رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

«الوايت نايتس».. الخاسر الأكبر في «جمعة الحشد» بالزمالك

«الوايت نايتس».. الخاسر الأكبر في «جمعة الحشد» بالزمالك

تحقيقات وحوارات

ألتراس وايت نايتس

«الوايت نايتس».. الخاسر الأكبر في «جمعة الحشد» بالزمالك

ضياء خضر 20 أبريل 2018 21:41

منذ ساعات الصباح الأولى تسيطر حالة من الترقب على نادي الزمالك والشوارع المحيطة به، بسبب وجود نية لأكثر من طرف للاحتشاد أمام أبواب النادي تعبيرًا عن غضبهم من مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة النادي.

 

انتفاضة لم تكتمل

 

وليل أمس الخميس أعلنت رابطة الصحفيين أعضاء نادي الزمالك عن نيتها حشد أفرادها أمام بوابات النادي عصر اليوم، للدخول إلى مقر قلعة ميت عقبة بشكل جماعي، تعبيرًا عن رفضهم للقرار الذي أصدره مرتضى منصور أمس بمنع دخول أصحاب العضويات المستثناة ومن بينهم الصحفيين.

 

لكن رابطة الصحفيين أعضاء نادي الزمالك أرجأت وقفتها بشكل مفاجئ، على خلفية الأجواء المتوترة التي أحاطت بالنادي اليوم.

 

 

احتشاد لم يتم

 

كذلك كانت رابطة ألتراس "وايت نايتس" تعتزم تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر نادي الزمالك اليوم، اعتراضًا على سياسات مرتضى منصور في إدارة النادي.

 

وسبق أن لوحت الرابطة بأن أفرادها لن يرحلوا من أمام مقرالنادي إلا برحيل مرتضى منصور عن كرسي رئاسة النادي، حيث يحملوه مسئولية حالة التراجع التي تشهدها نتائج فريق الكرة في الفترة الماضية.

 

إلا أن محاولات الألتراس الزمالكاوي للاحتشاد أمام النادي لم تتم بعدما بادرت أجهزة الأمن بتوقيف عدد من أفراد الرابطة أثناء تجولهم بالمناطق المحيطة للنادي، حيث تم توقيف ما يزيد عن 20 شخصًا بحسب تأكيدات تناقلتها وسائل إعلام على لسان مصادر أمنية.

 

 

مراجعة سريعة

 

وتشير الدلائل إلى أن عمليات القبض على عدد من أفراد ألتراس وايت نايتس، وإحباط الأمن لوقفتهم الاحتجاجية كان سببًا رئيسيًا في إلغاء الوقفة التي كان يعتزم الصحفيون أعضاء النادي تنظيمها.

 

حيث خشي القائمون على رابطة الصحفيين الأعضاء بقلعة ميت عقبة من أن يتم استغلال وقفتهم بشكل أو بآخر من رابطة الألتراس، وهو ما قد يضع الصحفيين في مواجهة مباشرة مع قوات الأمن، لذلك جاء قرار إرجاء الوقفة الصحفية ضد قرار منع أصحاب العضويات المستثناة من دخول مقر النادي.

 

مكسب مزدوج

 

ولا شك أن إلغاء وقفة الصحفيين وإحباط الأمن لوقفة الألتراس جاء ليشكل بصورة أو بأخرى انتصارًا لمرتضى منصور.

 

فبعدما كان رئيس القلعة البيضاء مهددًا بمواجهة غضبة ثنائية من الصحفيين أعضاء النادي ورابطة الألتراس، وجد نفسه ودون عناء في مأمن من كلا المجموعتين حتى وإن كان ذلك بشكل مؤقت.

 

 

خسارة مضاعفة

 

وإن كان أصحاب العضويات المستثناة ومنهم الصحفيون قد أضيروا بشكل أو بآخر بقرار منعهم من دخول النادي، لحين فصل الجمعية العمومية في شأن عضوياتهم الشهر المقبل، إلا أن رابطة ألتراس "وايت نايتس" هي كانت صاحبة الخسارة الأكبر اليوم.

 

وتمثلت تلك الخسارة بالنسبة للرابطة في أمرين الأول فشل تحركها ضد مرتضى منصور، والثاني هو توقيف ما يزيد عن 20 من أعضاءها، في ظل غموض حول موقفهم إلى الآن، حيث لم يتضح بعد ما إذا كان سيتم الإفراج عنهم لاحقًا، أم سيتم توجيه تهم إليهم وإحالتهم للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان