رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 صباحاً | الجمعة 23 أغسطس 2019 م | 21 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بعد أزمة فيديو مسجدي نيوزيلندا.. فيسبوك تطبق سياسة الضربة الواحدة

بعد أزمة فيديو مسجدي نيوزيلندا.. فيسبوك تطبق سياسة الضربة الواحدة

وكالات 15 مايو 2019 11:40

اتخذت شركة فيسبوك قرارًا صارمًا،  اليوم الأربعاء، لتجنب ما حدث أثناء مجرزة مسجدي نيوزيلندا،  حيث وضعت قيودًا على خدمة البث المباشر،  لمنع التشارك الواسع لتسجيلات عنيفة،  بحسب سكاي نيوز عربية. 

 

فيما أعلن  رئيس شؤون النزاهة جاي روزن،  أن من سيخالف تلك القواعد، سيحرم من استخدام خدمة فيسبوك لايف للبث المباشر.

 

وأكد أنه  سيتم تطبيق سياسة "ضربة واحدة" في خدمة فيسبوك لايف على مجموعة أوسع من المخالفات،  وسيُمنع الذين ينتهكون سياسات خطيرة من استخدام هذه الخاصية بعد مخالفة واحدة.

 

وقال في بيان له: "في أعقاب الهجمات الإرهابية الأخيرة المروعة في نيوزيلندا، أجرينا مراجعات لما يمكننا القيام به لمنع استخدام خدماتنا في التسبب بأذى أو نشر الكراهية".

 

وتابع: ففي في مارس الماضي، قام رجل من المنادين بتفوق العرق الأبيض بإطلاق النار في مسجدين في كرايست تشيرش، مما أدى إلى مقتل 51 شخصا. وبث الهجوم مباشرة على فيسبوك من كاميرا مثبتة على رأسه.

 

كما  أن المخالفات ستتضمن  تشارك رابط لبيان جماعة إرهابية من دون كلام، وتابع: نعتزم تمديد هذه القيود إلى قطاعات أخرى في الأسابيع المقبلة، بدءًا بمنع أولئك الأشخاص نفسهم من تصميم إعلانات على فيسبوك.

 

وأكد أن الابتكار التقني ضروري لتجاوز التلاعب العدائي لوسائل الإعلام، مثلما حدث في مسجدي نيوزيلندا،  كتعديل المستخدمين فيديوهات لتخطي الفلاتر.

 

وتابع أحد مسئولي فيسبوك في بيانه قائلًا:  "أحد التحديات التي واجهناها في الأيام التي تلت الهجوم، كانت انتشار العديد من التسجيلات للهجوم بمعطيات مختلفة".

 

لافتًا أن عددًا من الأشخاص، قاموا بشكل مقصود،  بتشارك  نسخًا معدلة لتلك التسجيلات، مما جعل من الصعب على أنظمتنا رصدها.

 

على الصعيد الآخر؛ خصصت مجموعة فيسبوك 7,5 مليون دولار في شراكات بحثية مع ثلاث جامعات أميركية، لتحسين تكنولوجيا تحليل الصورة والفيديو.

 

 

يذكر أنه عقب  حادث هجوم مسجدي بنيوزيلندا،  سبق وأصدرت "فيسبوك" بيانًا ذكرت من خلاله أن أنظمتها  الآلية لم تتمكن من رصد فيديو مهاجم نيوزيلندا، مضيفة أن هذا النظام لم يعمل تلقائيًا عند نشر البث المباشر.

 

في الوقت ذاته؛ أكدت "فيس بوك" على تصديها لخطاب الكراهية عبر منصتها، وأنها تعمل كل ما في وسعها لمحاربة الظاهرة، ونوهت إلى مواجهتها أكثر من 200 منظمة على مستوى العالم تؤمن بتميز العرق الأبيض، مشيرة إلى أنها تعمل على إزالة ما تنشره هذه المنظمات من محتوى على منصة فيسبوك من خلال تكنولوجيا الرصد الآلي.

 

بدأت  تلك الأحداث حينما  استعان  الإرهابي الاسترالي "تارنت" استعان بتقنية البث المباشر على الشبكة الاجتماعية الأكبر لنقل هجومه من بدايته إلى نهايته، حيث أظهر المقطع المسلح وهو يقتحم المسجد ويطلق النار بشكل عشوائي على المصلين.

وكان الهجوم على المسجدين أسفر عن مصرع نحو 50 قتيلًا، فضلًا عن إصابة العشرات.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان