رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«مكايدات القطبين» كلمة السر في أزمة الزمالك و«بريزنتيشن»

«مكايدات القطبين» كلمة السر في أزمة الزمالك و«بريزنتيشن»

تحقيقات وحوارات

مرتضى منصور ومحمد كامل رئيس شركة بريزنتيشن

«مكايدات القطبين» كلمة السر في أزمة الزمالك و«بريزنتيشن»

أكرم نوار 23 أكتوبر 2018 13:33

 

 بشكل متسارع تصاعدت وتيرة الأحداث في الساعات الماضية داخل نادي الزمالك، والذي لا يكاد يعيش أجواء هادئة على الإطلاق، حيث تم الإعلان في ساعة متأخرة من ليل أمس عن فسخ تعاقد النادي مع شركة بريزنتيشن سبورت الراعي الرسمي للنادي.

 

ولم يكد يمر سوى 24 ساعة على توقيع بريزنتيشن رسميًا عقود رعايتها للنادي الأهلي، حتى تفجرت الأزمة القائمة بين الشركة ونادي الزمالك، والتي وصلت حتى اللحظة لإعلان إدارة القلعة البيضاء انتهاء العلاقة بين الطرفين، لكن توابع ذلك ستظل تتوالى في الأيام المقبلة بلا شك.

 

قنبلة حمراء

 

وكما هو واضح كانت التفاصيل المالية التي تضمنها تعاقد بريزنتيشن مع الأهلي السبب الرئيسي في انفجار العلاقة بين الشركة وبين نادي الزمالك بهذا الشكل السريع.

 

واتفق مسئولو بريزنتيشن مع الأهلي على حصول الأخير على مبلغ 520 مليون جنيه على مدار 4 سنوات، هي قيمة الحقوق الدعائية للنادي، بخلاف مبلغ 400 مليون جنيه هي قيمة حقوق بث مباريات الأهلي عن الفترة ذاتها.

 

وتختلف هذه المبالغ كثيرًا عما يحصل عليه نادي الزمالك بناء على عقد رعايته مع بريزنتيشن، والذي تبلغ إجمالي قيمته نحو 480 مليون جنيه نظير رعاية النادي وحقوق بث مبارياته.

 

 

دموع وغضب

 

حالة الفرحة الشديدة التي سيطرت على محمد كامل رئيس شركة بريزنتيشن بعد الاتفاق مع الأهلي، والتي ترجمها الأخير من خلال دموعه التي انهمرت أثناء كلمته خلال حفل التوقيع، كان لها صدى آخر داخل نادي الزمالك.

 

واستقبل مسئولو الزمالك دموع رئيس بريزنتيشن بحالة من الغضب الواضح، خصوصًا وأنهم اعتبروها إلى جانب تفاصيل العقد مع الأهلي بداية واضحة لتمييز النادي الأهلي على حساب الزمالك.

 

هجوم ناري

 

تفاصيل حفل رعاية بريزنتيشن للأهلي فجرت كذلك غضب أحمد حسام ميدو نجم الزمالك السابق، والذي هاجم الشركة ورئيسها بشكل لاذع عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

 

 

وأشار ميدو إلى أن تصرفات رئيس بريزنتيشن عكست حالة من عدم الاحترام لنادي الزمالك، داعيًا إدارة الأخير لفسخ تعاقدها مع الشركة، وهو القرار الذي أصدره مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك بشكل فعلي في وقت متأخر من ليل أمس.

 

بديل في الطريق

 

وترافق إعلان مرتضى منصور عن فسخ العقد مع بريزنتيشن مع تأكيدات منه بأن ناديه على أعتاب التوقيع مع شركة عالمية لتكون هي الراعي الجديد للقلعة البيضاء.

 

وصاحب كلام مرتضى منصور عن الشركة البديلة تكهنات حول هوية تلك الشركة، وسط توقعات بأن تكون هي شركة صلة السعودية الراعي السابق للنادي الأهلي.

 

دور وارد

 

ومن غير المستبعد أن يلعب تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية دور في إتمام اتفاق بين شركة صلة ونادي الزمالك، خصوصًا وأن المسئول السعودي يتمتع بنفوذ كبير على إدارة الشركة، وهو ما سبق وتترجم من خلال دفعه الشركة لإلغاء تعاقدها مع الأهلي بعد تعرضه للسباب مؤخرًا من جماهير القلعة الحمراء.

 

 

ويرتبط آل الشيخ بعلاقة جيدة للغاية مع مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، وهو ما قد يجعل الأخير غير متردد في طلب معاونة المستشار في الديوان الملكي السعودي من أجل توفير عقد رعاية جديد للقلعة البيضاء.

 

نزاع محتمل

 

لكن ما هو مؤكد فإن خطوة إنهاء العلاقة بين الزمالك وشركة بريزنتيشن لن تمر مرور الكرام، حيث يتوقع أن يصحبها حالة من النزاع بين الطرفين.

 

ومن غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت الشركة ستلجأ لمقاضاة إدارة نادي الزمالك، بالنظر إلى أن الأخيرة هي من بادرت بفسخ العقد من طرف واحد، أم سيتم إجراء محاولات ودية لتقريب وجهات النظر بين الطرفين، سيما وأن الشركة مملوكة لجهات سيادية بالدولة، وهو ما قد يدفع رئيس الزمالك للقبول بمبدأ الحلول الوسط إذا ما رفعت الشركة قيمة عقد رعايتها للنادي بشكل يرضي إدارة القلعة البيضاء.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان