رئيس التحرير: عادل صبري 08:39 صباحاً | الأربعاء 22 مايو 2019 م | 17 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

شباب المعادي يوزعون «دونتس وكنافة بالنوتيلا» على الصائمين

شباب المعادي يوزعون «دونتس وكنافة بالنوتيلا» على الصائمين

منوعات

شباب المعادي يوزعون دونتس على المارة

شباب المعادي يوزعون «دونتس وكنافة بالنوتيلا» على الصائمين

أحلام حسنين 09 مايو 2019 10:30

قبل دقائق معدودة من موعد أذان المغرب، تجد شبابًا وأطفالًا يتراصون على الطرقات وفي الشوارع يوزعون التمور وأكياس المياه والعصائر وأكواب العرقسوس على المارة، فتلك أحد مظاهر شهر رمضان الكريم التي اعتادنا عليها في مصر، ولكن هل صادفك أن أحدهم يوزع "دونتس" أو "كنافه بالنوتيلا"؟

 

في شارع الزهراء الرئيسي في نيركو بحي المعادي، يقف الشابان "محمد عصام" و"أحمد تامر" يوزعان على المارة مياه وعصائر كعادة غيرهم في مثل هذا الشهر الكريم، ولكنهم يزيدون بتوزيع "دونتس" و"كنافة بالنوتيلا". 

 

 

في نهار رمضان يجتمع الشباب ويجهزون الحلوى بصنع أيديهم، ثم يعبأونها في أكواب مغطاة، ويضعون معها ملعقة، وبعد الانتهاء من تجهيزها يجتمعون في أحد الشوارع ويوزعونها على المارة، بهدف إفطار صائم على أفضل ما يحبون.

 

وفي كل يوم ينشر أحد الشباب على صفحته المكان الذي سيجتمعون فيه لتجهيز شنط ووجبات رمضان، وتوزيع الإفطار على الصائمين. 

 

ويقول محمد أسامة، أحد الشباب المتطوعين، إن هناك الكثير ممن أعجبوا وفرحوا بفكرة توزيع "الكنافة بالنوتيلا"، ومنهم من أخذها بهزار وسخرية، وآخرون استنكروها ورفضوها.

 

وأوضح أسامة، عبر صفحته على فيس بوك، إنهم مجرد شباب يحبون العمل التطوعي ابتغاء وجه الله لا أكثر، وكل ما يفعلونه هو توزيع التمر والمياه والعصائر لحظة الإفطار، وكذلك يساعدون في بناء الأسقف وسد دين الغارمات وتركيب وصلات المياه، مرورا بإعداد وجبات إفطار الصائمين.

 

ويضيف أسامة:"ما نفعله من وجبات تذهب بالفعل للمحتاجين، وهذا لا يمنع من أن نضيف مزيدا من البهجة وإدخال السرور على الناس المتأخرة على منازلها ولم تلحق الإفطار في المنزل، فنوزع عليها هذه الحلوى لتشعر بالبهجة".

 

 

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، ولاسيما جروب "تجربة" الذي يضم أكثر من 2 مليون عضو، صورة هؤلاء الشباب، ولقت إعجاب الكثير من النشطاء.

 

آية علاء، نشرت صورة أحد الشباب وهو يوزع "كنافة بالنوتيلا" وعلقت قائلة :"وانت مروح عالمغرب تلاقي الناس بتقابلك تديلك بلح و تمر و مياه وعرقسوس و متعرفش اللي بيوزع ده مسلم ولا مسيحي،  واللي بياخد الحاجه متعرفش صايم و لا لأ، و لازم تاخد يعني تاخد و اويلك لو مخدتش".

 

وتضيف :"المهم الناس كلها بتوزع حاجه، وأهل المعادي بيوزعوا حاجه تانيه خالص! في حته تانيه خالص، بيوزعوا كنافه بالنوتيلا، احنا نطلع كلنا عالمعادي ونقضي رمضان هناك".

 

واختتمت علاء منشورها قائلة :"" لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ".

 

ولقى المنشور بعض من التعليقات الممزوجة بالضحكات والنكات، إذ يقول أحدهم "علي المعادي رايحين صائمين باالملايين"، وتقول أخرى :"كلنا جايين على المعادي".

 

وعلقت صفاء رمضان  قائلة :"شعب عسل والله وهيفضل فيه الخير مهما حصل، بيرمو علينا الحاجة واحنا ماشيين بمبدأ هتاخد التمر وتكسبني صواب افطار مسلم بما يرضي الله ولا مش هتاخده ف احدفه ف وشك وافطر مسلم برضو بما لا يرضي الله".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان