رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الجمعة 19 أبريل 2019 م | 13 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

«جوجل» يحتفل بها.. من هي جميلة العلايلي؟

«جوجل» يحتفل بها.. من هي جميلة العلايلي؟

مصر العربية 20 مارس 2019 18:31

تمسك بريشتها لتخط بها على أوراق وضعت أمامها، هكذا قرر محرك البحث جوجل الاحتفال بذكرى مولد تلك السيدة الـ 112،  وتدعى جميلة العلايلي، أديبة وشاعرة مصرية،  ولدت في مثل هذا اليوم  عام 1907، بالمنصورة وفيما بعد انتقلت للقاهرة.

 

وكتب جوجل  في تعريفه للشاعرة المصرية أنها "فتحت آفاقًا جديدة للنساء في العالم العربي، وألهمت أجيالاً قادمة من الكتاب.

 


"شاعرة أبولو"..هكذا اطلق عليها البعض نظرًا لانتظامها في الكتابة لمجلة "أبولو"، كما لقبت ايضًا بـ "شاعرة الوجدان الإنساني"، يقال أنها بدأت حياتها الشعرية في عمر العشرين حينما كتبت قصيدة بعنوان "الساحر".

 

تأثرت  "جميلة" بالأديبة "مي زيادة" فتقول شاعرة أبولو:  "مَثلى الأعلى منذ وعيت فى الأدب أديبة الشرق النابغة مي زيادة. ومَثلى الأعلى فى كفاحي الاجتماعي والوطني زعيمة النهضة النسائية هدى هانم شعراوى، ومَثلي الأعلى فى الشعر رائد الشعر الحديث ومؤسس جماعة أبوللو الدكتور أحمد زكى أبو شادى، ورغم تأثّرى بهؤلاء فقد كان لي أسلوبي الخاص فى كل كفاح قمت به بإلهام من الله"

 

 في حين ابدى أحمد أبو شادي، رائد أبولو حفاوة كبيرة بالشعارة الجديدة.

"صدى أحلامي" هو ديوانها الأول الذي رأى النور عام 1936؛   ورآى رائد مدرسة أبولو أن هذا الديوان بمثابة ثورة على تقاليد الجيل السابق من الشاعرات المتحفظات في إبداء ما يختلج بصدورهن من عاطفة ووجدان.

 

 وهناك احتفى بها  رائد مدرسة "أبولو" الشعرية، وشعراء المدرسة، ومنهم إبراهيم ناجي، وعلي الجندي، والدكتور زكي مبارك، وغيرهم، يها

 

لم تكتب الشاعرة الدواوين والأشعار فحسب ولكن كان لها عددًا من الروايات 

مثل"أرواح تتآلف"، ورواية "الطائر الحائر"، وكتبت العلايلي أيضاً مسرحية "المرأة الرحيمة"، ونُشر ديوانها بعنوان "نبضات شاعرة". 

 

 

توفيت الشاعرة "جميلة" في 11 أبريل عام 1991، وكانت  رسالة ماجستير تم مناقشتها  عن حياة الشاعرة وأعمالها بجامعة القاهرة عام 2008.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان