رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو وصور| مودريتش.. «راعي الغنم الذي أصبح ملكًا للعالم»

فيديو وصور| مودريتش.. «راعي الغنم الذي أصبح ملكًا للعالم»

تحقيقات وحوارات

الكرواتي لوكا مودريتش أفضل لاعب بالعالم

صلاح يحرز الـ«بوشكاش» وديشامب أفضل مدرب

فيديو وصور| مودريتش.. «راعي الغنم الذي أصبح ملكًا للعالم»

محمد عمر 24 سبتمبر 2018 22:20

توج الكرواتي لوكا مودريتش، بجائزة أفضل لاعب لعام 2018 المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، مساء الاثنين، وذلك بعدما قاد منتخب بلاده إلى نهائي مونديال روسيا وكذلك الفوز بدوري أبطال أوروبا مع فريقه ريال مدريد الإسباني.

 

وفاز المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، بجائزة بوشكاش كأفضل هدف في العالم لعام 2018 وذلك بهدفه الذي أحرزه في مرمى إيفرتون الإنجليزي، بينما فاز ديديه ديشامب مدرب منتخب فرنسا الفائز بكأس العالم بروسيا، بجائزة أفضل مدرب في العالم لعام 2018، أيضًا فاز البلجيكي تيبو كورتوا حارس مرمى ريال مدريد الإسباني بجائزة أفضل حارس مرمى في العالم لعام 2018، وفاز الفرنسي كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان، بجائزة أفضل لاعب شاب في العالم لعام 2018، وفازت البرازيلية مارتا بجائزة الفيفا لأفضل لاعبة في العالم لعام 2018.

 

 

 

وجاءت التشكيلة المثالية للفيفا لعام 2018 كالتالي: "دي خيا ألفيس، راموس، فاران، مارسيلو، مودريتش، كانتي ، هازارد، ميسي، مبابي، كريستيانو رونالدو"، حيث لم تضم النجم المصري محمد صلاح.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مشوار مودريتش:

وأصبح مودريتش أول لاعب بالعالم يفوز بجائزتي أفضل لاعب بالمونديال، وأفضل لاعب في أوروبا منذ الظاهرة البرازيلية رونالدو عام 1998، لينهي الموسم بالفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم أيضًا.

 

ورغم أنه ليس هدافًا أو يجيد اللعب في مركز الهجوم إلا أنه نجح في تحدي الصعاب واعتلاء القمة والتتويج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا لموسم 2017-2018.

 

واللافت للنظر أن مودريتش (32 عامًا) تخطى الثنائي الهجومي المصري محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنجليزي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل حديثًا ليوفينتوس الإيطالي.

 

وشارك مودريتش مع ريال مدريد في الموسم الماضي في 43 مباراة في كل البطولات سجل خلالهم هدفين وصنع ثمانية آخرين، حيث توّج معه بلقب دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم للأندية، وكأس السوبر الإسباني والأوروبي لموسم 2017-2018.

 

أما على صعيد منتخب بلاده، فكان مودريتش أحد أهم العناصر الأساسية في صفوف بلاده حيث قاده لتحقيق إنجاز تاريخي بالتأهل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

 

وضاع الحلم الكرواتي في انتزاع اللقب العالمي ليكتفي بالوصافة والميدالية الفضية بعدما خسر من فرنسا في النهائي بهدفين لأربعة أهداف.

 

ونتيجة لأدائه المتميز مع منتخب كرواتيا، توّج مودريتش بجائزة أفضل لاعب في كأس العالم 2018.

 

ولم يكن هناك جوائز فردية رفيعة في مسيرة مودريتش مثل تلك التي توج بها الآن أو بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في المونديال ولكنه الآن أصبح بإمكانه التتويج بالعديد من الجوائز الفردية.

 

وبفوز مودريتش بجائزة أفضل لاعب في العالم، أنهى هيمنة البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي على الجائزة، منذ عام 2007 حينما فاز بها البرازيلي كاكا.

 

وكان مودريتش بمثابة القوة الدافعة في فوز الفريق الملكي الإسباني بلقب دوري أبطال أوروبا "شامبيونز ليج" للمرة الثالثة على التوالي

 

وفي اختيارات البالون دور العام الماضي، احتل مورديتش المركز الخامس.

 

وفي مونديال كأس العالم، تصدر مودريتش قائمة اللاعبين الذين قطعوا مسافات أكثر خلال المباريات مما يشير إلى جهده الوفير الذي يبذله في أرجاء الملعب.

 

وعلاوة على ذلك، سجل مودريتش هدفين في مونديال روسيا وكان له الفضل في صناعة المزيد مما أهله ليحصل على أفضل لاعب في كأس العالم متفوقا على البلجيكي هازارد والفرنسي  أنطوان جريزمان.

 

رعي الغنم:

عاش الكرواتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد طفولة صعبة، إذ كان يرعى الأغنام في جبل ملئ بالذئاب وفي مكان اشتهر بكثرة الألغام والمتفجرات والضحايا وهو ما تسبب في وفاة جده.

 

اللاعب الملقب بكرويف الكرة الكرواتية استمد قوته من جبل فيليبيت، الذي ترعرع فيه وعمل من خلاله في تربية الماعز.

 

قائد كرواتيا الحالي عندما كان في سن الخامسة من العمر ظهر في الدقيقة الثانية من فيلم "Wolf Attack Sequence" الذي تم تصويره في جبل "فيليبيت" عام 1990، حيث كان يرعى الماعز في الجبال.

 

مودريتش ولد في 1985 في مدينة زادار، يوغوسلافيا آنذاك وسط عائلة فقيرة وعقب تدمير منزل العائلة بسبب الحرب ذهب للعيش في الجبال وسط الذئاب.

 

تحدث مؤلف ومصور الفيلم الوثائقي، بافل بالينوفيتش عن طفولة لوكا مودريتش وعائلته التي وصفها بالأناس الطيبين.

 

وقال بافل: " لقد كنت أصور الفيلم من أجل معرفة حياة الذئاب والتقيت مع أسرة مودريتش الطيبة، هذا الطفل قتل جده أمام أعينه ولذلك اضطروا للهروب من زادار".

 

وأكمل: " تلك المنطقة التي كانوا يقطنون بها كانت مليئة بالألغام، ولذلك اضطر البشر والحيوانات لتركها على الفور".

 

وتابع: " علمت منذ سنوات قليلة فقط أن الطفل الصغير الذي كنت أساعد والده والذي قمت بتصويره هو مودريتش".

 

وختم بافل عاشق الذئاب كما يلقب: "بالنسبة لي لوكا مودريتش شخص محظوظ لكونه عاش في منطقة مليئة بالذئاب".

 

اللاعب الذي عاش وسط الذئاب والماعز والألغام سوف يخوض هذا المساء مواجهة من أجل المجد وتحقيق لقب كأس العالم لمنتخب بلاده كرواتيا والفوز بجائزة الكرة الذهبية في مواجهة الديوك الفرنسية.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان