رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نادي القرن.. حلقة جديدة في مسلسل «صراع القطبين»

نادي القرن.. حلقة جديدة في مسلسل «صراع القطبين»

تحقيقات وحوارات

شعارا الأهلي والزمالك

نادي القرن.. حلقة جديدة في مسلسل «صراع القطبين»

أكرم نوار 19 أكتوبر 2018 16:00

يبدو أن الهدوء لن يعرف طريقه إلى العلاقة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك، في ظل تجدد المناوشات من آن لآخر بين الطرفين، والتي تكررت في الفترة الأخيرة.

 

وعلى مدار الأيام الأخيرة اشتغل الجدل مرة أخرى بين جماهير الأهلي والزمالك حول الأحق منهما بلقب "نادي القرن" في قارة أفريقيا، وهو اللقب الذي حصل عليه النادي الأهلي رسميًا عام 2001.

 

تشكيك متجدد

 

وخلال الأيام الأخيرة تحدثت أكثر من شخصية رياضية محسوبة على نادي الزمالك عن أسباب إهداء لقب نادي القرن للنادي الأهلي، رغم أن البطولات القارية للأخير كانت أقل مقارنة ببطولات نادي الزمالك في نهاية القرن الماضي.

 

وكان الإعلامي خالد الغندور أول من أعاد الجدال حول هذا الموضوع إلى الواجهة من جديد، من خلال عدة تغريدات له، وتضامن مع آخرون مثل أحمد عيد عبد الملك لاعب الزمالك السابق.

 

اتهام بالمجاملة

 

الأصوات الزمالكوية التي أعادت التشكيك في أحقية النادي الأهلي بلقب نادي القرن، لمح أغلبها إلى الدور الذي لعبه مصطفى مراد فهمي السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" في إهداء اللقب إلى القلعة الحمراء بحكم انتماءه إليها.

 

وترى هذه الأصوات أن تتويج النادي الأهلي بهذا اللقب لم يستند إلى معايير نزيهة، خصوصًا وأن البطولات القارية للنادي الأهلي وقتها كانت أقل ببطولات نادي الزمالك، والذي كان وقتها أكثر فرق القارة السمراء تتويجًا بالألقاب القارية.

 

مقاضاة دولية

 

وخلال الساعات الماضية أعلن نادي الزمالك تداخله بشكل رسمي في هذا الجدل المتجدد، حيث كشف مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء عن نية ناديه التقدم بشكوى للمحكمة الرياضية الدولية يتظلم فيها من منح النادي الأهلي لقب "نادي القرن" في أفريقيا.

 

وحمل مرتضى منصور ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق مسئولية التقاعس عن المطالبة بحق الزمالك في هذا اللقب، بحكم علاقة الصداقة التي تربطه مع حسن حمدي الرئيس الأسبق للنادي الأهلي، وذلك بحسب قول منصور.

 

ضربات متبادلة

 

إلا أن كافة الدلائل تشير إلى أسباب أخرى قد تكون وراء عودة الجدل حول نادي القرن إلى الواجهة مرة أخرى، وقد يكون في مقدمتها قرار الإيقاف الأخير الذي تعرض له مرتضى منصور من الاتحاد الأفريقي.

 

وبعدما أعلن الكاف رسميًا عن إيقاف منصور لمدة عام بسبب تجاوزه في حق بعض مسئولي الاتحاد الأفريقي، ضاعف رئيس الزمالك من حدة هجومه على عمرو مصطفى فهمي السكرتير العام الحالي للكاف، قائلًا إن الأخير هو من يقف وراء هذا القرار بحكم كرهه لنادي الزمالك، كونه أحد المنتمين لجروب ألتراس النادي الأهلي ومن بين مؤسسيه.

 

ويبدو أن رئيس الزمالك أراد بخطوة مقاضاة الكاف بشأن لقب القرن أن يوجه أي ضربة للمؤسسة الكروية الأولى في القارة السمراء، في وقت أعلن فيه مرارًا امتلاكه مستندات تدين مصطفى فهمي السكرتير العام السابق للكاف، ونجله عمرو الذي خلفه في ذات المنصب.

 

لكن في الوقت ذاته من غير المستبعد أن تشهد هذه المعركة توابع أكثر سخونة من خلال دخول النادي الأهلي أو على الأقل أذرعه الإعلامية طرفًا فيها، حيث ستحاول القلعة الحمراء الدفاع عن أحقيتها بلقب نادي القرن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان