رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبير روسي: الجيش المصري يحاول تهدئة الأوضاع

خبير روسي: الجيش المصري يحاول تهدئة الأوضاع

الحياة السياسية

الفريق أول عبد الفتاح السيسى

خبير روسي: الجيش المصري يحاول تهدئة الأوضاع

حمزة صلاح: 10 نوفمبر 2013 19:43

قال خبير سياسي روسي، إن الجيش المصري هو المؤسسة الوحيدة في البلاد التي يمكنها توحيد جميع أجزاء الدولة، وإنه يحمل على عاتقه أيضا مهمة أيديولوجية هي تهدئة الأوضاع.

 

وفي مقابلة مع إذاعة صوت روسيا (حكومية)، نشرتها على موقعها الإلكتروني، اليوم الأحد، قال سيرجي فيلاتوف، المحلل السياسي والكاتب في "مجلة الشؤون الدولية" (دورية شهرية تصدر عن وزارة الخارجية الروسية): "أعتقد أن مهمة الجيش المصري هي تهدئة الأوضاع، وفي المقام الأول، أن يوضح للمصريين كافة أن مصر بلد موحد، وليس منقسمًا، وتلك هي المهمة الأيديولوجية للجيش المصري".

 

وأشار الخبير الروسي أيضا، إلى أنه "إذا نجح الجيش في مهمته، سوف تمضي مصر قدما إلى تحقيق نوع من التنمية"؛ محذرا من أنه "خلافا لذلك، ستندلع حرب أهلية بين الأغنياء والفقراء"، وفق توقعه.

 

ومن جانبه، رأى ميخائيل مارجيلوف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الاتحادي الروسي (الغرفة الثانية بالبرلمان) أنه "رغم ذلك، لا يستطيع أحد أن يتنبأ بعواقب الثورة الثانية، وأي نوع من المجتمعات في مصر سوف نراها على المدى القصير، ولا على المدى الطويل".

 

وفي تصريح للإذاعة الروسية، قال مارجيلوف إنه يعتقد أن رغبة النخب الجديدة في البلاد في أن يتم فهمهم، تعد مؤشرا جيدة للغاية؛ موضحا أن: "مصر تحاول توصيل رسالتها من خلال روسيا، وتحاول أن يتم تفهمها بصورة أفضل من ذي قبل؛ لأنه بعد ثورة (التحرير) الأولى، حاول بعض المحللين تبسيط ما كان يحدث في مصر من خلال رؤيته بشكل مباشر وصريح".

 

ويصل وزيرا الدفاع والخارجية الروسيان، ألكسندر لوكاشيفيتش، وسيرجي لافروف، بصحبة مسؤولين عسكريين إلى القاهرة، الأربعاء المقبل، في زيارة رسمية تستغرق يومين، ويعقدان خلالهما لقاءات مع مسؤولين مصريين، بحسب وسائل إعلام روسية وخارجية موسكو.

 

وكشفت وسائل إعلام روسية وأمريكية أن الزيارة ستشهد مباحثات حول "أكبر" صفقة لتصدير أسلحة روسية إلى مصر بقيمة 4 مليارات دولار، وذلك منذ إنهاء الرئيس الراحل أنور السادات التعاقدات مع شركات الأسلحة الروسية والاتجاه غربا نحو الشركات الأمريكية عام 1977.

 

وفي سياق متصل، قال بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، اليوم الأحد، إنه ستتم مباحثات بين وزيري خارجية القاهرة وموسكو، نبيل فهمي وسيرجي لافروف، يوم الخميس المقبل، مشيرا إلى أن "الهدف من الزيارة الروسية توسيع الشركاء والأصدقاء وفتح مجالات للتعاون بين الدولتين بلا استثناء، دون استبدال طرف بآخر".

 

 واعتبر المتحدث باسم الخارجية المصرية، أن "اهتمام من العالم الخارجي بالشأن المصري هو أمر مشروع، نظرا لأهمية مصر الإقليمية والدولية، خاصة بعد ما مرت به مصر على مدى ثورتين متتاليين (يقصد في 25 يناير 2011، و30 يونيو 2013 التي أطاحت بالرئيس السابق محمد مرسي ويراها معارضوه والسلطات الحالية ثورة شعبية فيما يعتبرها مؤيدوه انقلابا عسكريا)، أما ما هو مرفوض فهو أن يتدخل طرف ما لفرض ما هو صحيح أو خاطئ"، وفق تعبيره.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان