رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 صباحاً | الثلاثاء 21 مايو 2019 م | 16 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

نصيحة أغني رجل فى الصين للشباب الطموح

نصيحة أغني رجل فى الصين للشباب الطموح

منوعات

أغنى رجل في الصين ومؤسس "علي بابا" جاك ما

نصيحة أغني رجل فى الصين للشباب الطموح

فادي الصاوي 13 أبريل 2019 21:52

قدم جاك ما أغنى رجل في الصين مؤسس شركة "علي بابا" العملاقة والتى قدرت ثروته عام 2018 بـ 37 مليار دولار، بعض النصائح للشباب من أجل النجاح فى عملهم.

 

وقال جاك ما، إن "الجميع يريد النجاح والتمتع بحياة طيبة، ولكن كيف يمكنهم تحقيق ذلك دون بذل جهد جبار وقضاء ساعات طويلة في العمل"، واصفا ساعات العمل الطويلة في الشركات التقنية بأنها تعد "نعمة كبيرة" بالنسبة للموظفين والعمال الشباب صغار السن.

 

يأتي تصريح مؤسس "على بابا" بعد احتجاجات شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي من قبل عمال صينيين على السياسات المفرطة، التي تطبقها بعض الشركات في مجال ساعات العمل، وأطلق نشطاء هذا الشهر مشروعا بعنوان 996.ICU، وضع فيه عاملون بقطاع التقنية "علي بابا" على رأس الشركات التي توفر "ظروف عمل سيئة".

 

وبدوره دافع مؤسس موقع "علي بابا" عن نظام العمل الخاص بالشركة والقائم على 12 ساعة عمل في 6 أيام بالأسبوع، من الساعة التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء، قائلا: "أرى بأن العمل لمثل هذه الساعات الطويلة نعمة كبيرة"، وتساءل بالقول: "إذا لم تعمل وأنت في شبابك ساعات طويلة فمتى ستكون قادرا على العمل وفق برنامج شبيه بما نتبعه؟".

وأشار إلى أنه يعد نفسه محظوظا ولا يشعر بالأسف للعمل 12 ساعة يوميا، وأنه لن يغير هذا الجزء من نمط حياته.

 

بعد إعلانه عن التنحي عن رئاسة شركة "علي بابا" العملاقة، الاثنين، انتهى فصل في مسيرة الملياردير الصيني جاك ما، لكن قصة بداية رحلة أغنى رجل  صيني، الذي رفضت تعيينه أكثر من 20 شركة يوما ما، تبقى مصدرا للأمل والعزيمة لدى الكثيرين.

 

تعتبر شركة "على بابا" التى أسسها جاك ما، فى نهاية التسعينات من ضمن الأعلى قيمة بين شركات العالم.

 

ولد "جاك ما" في أكتوبر عام 1964 بمدينة هانغزو الصينية، لعائلة فقيرة، وبعد التخرج من المدرسة، فشل في اجتياز امتحان المدرسين مرتين، لكنه نجح في المرة الثالثة، وأكمل دراسته الجامعية حتى تخرج بشهادة في اللغة الإنجليزية عام 1988.

 

وبعد التخرج، قرر جاك ما دخول سوق العمل، وتقدم لشغل نحو 12 وظيفة مختلفة، لكن طلباته جميعها قوبلت بالرفض، وكان مطعم  "KFC" كنتاكي الشهير من بين المطاعم، التي رفضت توظيفه، بعدها حصل جاك على وظيفة مدرس لغة إنجليزية بكلية هانغزو، التي استمر فيها حتى عام 1993.

 

سافر جاك إلى الولايات المتحدة عاد بعدها إلى بلاده وأقنع 17 صديقا له على العمل معه لتحقيق "رؤيته" بإنشاء شركة إنترنت صينية تحت اسم "علي بابا"، حقققت الشركة خسائر مادية فى الثلاثة أعوام الأولى بعد انطلقت بشكل تدريجي إلى أن بلغت قيمة الشركة اليوم 168 مليار دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان