رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

3 تغييرات منتظرة في الفرصة الأخيرة لكارتيرون أمام الوصل

3 تغييرات منتظرة في الفرصة الأخيرة لكارتيرون أمام الوصل

محمد علاء 19 نوفمبر 2018 14:22

يبدو أن الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، بدأ في كتابة تتر النهاية له، حيث يتحدد ذلك، في مباراة الوصل الإماراتي، ضمن منافسات دور الـ16 من البطولة العربية.

 

وكان الأهلي قد خسر لقب نهائي دوري أبطال أفريقيا، بعد الهزيمة أمام فريق الترجي التونسي في المباراة النهائية، بأربعة أهداف دون رد، ليستمر مسلسل فقدانه للأميرة السمراء منذ عام 2013، والتي حصدها بعد الفوز على فريق أورلاندو الجنوب أفريقي.

 

وقد يلجأ الخواجة الفرنسي، إلى إجراء 3 تغييرات على تشكيلة الفريق في الفترة المقبلة، في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه والتأهل إلى دور الثمانية من البطولة العربية، والتي قد تكون بمثابة طوق النجاة له من أجل الاستمرار مع النادي الأهلي.

 

حراسة المرمى

 

قد يكون مركز حراسة المرمى، هو أول المراكز التي سيبدأ الخواجة الفرنسي، إجراء تغييرات عليها، آملاً في تحسين الصورة أمام الجماهير، خصوصًا وأن أصحاب الرداء الأحمر سكن شباكه 5 أهداف في لقاءي نهائي أفريقيا.

 

ويفكر الجهاز الفني للنادي الأهلي، في منح شريف إكرامي، الحارس الثاني، فرصة المشاركة في المباريات بدلاً من محمد الشناوي، الذي زادت ثقته في نفسه بشكل كبير، وهو ما أدى إلى ضعف مستواه.

 

أما علي لطفي، الحارس الثالث، فإنه بعيد عن المشاركة مع الفريق، خصوصًا وأنه يعاني من أزمة ثقة، بعد مباراتي الاتحاد السكندري والترسانة، واللذان أظهرا مستواه الحقيقي والضعيف.

 

الجبهة اليمنى

 

بكل تأكيد سيعود أحمد فتحي، الظهير الأيمن للفريق، للمشاركة في مركزه من جديد، بعد الإصابة التي لحقت به وأبعدته عن المشاركة في النهائي الأفريقي، الأمر الذي تسبب في ثغرة للأهلي في هذا المركز.

 

وشارك محمد هاني، زميله بالفريق، في مركز الظهير الأيمن، إلى أنه لم يكن في مستوى جيد، لاسيما في ظل المساحات الفارغة التي كان يتركها خلفه كثيرًا، وهو ما أدى إلى ضعف الجبهة اليمنى للأهلي.

 

وبالنسبة لباسم علي، الظهير الأيمن الثالث بالفريق، فإنه يفتقد حساسية المباريات، ومسألة الاعتماد عليه في المباريات المقبلة، تكاد تكون معدومة من جانب الجهاز الفني للقلعة الحمراء.

 

الهجوم

 

لا شك أن مروان محسن، مهاجم الأهلي، يتعرض لهجوم لاذع من جانب الجماهير، سواء أثناء مشاركته مع الأهلي أو منتخب مصر، باعتبار أنه لا فائدة من تواجده داخل المستطيل الأخضر.

 

وفشل مروان محسن، في إثبات نفسه، عندما تم منحه فرصة المشاركة في مباراة الترجي التونسي، حيث تعرض كارتيرون لسهام الانتقاد؛ بسبب فكرة الاعتماد عليه في المباريات.

 

وسيعود المغربي وليد أزارو، إلى قيادة هجوم الأهلي من جديد، على أن يكون صلاح محسن هو البديل الثاني له، إلا أن مروان محسن، قد يكون أسيرًا لمقاعد البدلاء في الفترة المقبلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان