رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مصروفك السنة دى كم؟

مصروفك السنة دى كم؟

الحياة السياسية

صورة أرشيفية

مصروفك السنة دى كم؟

آيات قطامش 25 سبتمبر 2018 14:00

رغم ثقل لحظات استيقاظ الأطفال من ثُباتهم العميق للتوجه للمدرسة فى الساعات الأولى من صباح كل يوم، إلا أنه على النقيض تنقلب المشاعر رأسًا على عقب، مع تجمع الأبناء لأخذ المصروف المصروف المدرسى، حتى وإن كان أقل القليل.

 

فمصروف المدرسة؛ مهما تغيرت الأزمنة وتبدلت الأحوال يبقى هو الشئ الثابت والمقدس، صباح كل يوم خلال العام الدراسى، يزداد بازدياد الاسعار، فهو يتماشى طرديًا معها.

 

مصروف الأعوام الماضية، لم يعد هو نفسه لتلك الأيام، فطلاب التسعينات الذين كان يتقاضون مصروفًا يقدر بنحو 25 قرشًا، وفى أحسن الأحوال ارتفع لـ نصف جنيهات، أم من هم الآن فهذا المبلغ لا يجلب لهم شيئًا.

 

(مصر العربية).. تحدثت لبعض الأسر  التى أكدت أن المصروف بات وحده يحتاج لميزانية خاصة، إلى جانب الدروس وسندوتشات "العيال" -على حد تعبيرهم- أما الطلاب المدراس، فتباين مصروف كل واحد منهم، ولكن معظمهم اتفق على انه زاد عن الأعوام السابقة بعض الشئ. 

 

 

"10 جنيهات مصروفًا باتت لا تكفى".. هكذا بدأت  آلاء الطالبة بإحدى مدارس المعادى الإعدادى، حديثها حيث قالت: "باخد 10 جنيه مصروف بجيب بيهم حاجة أكلها واشربها، والواحد بيبقى راجع فى الحر"، بينما التقطت زميلتها منه أطراف الحديث لافتة إلى أنها تتقضى نفس المصروف ولكنه يكفيها، واتفقت الاثنتان أن هذا المصروف ليس له اى علاقة بمصاريف ايابهم وذهابهم للمدرسة يومًا.

 

"عيالى بديهم جنيه مصروف كل واحد عارفه انه مش هيكفى بس ما باليد حيلة".. هكذا كان حال (أم محمد)، التى أخبرتنا قائلة: "أنها لديها من الأبناء 4 ما بين مرحلة التعليم الابتدائى والاعدادى، وتعطيهم مصروف يوميًا جنيهًا واحدًا لكل واحدًا منهم".

 

وتابعت: "عارفة ان الجنيه دلوقت مبقاش ليه قيمة، بس العين بصيرة والايد قصيرة ولو بايدى هجيبلهم الدنيا بحالها، ولولا إن مش عايزه عيالى يحسوا انهم أقل من حد كنت قلت لك إن المصروف ده رفاهية بالنسبة لحاجات تانية اساسية استغنينا عنها فى البيت".

 

تعمل أم محمد بائعة حيث تفترش أرض أحد الأسواق وتقطع مسافة كبيرة من بيتها للسوق بعين شمس، لبيع الجبن وجلب المال للبيت والأولاد، لافتة إلى أن زوجها متوفى.

 

نورا على حسن، حاولت أن توفر على طريقتها دون أن تحرم أطفالها من شئ، حيث تقول: "كل حاجة بياخدوها من البيت، قبل ما ينزلوا حتى الحلويات".

 

قررت الأم (نورا) - حسبما أخبرتنا أن تتجه إلى محال الجملة قبل الدراسة، وتشترى علب من الحلوى التى تعلم أن أطفالها يحبونها، أما العصائر فهى تعطيها لهم من صنع يدها من تلك الفاكهة التى حفظتها فى الفريزر منذ أشهر تحسبًا لموسم الدراسة، حيث تقول: "أنا بستعد بحاجة المدرسة زى رمضان وغيره من المواسم".

 

اتفقت معها نها محمود فى الرأى ولكنها، لا تحضر الحلوى من الخارج ولكنها تضع لهم قطع الكيك والعصير مع الساندوتشات، حيث تقول: "أن هذا كله لا يعفيها من المصروف، ولكن حينما اضع لهم كل هذه الأشياء، فهذا يجعلنى اعطيهم مصروف 5 جنيهات بدلًا من 10".

 

ولفتت إلى أنها لا تبخل عليهم بشئ بل على العكس ما تفعله ربما يكلفها أكثر فى الوقت والجهد والفلوس، ولكن ما افعله لهم بيدى سيكون انضف من أكل الشارع.

 

فى أحد محلات المأكولات الشهيرة؛ تجمعت مجموعة من طالبات الثانوى، بأحد الأحياء الراقية، يبدو أن الأمر بالنسبة لهن مختلفًا بعض الشئ، حيث أخبرتنا إحداهن وتدعى ياسمين حسن، أنها تتقاضى مصروفها بالشهر، ولفتت إلى أن والدها اتفق معها أن تأخذ مع بداية كل شهر 400 جنيهًا مصروف، وعليها أن تكيف نفسها على هذا المبلغ، ولكنها تابعت قائلة: "بس أنا أكيد لو خلصتهم لاى سبب مفيش مانع أطلب تانى، خاصة ان كتير بطلب اكل من بره عشان بيكون عندى دروس بعد المدرسة".

 

 

5 أطفال فى عمر الزهور لا يتخطى أكبرهم سنًا الـ 10 أعوام، تبعد مدرستهم عن مسكنهم بضع خطوات، يفصلها عنهم شارعين، تصطحبهم ولدتهم كل صباح، مصروف الواحد منهم جنيهان على أقصى تقدير، وفى الأعوام السابقة تقول الأم : "جنيه كان كفاية أوى "..وتركتنا مكتفيه بالترحم على أيامها والمصروف الذى كانت تتقضاه وهى صغيرة.

 

كذلك الحال لايناس على، شقيقة تغريد، حيث تقول ايناس التى اصطحبت شقيقتها اول يوم للمدرسة: قائلة: "أنا فاكرة لم كنت بروح المدرسة مصروفى كان فى الأول ربع جنيه، كنت بجيب به كذا حاجة، وبعدين لم الحاجة غليت شوية بقى نص جنيه، ولم غليت أكتر بقى جنيه".

 

وتابعت ايناس رغم الغلاء الذى احدثك عنه الا أن معدل تسارع الغلاء ايامنا كان ابطئ كثيرًا، ولكن الآن كل يوم وكل لحظة الحاجة بتغلى وبجد لو هنحسبها هنلاقى 10 جنيه مصروف ده يدوب يكفى ".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان