رئيس التحرير: عادل صبري 12:06 مساءً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

في ذكرى رحيله.. محطات في حياة فيكتور هوجو مؤلف البؤساء وأحدب نوتردام

في ذكرى رحيله.. محطات في حياة  فيكتور هوجو مؤلف البؤساء وأحدب نوتردام

فن وثقافة

فيكتور هوجو

في ذكرى رحيله.. محطات في حياة فيكتور هوجو مؤلف البؤساء وأحدب نوتردام

آيات قطامش 22 مايو 2019 17:23

عُرف بتأليف كُبرى الروايات، منذ قديم الزمان، وتردد اسمه بقوة  فجأة دون سابق إنذار  صبيحة اندلاع النيران بكنيسة نوتردام في باريس، فهاهي الأحداث التي دونها من وحي الخيال منذ سنوات طوال، في روايته أحدب نوتردام يتحقق جزءًا منها على أرض الواقع بهذا الحريق.

 

"فيكتور هوجو"، هو ذاك مؤلف الروايات وكاتب الأشعار الذي أثار جدلًا خلال الفترة الماضية، تحل ذكرى وفاته اليوم الأربعاء، ونتطرق هنا لمحطات سريعة في حياته.

 

 

 

ولد "فيكتور هوجو" بمدينة بيزانسون في فرنسا، في 26 فبراير 1802، كان ترتيبه الثالث بين أخوته وأصغرهم عمرًا.

عمل والده  تحت قيادة نابليون بونابرت، أما والدته صوفي كاثوليكية، فكانت من مؤيدي النظام الملكي، واسفر اختلاف وجهات النظر بين الزوجين في نهاية المطاف إلى إنفصالهما.

 

 

وهنا أصبح "فيكتور" يعيش برفقه أمه واخوته،  ما جعله يتأثر بأفكارها في البداية، إلا إنه سرعان ما تبدلت مواقفه عقب ثورة 1848 الفرنسية وصار من مؤيدي الجمهورية.
 

دخل "هوجو" لعالم الكتابة بتشجيع من أمه عقب دراسته للقانون ما بين الأعوام1815 و1818، وأسس جريدة المحافظون الأدبية.

 

 

في العام ذاته الذي توفيت فيه والدته 1812، تزوج  وأخذ في نشر الأشعار ثم المسرحياتـ إلى أن صار مخضرمًا في الكتابة، فنشر أحد روايته الشهيرة أحدب نوتردام، وهي تعد من أبرز ما كتب ومنها انطلق نحو كتابته السياسية.

 

صدمة "هوجو" القوية كانت بوفاة ابنته الكبرى في سن التسعة عشر عامًا بعد وقت قصير من زواجها، هي وزوجها غرقًا في نهر السين، فرثاها بعدة قصائد، ومع الوقت كتب روايته البؤساء، وهي تُعد أحد أشهر الأعمال الأدبية آنذاك، والتي تم إعادة إخراجها كمسرحية فيلم، كما هو الحال في أحدب نوتردام.

 

نشر "هوجو" ايضًا اعمالًا ساخرة تضم بين ثنايها انتقادات اجتماعية لاذعة، كما هو  الحال في "البؤساء"

كان لـ "فيكتور"  طقوس غريبة فلكما شعر بعدم القدرة على الكتاب كان ينزع جميع ثيابه ويجلس في غرفة منعزلة برفقته أقلامه وأوراقه فقط، ويجبر نفسه على الكتابة، وهو الأمر الذي لجأ إليه أثناء كتابة رواية البؤساء.

 

"هوجو" الذي ولد في 26 فبراير 1802، فارق الحياة عن عمر يناهز الـ 82 عامًا تحديدًا في مثل هذا اليوم 22 مايو عام 1885، مخلفًا ورائه ارثًا من الأعمال الأدبية خلدت معها سيرته، وورى جثمانه الثرى في مقبرة "العظماء" بـ باريس". 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان