رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 صباحاً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

«الخواجة» الجديد.. «طوق نجاة» ينتظره مجلس الخطيب

«الخواجة» الجديد.. «طوق نجاة» ينتظره مجلس الخطيب

تحقيقات وحوارات

محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي

«الخواجة» الجديد.. «طوق نجاة» ينتظره مجلس الخطيب

أكرم نوار 26 مايو 2018 12:15

 

لم يكن يتوقع أكثر المتشائمين داخل مجلس إدارة النادي الأهلي أن تصل الأزمة التي أحدثها فشل التعاقد مع المدرب الأرجنتيني رامون دياز إلى مأزق كبير يحاصر الإدارة الحمراء، في أعقاب خزانة الأسرار التي كشف عنها تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي في الساعات الماضية.

 

وأمام كم المعلومات والكواليس والأسرار التي كشفها آل الشيخ، وجدت إدارة الأهلي ورئيسها محمود الخطيب أنفسهم في حرج بالغ أمام الرأي العام وجماهير النادي وأعضاء جمعيته العمومية.

 

مخرج مطلوب

 

وكشفت الساعات الماضية أن إدارة الأهلي تعاني شيئًا من الارتباك، بسبب المفاجأة التي أحدثها تركي آل الشيخ وبيانه المطول الذي كشف فيه تفاصيل دقيقة عن رحلة تعاونه مع محمود الخطيب منذ فترة انتخابات مجلس إدارة النادي وحتى الأيام الأخيرة.

 

وفي الكواليس تحاول إدارة الأهلي البحث عن مخرج من تلك الأزمة، والتي فضلت التزام الصمت في التعامل معها، حيث لم تبادر حتى لإصدار بيان ترد فيه على ما أورده آل الشيخ في بيانه.

 

فرصة إنقاذ

 

وفي هذه اللحظات يبرز ملف المدير الفني الجديد لفريق الكرة الأول باعتباره أحد المخارج التي قد تخفف الضغط ولو بشكل جزئي عن المجلس الأحمر.

 

ويدرك الخطيب وأعضاء مجلسه الحساسية الشديدة التي بات يكتسبها هذا الملف، خصوصًا وأن مساعي التعاقد مع مدرب أجنبي عالمي كان يقودها تركي آل الشيخ، والذي كان يعتزم تحمل تكلفة التعاقد مع المدير الفني الجديد للفريق الأحمر.

 

سباق مع الزمن

 

ويسعى الخطيب للإنتهاء سريعًا من ملف التعاقد مع المدرب الجديد للفريق، والكشف عن هويته لوسائل الإعلام وجماهير النادي، أملًا في أن تصرف تلك الخطوة الأنظار بعض الشيء عن الزلزال الذي أحدثه بيان آل الشيخ وما كشفه من أسرار.

 

وتسعى الإدارة الحمراء لإظهار عدم تأثرها بتوقف دعم آل الشيخ وابتعاده عن ملف المدير الفني الأجنبي، وإثبات مقدرة مجلس الخطيب على التوصل لاتفاق مع مدير فني أجنبي صاحب سيرة ذاتية قوية، وتوفير المقابل المالي اللازم لذلك من خزينة النادي بعد انقطاع الدعم المالي الذي كان يقدمه المستشار في الديوان الملكي السعودي.

 

 

ظهور الساحر

 

ويترافق ذلك مع أنباء تواردت عن جلسة عقدها محمود الخطيب خلال الليلة الماضية مع البرتغالي مانويل جوزيه المدرب الأسبق للفريق الأحمر.

 

ولم يتضح ما إذا كانت الجلسة مع جوزيه هدفها إقناعه بتولي قيادة الفريق في المرحلة المقبلة، أم استشارته وطلب مساعدته في ملف التعاقد مع مدرب جديد.

 

ولا شك أن تحقق السيناريو الأول سيكون بمثابة خبر سعيد للجماهير الحمراء، والتي تعتبر الساحر البرتغالي أنجح مدرب قاد الفريق على مدار تاريخه، وفي حالة تحقق السيناريو الثاني سيكون المدرب البرتغالي بمثابة درع يتحصن خلفه المجلس الأحمر لتخفيف أي انتقادات قد تطاله بعد الإعلان عن هوية المدير الفني الجديد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان