رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قصة «مسلمة» فازت بلقب ملكة جمال الهند: قاومت الاكتئاب وفكرت في الانتحار

قصة «مسلمة» فازت بلقب ملكة جمال الهند: قاومت الاكتئاب وفكرت في الانتحار

منوعات

ملكة جمال الهند

قصة «مسلمة» فازت بلقب ملكة جمال الهند: قاومت الاكتئاب وفكرت في الانتحار

مصر العربية - وكالات 09 نوفمبر 2018 01:27
في الوقت الذي هزت حركة "#MeToo" الجميع في الهند، تمكنت امرأة مسلمة من كشمير من وضع نفسها وولايتها الأم على المسرح الدولي من خلال الفوز بلقب ملكة جمال الهند لعام 2018 التي أقيمت في ماليزيا، وهي أول امرأة مسلمة من الهند والأولى من إقليم كشمير التي تحمل هذا اللقب الدولي.
 
وبحسب "الشرق الأوسط"، لم يتعلق الأمر بجمالها الأخاذ، لكنه الإصرار على مواجهة الصعاب في حياتها التي وضعت التاج على رأس نوسرت بارفين دون الأخريات.
 
و"نوسرت" البالغة من العمر 36 عامًا، هي إحدى الناجيات من العنف الأسري في كشمير، التي قاومت ضد الاكتئاب الحاد والصراع الشخصي ضد زوجها - متعدد الزيجات - لدرجة أنّها فكرت كثيرًا في الانتحار.
 
وكانت نوسرت بارفين متزوجة من مهندس معماري من مومباي الهندية، وكانت تعيش حياة هادئة وسعيدة رفقة زوجها وثلاثة من الأطفال، ومع ذلك سرعان ما اكتشفت أن زوجها يكذب عليها وكان متزوجًا من امرأة أخرى.
 
قالت نوسرت بارفين: "كنت ربة منزل عادية، كل همي هو أسرتي وزوجي وأطفالي.. لم أكن أفكر في غير ذلك البتة، ومع مرور الأيام بدأ زوجي في الابتعاد عني، وفي العام الماضي فوجئت بصدمة شديدة هزت حياتي عندما علمت بأمر زواجه من امرأة أخرى.. لم أصدق الأمر في بدايته، ولكن عندما ظهرت الحقيقة شعرت بانهيار عاطفي، وأحسست أنني مدمرة، ومحطمة تمامًا.. قررت ألا أستمر في الحياة مع هذا الرجل الذي كذب عليَّ وخانني، والذي ابتعد عني وأفسد حياتي وحياة أطفالي".
 
وأضافت أنّه بعد انفصالها عن زوجها، كانت في خضم آلام رهيبة وضغط نفسي كبير، وتابعت: "منحتني طفلتي عونًا عاطفيًّا مؤثرًا، وكانت تقول لي واصلي القتال يا أمي"، وكشفت أنّها فكرت في الانتحار وتم إنقاذها بأعجوبة.
 
وباعتبارها ربة منزل وأمًا لثلاثة أطفال، لم تتعرض نوسرت للعالم الخارجي وكانت تعتمد اعتمادًا كليًّا على عائلتها، ومن سوء الحظ، أنّها لم تحصل على أي مؤهلات جامعية تساعدها في العثور على وظيفة للإنفاق على أطفالها الثلاثة، لكن من حسن طالعها أنّها لمحت إعلانًا على تطبيق "إنستجرام" بشأن مسابقة ملكة جمال الهند لعام 2018 التي تعقد في ماليزيا.
 
وقالت نوسرت بارفين إنّه قبل زواجها كانت تحلم بالعمل في صناعة الترفيه والأزياء، لكنّها لم تتمكن من تحقيق ذلك الحلم، وقالت: "عندما فشلت في العثور على وظيفة، قررت أنّه إن لم أتمكن من تحقيق حلمي في سنوات عمري المبكرة، فلماذا لا أحاول مرة أخرى الآن حيث أنّه ليس لديَّ ما أشغل به وقتي، لذلك سجّلت في تلك المسابقة على الإنترنت، وتم قبولي لحسن الحظ. ثم ذهبت إلى بنغالور من أجل الاختبارات. وبعد عدة أيام، تلقيت رسالة تفيد باختياري، وأن الوجهة التالية هي مدينة غوا من أجل جلسة التصوير الفوتوغرافي للمسابقة".
 
وأوضحت: "بعد اجتياز هذه المرحلة توجهنا أخيرًا إلى ماليزيا، وكانت هناك مجموعة من الجلسات والجولات الأخرى هناك، وأخيرًا، تم الإعلان أنني الفائزة باللقب لعام 2018".
 
كانت الحياة صعبة وقاسية، حيث باعت نوسرت بارفين كل مصاغها لتغطية النفقات المتعلقة بالفعاليات، وقالت: "نفدت مني الأموال أثناء جولات التقاضي والمحاكمات ضد زوجي، واحتجت للمال من أجل دفع مصروفات المسابقة، وشراء بعض الملابس الضرورية، فقررت بيع مصاغي كله لتغطية النفقات الضرورية".
 
ولم يكن المال المشكلة الوحيدة التي واجهت "بارفين"، بل كان هناك حاجز اللغة الذي شكل عائقًا في حد ذاته، وقد كانت السيدة بارفين تفهم اللغة الإنجليزية ولكنها غير قادرة على التحدث بصورة مناسبة، ولذلك وأثناء جلسة الأسئلة والأجوبة قبل المسابقة، كانت تتحدث باللغة الهندية.
 
وفقًا لروايتها الشخصية، كانت طبيعتها المستقيمة وخلفيتها المتواضعة هي السبب الرئيسي في إثارة إعجاب الحكام، ومن ثم تمكنت من الفوز بكافة جولات المسابقة الرئيسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان