رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الأربعاء 24 يوليو 2019 م | 21 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«مُهرب الأحلام» بطولات من الواقع المؤلم.. قصص للتطواني

«مُهرب الأحلام» بطولات من الواقع المؤلم.. قصص للتطواني

فن وثقافة

غلاف المجموعة القصصية "مهرب الأحلام"

«مُهرب الأحلام» بطولات من الواقع المؤلم.. قصص للتطواني

كرمة أيمن 18 يونيو 2019 21:08

تطغى الروح المغربية على أجواء المجموعة القصصية "مهرب الأحلام" الصادرة حديثًا عن الآن ناشرون وموزعون، للقاص المغربي محمد التطواني. 

 

تضم المجموعة عدد من عناوين القصص، ومنها "حملة شغب"، "وطأة الإهانة"، "الزاوية"، "الأقزام"، "لا صياح..لا نباح"، "مهرّب الأحلام" التي حملت المجموعة اسمها، "هوميروس الكذاب"، "الأجلاف"، "خريطة الغد"، "بعوضة كافية لإطعام فيل"، "والفانوس .. أين العفريت؟".

 

ويستهل القاص، في مجموعته التي تقع في نحو مئة صفحة، بقصيدة يهديها إلى القدس، ومطلعها:
 

"أنا القدس أم الدنا

وروض وبيت الهدى

أنا نبض معجزة

تكالم بها الأحمدا

بأمر صدوق نزل

ترى فيه صدق الصدى"
 

ويلتقط التطواني، غالبية قصصه وشخوصه من الأماكن المتحركة أو المحال التي يتوافد إليها الناس ويغادرونها، ومنها المقاهي والشوارع والراحلات والقطارات.
 

وتتصل غالبية القصص بشخوص وأماكن بالمغرب لأناس التقاهم عرضيا، ولم يختارهم، وهم ليسوا أبطالا ليقوموا بأشياء خارقة، بل أناس عاديون، وبطولتهم تنبع من حكاياتهم الفارقة أو المؤلمة للحياة الرتيبة التي يعيشونها في القرى أو الأحياء الشعبية من الواقع المؤلم.
 

يسرد القاص حكاياته كراوٍ جوال بمشاهدات من الحياة التي يراها، وفي معظم قصصه تنطوي على إسقاطات سياسية مرمّزة بتساؤلات أو بناءات تقوم على المفارقة، ومنها القصة التي حملت عنوان"الفانوس.. أين العفريت؟" التي يسرد فيها حكاية عن سلوك اليهود "العفريتي" في المغرب.
 

وتبدو تلك الرمزيات حتى في الأسماء التي يختارها القاص للطفل المغربي اسم أحمد، وللرجل اليهودي اسم شارون بما توحي الأسماء من دلالات، حيث يرتبط اسم شارون بالإرهابي الصهيوني الذي غزا بيروت.
 

ومن أجواء قصة "الفانوس.. أين العفريت؟":
"ألم يخبرك ابني (مردوشيه) قبل أن يبيعك إيّاه؟ إننا تقاسمنا إرث الفوانيس قديما...

رد الطفل أحمد، هذا كلام أكبر من سني، وضّح كلامك، ابنك غاظني...
تظاهر شارون بضحكة محلها الخداع والكذب، والتقت عيناه بعيني أحمد، ثم قال بلغة ركيكة معرّبة: "أخبر والدك أن نصيبكم من الإرث هو الفانوس، أما العفاريت فقد احتفظنا بها نحن اليهود لتخدمنا. أي باليهودي: الفانوس لعبتكم، والعفاريت ملك لنا".
 

ويركز القاص على المقارنات بين زمنين أو مكانين حزهما الزمان، ملتفتا إلى سيطرة شبكات التواصل الاجتماعي على الأجيال، والتغيرات الاجتماعية التي أحدثتها سلطة المال والتي انعكست على المجتمعات البسيطة بالمعاناة والبطالة وتأثير العولمة على الفقراء.
 

ولا يستعمل القاص في حكاياته بعض مفردات اللهجة المغربية وأمثالها الشعبية، وإنما الروح المغربية في القص التي توحي بالبيئة المغربية في شوارعها ومقاهيها وبيوتها وناسها. 

يذكر أن، الكاتب محمد التطواني صدر له مؤلفات عدة نذكر منها: في مجال القصة "الحيتان والثعابين"، وفي مجال الرواية "مكاشفة تلاحق الزعيم"، وفي مجال الشعر "أنا لا أتكلم لغتك ولكن أتفهَّم شعورك، وهو عمل مشترك عربي هولندي"، وفي مجال المذكرات "رحلة مع محمد زفزاف وعبدالسلام عامر، قراءة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان