رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الأحد 20 أكتوبر 2019 م | 20 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

مؤلفة كارتون «نور في قرية الطيبين»: هذه رسالتي للرئيس وشيخ الأزهر بعد دعمهما لنا

مؤلفة كارتون «نور في قرية الطيبين»: هذه رسالتي للرئيس وشيخ الأزهر بعد دعمهما لنا

فن وثقافة

الكاتبة نهى عباس

مؤلفة كارتون «نور في قرية الطيبين»: هذه رسالتي للرئيس وشيخ الأزهر بعد دعمهما لنا

حوار- آية فتحي 24 مايو 2019 13:30

تنتج المنظمة العالمية لخريجى الأزهر  مسلسل كارتون "نور في قرية الطيبين" والذي يُعرض الآن على شاشات التليفزيون، خلال شهر رمضان المبارك، في محاولة لتقديم منتج مفيد  للصغار.

 

كشفت الدكتورة نهى عباس رئيس تحرير مجلة نور الأطفال، ومؤلفة المسلسل الكارتوني تفاصيل العمل في حوارها مع موقع "مصر العربية"، كما تحدثت عن أمانيها لمستقبل أعمال الأطفال في مصر، وعن دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي وشيخ الأزهر لهم.

 

وإلى نص الحوار...

 

انطلاقا من مباركتنا على إذاعة مسلسل كارتون  "نور في قرية الطيبين".. حدثينا بشيء من التفصيل عن العمل وتفاصيله؟

 

المسلسل الجديد لهذا العام هو "نور في قرية الطيبين" هذا العمل موجه للطفل المصرى بالتحديد وباللهجة العامية المصرية، وهو ما نفتقده بشدة فى الأعمال الكارتونية منذ عدة سنوات، العمل يعرض بتقنية الثرى دي، وقد استغرق فى تنفيذه عام كامل، تدور القصة فى مجتمع قرية الطيبين الذى تعرض للتدهور فى أحواله نتيجة الصراعات والخلافات الدائرة بين أكبر عائلتين فى القرية، يتنبه أطفال القرية ومعهم نور الذى يأتى للقرية فى زيارة لعمته أن الخلافات والصراعات مع استمرارها بهذا الشكل ستدمر قريتهم تماما مثلما حدث فى قرى أخرى مجاورة لهم،  ولذلك يقرر الأصدقاء بعد أن يتأكدوا أن هناك طرف خفى يعمل على بث الشائعات والفتن ليؤجج العداوة بين الجميع، وعليهم أن يتصدو لهذا الخطر ويحاولو إعادة السلام إلى مجتمع الطيبين ثم يعمل الجميع معا من أجل تنمية وبناء قريتهم, هذا ملخص سريع للفكرة التى تجسد الصراع بين الخير والشر ومن خلال المغامرات والأحداث المشوقة يقدم المسلسل القيم الأخلاقية التى يحتاجها أي مجتمع حتى يحقق نهضة، الحلقات مقدمة فى قالب كوميدى ترفيهى لتجذب الطفل.

 

وما هي المصادر التي اعتمدتي عليها في تبسيط المعلومة وتقديمها للأطفال سواء في المجلة أو العمل المعروض الآن على التليفزيون؟

 

المصادر التى نعتمد عليها في أي عمل نقدمه متنوعة بين المراجع العلمية والمتخصصين فى مجالهم واستشارة التربويين، فنحن نؤمن بأهمية التخصص وتحرى الدقة في ما يقدم للطفل على اختلاف مراحله العمرية.

 

كيف اختلف وضع  مجلة "نور" بعد تعهد الرئيس السيسي بدعمها؟

 

مداخلة السيد الرئيس وإشادته بمجلة نور كان أكبر وسام على صدورنا، وهو دعم معنوى ونفسى كبير، ولكن ولله الحمد المجلة تمول من الأزهر الشريف.

 

ما هي رسالتك لشيخ الأزهر فضيلة الإمام أحمد الطيب.. بعد مساعدته لصدور "نور في قرية الطيبين" وقبله "نور في بوابة التاريخ" وقبل ذلك مساعدته للمجلة؟

 

فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف هو أول من آمن بنور وما تقدمه ولولا رؤيته المستنيرة لما ظهرت نور لأطفالنا فهو داعم حقيقى لثقافة الطفل؛ لإيمانه بأهمية ذلك وحاجة أطفال مصر فى كل بقعة على أرضها لوعى حقيقي وثقافة تبنى عقولهم وتنير الطريق أمامهم، وهو أول من طلب أن تكون المجلة لكل المصريين بأن تشمل القيم والأخلاق التى هى جوهر كل الأديان.

 

وكيف تقدم أكاديمة البحث العلمي دعمها لكم؟

 

أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا برئاسة أ.د. محمود صقر دعمت مسلسل "نور وبوابة التاريخ" لإيمانها بأهمية الثقافة العلمية للمجتمع كما دعمت أيضا إنتاج مسلسل "الأزهر" بأجزائه الثلاثة وذلك من خلال بروتوكول تعاون بين الأزهر الشريف والأكاديمية، ويشرف على هذا البروتوكول من قبل الأزهر أ.د. بركات محمد حسانين عميد هندسة قنا، وأحب أن أتوجه بالشكر للأكاديمية والأزهر حيث أنهم أسهموا فى إعادة الإنتاج الكارتونى للشاشات المصرية بعد أن قل جدا وكاد يتوقف تماما بعد 2011 وبعد توقف التليفزيون المصري عن الإنتاج.

 

ما هي أخر أخبار قوافل نور التربوية؟

 

قوافل نور التنويرية مستمرة طوال العام وهى تجوب كل محافظات مصر بفريق نور، وعلى رأسه الكاتب عبد المنعم حسين نائب رئيس التحرير يتواصلون مع الأطفال ويقدمون ورش حكى وورش فنية فى محاولة لتوصيل الفكر التنويرى بالمناقشات والندوات.

 

ما هو طموحك لأعمال الأطفال  في المستقبل القريب؟

 

نعد حاليا لمسلسل جديد إن شاء الله، ولكن طموحى لا يقتصر على تقديم أعمال تعرض فى شهر رمضان فأنا أطمح أن يكون لنا إنتاج من الكارتون ومسلسلات الأطفال العرائس والدرامية بالإضافة إلى برامج أطفال متميزة, إنتاج يلائم كل فئة عمرية على حدى وإنتاج يغطى العام كله ويملأ الفراغ الثقافى الذي يعيشه أطفالنا، مما يدفعهم لمشاهدة القنوات غير المصرية والأعمال الموجهة للكبار، وأخيرا أؤكد أنه لو لم تهتم الدولة بتأسيس قناة أطفال مصرية وجهة تنتج أعمال للأطفال بشكل مستمر ودورى فإن الهوية الوطنية للطفل المصرى ستتلاشى تماما.

 

ما هي الجهة التي ترغبي في مساندتها لكم؟

 

أتمنى أن يكون بيننا تعاون مع كل المؤسسات الحكومية ليحدث التكامل المنشود والإنتشار الواسع الذى يصب في مصلحة أطفال مصر.

 

من وجهة نظرك لما قلت الأعمال الكرتونية للأطفال في الوقت الحالي.. وخاصة التي كانت تعرض في شهر رمضان الكريم؟

 

قلت الأعمال مع توقف التليفزيون المصرى عن الإنتاج فتأثرت شركات الإنتاج الكارتونى المصرية بشدة , حاولت بعض الشركات أن تنتج أعمال وتقديمها للقنوات لبيعها لهم كما يحدث مع المسلسلات الدرامية للكبار ولكن للأسف القنوات الخاصة لا تقبل على شراء وعرض اعمال للأطفال فهى بالنسبة لهم غير مجدية اقتصاديا , وبذلك تعرضت الشركات لأزمات مالية طاحنة تهدد بانهيار هذه الصناعة بمصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان