رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

في الذكرى الـ36 لتحرير سيناء.. «مبارك» بين التهاني والهجوم

في الذكرى الـ36 لتحرير سيناء.. «مبارك» بين التهاني والهجوم

الحياة السياسية

الرئيس الاسبق حسني مبارك

في الذكرى الـ36 لتحرير سيناء.. «مبارك» بين التهاني والهجوم

أحلام حسنين 25 أبريل 2018 22:37

في مثل هذا اليوم قبل 36 عامًا وقف الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك يرفع على مصر فوق شبه جزيرة سيناء بعد استعادتها من المحتل الإسرائيلي، ولكن مضت الأعوام وخرج الشعب في ثورة 25 يناير ليسقط مبارك، إلا أن البعض لايزال يرسل له التهاني على تحرير سيناء، بينما يتمسك آخرون بالهجوم عليه.

والخامس والعشرون من أبريل هو ذلك اليوم الذي أسدلت فيه الستار على الصراع المصري الإسرائيلي على أرض الفيروز، واستردت فيه مصر سيناء كاملة عام 1982، باستثناء طابا، التي استردتها بعد ذلك بالتحكيم الدولي في مارس 1989.

 

 


وبينما تحل ذكرى تحرير سيناء رأى البعض أنه لا يمكن التغافل عن توجيه التهنئة للرئيس الأسبق حسني مبارك، باعتباره كان قائدًا في حرب أكتوبر وهو من استرد سيناء كاملة من المحتل الإسرائيلي، في حين رأى آخرون أن مبارك هو المسؤول عن تدهور الأوضاع في سيناء والبلد كافة.

 

وبالأمس أعاد الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه على مسؤوليتي، إذاعة مداخلة حصرية كان أجراها مع الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى الذكرى الـ33 لتحرير سيناء، والتى قدم فيها الرئيس الأسبق التهنئة لمصر وشعبها وقيادتها بالتهنئة بمناسبة ذكرى تحرير سيناء.

 

 

  وأضاف مبارك، في المداخلة الهاتفية، أنه يوم تحرير سيناء يوم يشعر فيه بالفخر شأنه شأن كل مقاتل ينتمى للمؤسسة العسكرية المصرية، فهو ينتمى لجيل عاصر حروب عديدة ودافع عن أرض مصر ، كما تحدث فى العديد من الأمور التى تتعلق بتحرير سيناء.

 

المستشار ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل، أرسل أيضا تهنئة للرئيس الأسبق حسني مبارك، عبر بيانا صحفيا، قال فيه:" إن يوم ٢٥إابريل ١٩٨٢ سيبقى خالدا فى وجداننا، تابعنا فيه بكل فخر الرئيس مبارك وهو يرفع العلم ليرفرف عاليا فى مدينة العريش معلنا تحرير الأرض المقدسة".

 

 

وأضاف الشهابي :"تحية للبطل الشهيد الرئيس السادات صاحب قرار العبور العظيم، تحية لجيل أكتوبر الذى عبر وانتصر، تحية للرئيس مبارك صاحب الضربة الجوية ومحرر طابا والذى لم يفرط فى حبة رمل واحدة، تحية لجيشنا البطل الذى يخوض بكل شجاعة وجسارة معركة الوطن والأمة والإنسانية ضد الإرهاب الأسود.

 

 

وقالت السفيرة ناهد شاكر، رئيس مؤسسة "نواب ونائبات قادمات" للتنمية  "لا ننسى دور الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك في تحرير سيناء، ورفع العلم المصري على أرضها الغالية، ودماء الشهداء من أبناء الجيش والشرطة، التي روت رمال سيناء".

 

 

كما تقدمت شاكر، خلال بيان صحفي، بالتهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي، مضيفة :"لن تهدأ إلا بعد التخلص من كل العناصر الإرهابية، وفضح الحكومات والأجهزة الداعمة والممولة لها بالمال والسلاح".

 

 

"في خطاب تحرير سيناء" target="_blank">عيد تحرير سيناء هل أتت القيادة السياسية بسيرة للرجل المحترم حسني مبارك واللا سياسة التجاهل مازالت قائمة؟"، كان هذا تساؤلا لأحد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على صفحته الشخصية على "فيس بوك".

 

كما ذهب بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى تقديم التهنئة لمبارك، ومنهم من شارك مقاطع فيديو بخطابات له في أعياد تحرير سيناء، وعلق عليها قائلا :"حقك علينا ياسيد الرئيس أنا أسف".

 

 

نشاط آخر كاد يقول قصائد في مدح مبارك في ذكرى تحرير سيناء، إذ يقول فيه :"يكفيك فخرا أنك اكملت استرداد سيناء وحافظت عليها 30 سنة، يكفيك فخرا انك استرديت حلايب و شلاتين، يكفيك فخرا أن إثيوبيا كانت مرعوبة منك فلم تقدم على بناء السد إلا تانى يوم تنحيك".

 

 

ويضيف الناشط :"صحيح الملك زال، و دى سنة الحياة، لكن ربنا عوضك عنه بحب جارف من الشعب لم يكن بهذا القدر عندما كنت فى الحكم، اسعد الآن يا سيدى بصحبة أولادك و احفادك، و قِر عينك بحقك اللى كل يوم بيرجعلك مع ازدياد عدد الموقنين بأن مصر عمرها ما شافت و لا هتشوف أى خير بعدك".

 

على نفس المنوال جاء تعليق ناشط آخر :"تحرير سيناء" target="_blank">عيد تحرير سيناء دا عيدك أنت أول واحد فين، مهما قال الخبثاء إن ما نحن فيه هو إرث حكمك".

 

وفي المقابل علقت ناشطة آخرى تهاجم مبارك :"زي ماذكر التاريخ أن كان فيه رئيس مصري بطل اسمه السادات حارب عشان يرجع سيناء ونجح ودفع حياته تمن لمبادئه، هيذكر التاريخ برضه أن بسبب رئيس فاشل مجرم اسمه مبارك سيناء فضلت خراب وفاضيه أكتر من 30 سنه عشش فيها الجهل والفقر والتهميش والأميه والمخدرات والسلاح واتبنت فيها كميات كبيرة من الانفاق".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان