رئيس التحرير: عادل صبري 02:34 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد «فضيحة رادس».. اجتماع حاسم لإدارة الأهلي «الخميس»

بعد «فضيحة رادس».. اجتماع حاسم لإدارة الأهلي «الخميس»

محمد متولي-وكالات 11 نوفمبر 2018 02:16

يعقد مجلس إدارة الأهلي اجتماعًا هاما، عصر الخميس القادم، برئاسة محمود الخطيب، وذلك لمناقشة العديد من الملفات التي تخص قطاعات النادي المختلفة.

 

يأتي الاجتماع في أول رد فعل على الخسارة المدوية أمام الترجي الرياضي التونسي (صفر-3) في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

 

يعود  الخطيب  من ألمانيا، مساء الأربعاء الماضى، حيث كان يخضع لإجراء بعض الفحوصات الطبية هناك.

 

وذكرت تقارير  صحفيةأن الخطيب طلب إعداد تقارير إدارية وفنية وطبية شاملة عن الفريق الأول بخصوص الفترة السابقة من الموسم الحالي، من محمد يوسف القائم بأعمال مدير الكرة والمدرب العام، والفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني، والدكتور خالد محمود طبيب الفريق.

 

ووجه رئيس النادي بسرعة الانتهاء من إعداد هذه التقارير لمناقشاتها معه فور عودته من ألمانيا الخميس المقبل الذي يشهد أيضًا اجتماعًا للجنة الكرة.

 

لا يختلف أحد على أن الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي يعد في صدارة المسئولين عن الإخفاق الذي تعرض له الفريق الأحمر للقب الأفريقي

 

ورغم مرارة ضياع اللقب الأفريقي إلا أن استمرار كارتيرون على رأس الجهاز الفني للفريق الأحمر يبدو مضمونًا إلى حد كبير، وذلك بالنظر إلى عدة أسباب يستعرضها "مصر العربية" في السطور التالية..

 

ارتباطات بالجملة

 

ستكون البطولات المختلفة التي يشارك بها فريق النادي الأهلي حاليًا هي الحصن الأول للمدرب كارتيرون، حيث من المستبعد أن تقدم إدارة الأهلي على الاستغناء عن خدماته في منتصف الموسم.

 

ويرتبط فريق الأهلي بالمشاركة ببطولتي الدوري والكأس المحليتين، كما يشارك أيضًا في البطولة العربية للأندية والتي بلغ دورها ثمن النهائي، فضلًا عن استعداد الفريق لبدء مشواره في النسخة الجديدة من دوري أبطال أفريقيا مطلع الشهر المقبل.

 

ولا شك أن كل هذه الارتباطات ستجعل إدارة الأهلي تفكر ألف مرة قبل الإقدام على إقالةكارتيرون، وذلك خشية تعرض الفريق لانتكاسة تحت قيادة أي جهاز فني جديد قد يتولى مهام الإشراف على الفريق في منتصف الموسم.

 

مبادئ الأهلي

 

دائمًا ما كانت الإدارات المختلفة التي تعاقبت على كراسي الحكم في النادي الأهلي تردد أنها ضد مبدأ الحساب بالقطعة، وهو ذات المبدأ الذي سيلتزم به مجلس محمود الخطيب على الأرجح في تعامله مع كارتيرون.

 

ورغم الغضب المسيطر على إدارة القلعة الحمراء من خسارة اللقب الأفريقي، إلا أنها في الوقت ذاته ترى بضرورة المحافظة على ما يعتبر ثوابت للنادي، ومنها سياسة التعامل مع المديرين الفنيين والتي يميل النادي فيها عادة إلى الاستقرار والبعد عن أسلوب التغييرات السريعة للأجهزة الفنية.

 

بدائل غير مضمونة

 

كذلك قد تقف تجربة إدارة الأهلي في التعاقد مع كارتيرون حائلًا أمام فكرة تغييره في الوقت الحالي، بعدما عانت إدارة النادي لفترة ليست بالقصيرة للتعاقد مع المدير الفني الحالي.

 

وقبل الاستقرار على كارتيرون كانت إدارة النادي الأهلي قد تعاقدت مع البرتغالي جوزيه جوميز المدرب السابق لفريق التعاون السعودي، قبل أن يتراجع الأخير عن إتمام التعاقد لظروف أسرية.

 

ودخلت إدارة الأهلي وقتها في ماراثون مع عدد من المدربين قبل أن تستقر أخيرًا على اختيار كارتيرون، وتدرك إدارة الأهلي أن مهمة البحث عن مدرب جديد قد تحمل مخاطرة ليست بالقليلة، بحكم التوقيت الحالي الذي يتزامن مع منتصف الموسم في كل الدوريات تقريبًا، وهو ما يجعل فرص إيجاد مدرب مميز قليلة إلى حد كبير.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان