رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 صباحاً | الأحد 22 سبتمبر 2019 م | 22 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور نادرة بعدسات مصور مصري.. هكذا كانت مكة والمدينة قبل 100 عام

صور نادرة بعدسات مصور مصري.. هكذا كانت مكة والمدينة قبل 100 عام

فادي الصاوي 20 مايو 2019 22:31

سلط تقرير إخباري لموقع « CNN بالعربية» الضوء على صورتين نادرتين تم التقاطهما قبل 100 عام لمدينة مكة المكرمة، بواسطة عدسات مصور  مصري يدعى محمد صادق بيه

 

وأشار التقرير إلى أن متحف اللوفر أبوظبي أطلق أول معرض فوتوغرافي بعنوان "العالم بعدساتهم: أولى الصور الفوتوغرافية 1842 – 1896"، والذي يتيح للزوار فرصة استكشاف العالم من عدسات أوائل المصورين في مختلف قارات العالم.

 

ووفقا « CNN بالعربية»، يتضمن المعرض أكثر من 250 صورة، ولعل أبرزها هي أول صورتين تم التقاطهما على الإطلاق لمدينة مكة، حيث التقطت الصورة في عام 1880 على يد الجنرال المصري والمصور محمد صادق بيه.

 

الموقع الأمريكي أشار إلى أن المصور المصري محمد صادق بيه الذي درس التصوير الفوتوغرافي ورسم الخرائط في فرنسا، زار المملكة العربية السعودية 3 مرات بين العامين 1861 و1884، ليسجل ملاحظاته ويرسم خرائط مفصلة. 

 

وأوضح الموقع أن الزيارة الأولى لبادي فى السعودية عام 1861، كانت ذات أهداف استراتيجية وعسكرية، وخلال تلك الزيارة، التقط صادق باي أول صورة لمكة، إلا أن متحف اللوفر أبو ظبي لم يتوصل إليها.

 

وأضاف أنه في عام 1880، عاد المصور إلى السعودية للمرة الثانية، ولكن، بصفته أمين المحمل، وهي عبارة عن قافلة الحجاج المصريين الذين يسافرون كل عام إلى مكة حاملين كسوة الكعبة، وخلال هذه الزيارة ألتقط الصورتين المعروضتين في متحف اللوفر أبوظبي لمكة.

 

 فتم التقاطهما أثناء رحلة صادق باي الثانية إلى منطقة الحجاز، ولكن، أكدت لاكور أنها لا تزال تُعتبر أولى الصور التي اُلتُقطت لمكة في العالم، على الإطلاق.

 

ونقل الموقع الأمريكي عن الأمينة المساعدة لمعرض اللوفر أبو ظبي، أنابيل لاكور، قولها بإن هاتين الصورتين هما الصور الأولى لمكة المكرمة على الإطلاق، موضحة أن هاتين الصورتين لهما دلالة وأهمية كبيرة في قلوب المسلمين حول العالم، مضيفة : "الصورة الأولى والشهادة الأولى لأي مكان تُعد دائماً شيئاً ثميناً جداً".

 

لم يتوقف المصور المصري عند التقاط صورتين لمكة المكرمة فقط بل التقط صورا أخرى للمدينة المنورة، وعلى إثر التقاطه لهذه الصور تم منح شهادة تقدير وميدالية ذهبية في أوروبا عام 1881م، أما في عام 1887م فقد تم تكريمه بميدالية ذهبية من محمد باشا.

 

ونقلت جريدة الرياض السعودية عن محمد صادق قوله :"قد تيسر لي في سفري سنة 1279هـ أعني سنة 1880م أخذ المناظر المقدسة بالبلدين المشرفتين بواسطة الآله الفوتوغرافية حيث لم يسبق لأحد غيري ومنحت بسبب ذلك بمداليا من الذهب ومن الدرجة الأولى بمعرض فينا سنة 1881م".

 

وعن تجربته في التقاط صور للمدينة المنورة قال : "أخذت صور المدينة المنورة بواسطة الآلة الشعاعية المسماة بالفوتوغرافية مع قبة المقام الشريف، وأما منظر القبة الشريفة فقد أخذته من داخل الحرم بالآلة المذكورة أيضاً، وما سبقني أحد لأخذ هذه الصور بهذه الآلة أصلاً".

 

وعن المسجد المكي والكعبة يقول: "وقد تيسر لي في هذه الأيام أخذ صور المسجد المكي والكعبة بالفوتوغرافيا، وأخذ صور مسطحة على قدر الإمكان مع كثرة الازدحام وعدم الفراغ، وقد تيسر لي تصوير مسطح الحرم بالبيان وأخذ صورة من جملة جهات مع ما حوله من البيوت بواسطة آلة الفوتوغرافيا".

 

وكان متحف اللوفر أبوظبي، أطلق معرضه الدولي الأول للتصوير الفوتوغرافي «العالم بعدساتهم: أولى الصور الفوتوغرافية 1842 - 1896»، يوم 25 أبريل الماضي ومن المقرر أن يستمر المعرض في فتح أبوابه أمام الجمهور حتى 13 يوليو المقبل.

 

وسلط المعرض الضوء على التطور الحاصل في مجال التصوير الفوتوغرافي خلال الأعوام الأولى من نشأته، كما يعكس الطابع العالمي الذي يُميّز مجموعة متحف اللوفر أبوظبي، إلى جانب المنهج الذي يتّبعه المتحف في تنظيم المعارض والإشراف عليها، والمتمثّل في عرض المقتنيات حسب الموضوع والتسلسل الزمني.

 

وضمّ المعرض صوراً التُقطت في الأميركيتين وأفريقيا والشرق الأوسط والعالم العربي وآسيا، وشارك في تنظيم المعرض كل من متحف اللوفر أبوظبي، ومتحف كيه برانلي - جاك شيراك، ووكالة متاحف فرنسا.. والأعمال المعروضة مُعارة بشكل رئيس من مقتنيات متحف كيه برانلي - جاك شيراك، ومن مكتبة فرنسا الوطنية، والمتحف الوطني للفنون الآسيوية - جيميه، ومتحف أورسيه، والجمعية الجغرافية الفرنسية، والمتحف الوطني للخزف - سيفر وليموج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان