتاع سارة... قالو له لأ مفيش.. لعدم استكمال الشروط يا فندم!"..

 

واختتمت سلمى: "طلعت سارة متستحقش التفوق لعدم استكمال الشروط، واخويا اللي مش في نفس المستوي ياخد الدرجات لاستكمال الشروط".

 

 

يذكر أن "الكونغ فو" رياضة للدفاع عن النفس، مقسمة لجزئين الأول ويسمي سندا وهو يعتمد علي الاحتكاك بي شخصين، أما الجزء الثاني فهو الأساليب وهي فنون اللعبة تعتمد علي استعراض مجموعة من حركات الهجوم والدفاع، ويندرج تحتها 3 أقسام اساليب الملاكمة، السلاح الطويل والسلاح القصير، وتحت كل منها أفرع عدة يطول شرحها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان