رئيس التحرير: عادل صبري 10:17 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أعضاء يستنكرون قانون تعديل نقابة الصحفيين: لم يعرض علينا

أعضاء يستنكرون قانون تعديل نقابة الصحفيين: لم يعرض علينا

سارة نور 17 سبتمبر 2018 21:48

استنكر خمسة من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، اليوم الإثنين، تصريحات نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة عن إعداد مشروع قانون جديد لنقابة الصحفيين بديلا عن القانون الحالي المعمول به رقم 76 لسنة 1970.

 

وقال الأعضاء  الخمسة في بيانهم إنهم  فوجئوا في الأيام الأخيرة بتصريحات صحفية صادرة عن نقيب الصحفيين وسكرتير عام النقابة تشير إلى أن هناك مشروعا لقانون النقابة يتم إعداده في الخفاء ليصبح بديلا عن القانون الحالي

 

وأضافوا أن قانونا بهذه الأهمية لا يمكن أن يحتكر وضعه أحد، بل هو حق أصيل لأعضاء الجمعية العمومية للنقابة ، ولا يمكن القبول باستبعاد كل الأجيال والرموز المهنية والنقابية وكل الخبرات من المشاركة في وضع قانون يحكم عمل النقابة ودورها وتأثيرها، على حد تعبيرهم.

 

وأكدوا أن الرغبة في الإسراع بوضع قانون نقابة الصحفيين وتمريره يثير الكثير من الشكوك وعلامات الاستفهام ، ويطرح عشرات الأسئلة عن المستفيد حقا من التعديل، ويظهر الأمر كأن هناك من يريد " تفصيل قانون خاص " يخدم به مصالحه ورغبته في الاستمرار في مواقع معينة بالنقابة ومجلسها، ويستبعد آخرين من وجودهم بالمجلس والعمل النقابي بشكل عام، على حد قولهم.

 

ووصفوا قوانين تنظيم الصحافة الأخيرة التي تم وصفها بـ"اغتيال" المهنة، اعتبروهامؤشر مهم للعداء الواضح بين غالبية البرلمان الحالي والصحافة وحريتها، وهو الأمر الذي يفرض ضرورة التروي في طرح أي قانون جديد لمناقشته بلا داعي لهذا الاندفاع غير المحسوب، على حد تعبيرهم.

 

وأعلنوا رفضهم لهذا القانون ،الذي يتم وضعه في الظلام، وبعيدا عن أعين أصحاب المصلحة الحقيقية، ويطالبون بمشاركة كل أعضاء مجلس النقابة في أي نصوص خاصة بالقانون، وبالاستعانة بكل الخبرات النقابية والمهنية، من كل الأجيال والمؤسسات، لوضع تصور لمشروع القانون ، ثم البدء في تنظيم حلقات نقاشية داخل وخارج المؤسسات الصحفية لفتح حوار واسع مع كل أعضاء الجمعية العمومية، قبل أن يتم إقرار القانون في جمعية عمومية قادمة

 

والأعضاء الخمسة هم، محمود كامل، عمرو بدر، محمد سعد عبد الحفيظ، محمد خراجة، وجمال عبد الرحيم .

 

وكان الكاتب الصحفي عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين، قال في أواخر أغسطس المنصرم إن هناك مسودة تعديلات قانون النقابة الجديدة سيتم إعدادها خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أنه سيتم توزيع نسخ منها على أعضاء المجلس والصحفيين لمناقشتها خلال اجتماعات المجلس القادمة، وتقديمها إلى مجلس النواب في دور الانعقاد المقبل.

 

وأضاف في تصريحات صحفية، أنه سيقوم بعدة زيارات إلى المحافظات، وذلك للتوافق مع لزملاء حول مسودة القانون قبل الدفع بها أمام البرلمان، بالإضافة إلى عقد جلسات استماع مع الجمعية العمومية للنقابة، وأخرى بالمؤسسات الصحفية القومية والخاصة.

 

وأوضح  عبد المحسن أنه سيتم إدخال مواد تسمح لهم بانضمام الصحفي الإليكتروني لعضوية النقابة، موضحًا أن هناك ضوابط تحكم هذه العملية مثل الجرائد الورقية أن يكون الموقع شركة مساهمة ولها هيكل مالي وإدارى وهيكل تحريري يتكون من المعينين أعضاء النقابة.

 

وكذلك أن يكون الموقع منتظمًا في العمل، وأن يمر على استمراريته عدة سنوات، ولا تقل عن عامين وضرورة تحقيق نسب دخول على الموضوعات المنشورة "الترافك منتظم" خلال الفترة التي يتم تحديدها، ويكون لها مصداقية وتواجد وانتشار، حتى لا يتم التعامل مع المواقع الوهمية.

 

واستطرد : "ندرس إلغاء انتخابات التجديد النصفي، وتصبح انتخابات على كل المقاعد مثل باقي النقابات، ومساواة منصب النقيب بعضو المجلس في المدة، كما سيتم حظر إجراء الانتخابات أيام الجمعة والإجازات الرسمية، وذلك كان فى قانون 100، وكان معموًلا به ما يقرب من 15عامًا، كان يُطبق هذا النص، وكانت الانتخابات تُجرى أيام العمل وليست في الإجازات، مع ترك نسبة اكتمال النصاب القانوني للعمومية كما هي".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان