رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 صباحاً | الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م | 22 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

موسوعة «لابد من اليمن».. على مائدة توصيات ملتقى القوى الناعمة للسلام

موسوعة «لابد من اليمن».. على مائدة توصيات ملتقى القوى الناعمة للسلام

فن وثقافة

ملتقى القوى الناعمة للسلام العالمي

موسوعة «لابد من اليمن».. على مائدة توصيات ملتقى القوى الناعمة للسلام

كرمة أيمن 20 يناير 2019 17:27

تحت شعار "دعم الإنسانية في اليمن" تجمع عدد من مشاهير الفن والأدب والسياسيين، في ملتقى "القوى الناعمة للسلام العالمي ودمج الثقافات العربية". 

وشارك في الملتقى من السياسيين والدبلوماسيين كل من "السفير محمد العرابي؛ وزير الخارجية الأسبق، والسفيرة منى عمر؛ نائب وزير الخارجية الأسبق، والدكتور صلاح سلام، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، والدكتورة مها الشريفظ؛ نائب رئيس حزب الغد.

 

ومن مشاهير الفن والأدب، شارك كل من المخرج خالد يوسف، الناقد الفني طارق الشناوي، والكاتبة فاطمة نعوت. 


وقال محمود حجاج؛ مؤسس مبادرة "1000 كاتب" وملتقى القوى الناعمة للسلام العالمي، إن الملتقى حقق حالة الحوار  بين جميع الأطراف الدبلوماسية، السياسية، الفنية، الحقوقية، الثقافية، والفنية .



وأشار محمود حجاج، إلى أن الملتقى يقام برعاية السفير اليمني بمصر، ووزير حقوق الإنسان باليمن، وأثمر بعض الرسائل والتوصيات.

وأوضح أن الملتقى هدفه توجيه رسالة سلام للعالم والدول المتأُثرة بالحروب والنزاعات الداخلية، وأن تكون حقوق الإنسان حاضرة  في كل مكان.
 

توصيات الملتقى 

وفي كلمته، أثنى الدكتور محمد عليّ مارم؛ سفير جمهورية اليمن بمصر، على توجه الدولة المصرية التي فتحت صدرها الرحب لليمن، كما أن مصر شريك فاعل وأساسي في دول التحالف التي قالت كلمتها منذ اليوم الأول لن نرض أن تكون اليمن في غير موقعها بالوطن العربي، وأن تكون اليمن خنجرًا في جسد الأمه العربية. 

وتمنى الدكتور محمد عسكر؛ وزير حقوق الانسان باليمن، أن تكون حقوق الإنسان حاضرة في كل الفعاليات الشبابية، وأن تكون أمامكم في كل وسيلة وفي كل غاية.  

وأشار في كلمته، إلى أن الحرب الدائرة باليمن دمرت كثيرًا من المعالم وهي حرب ضروس يراد منها القضاء على اليمن والزج به في صراعات لامتناهيه، وهي تعدي على شرعية الرئيس وانقلب الحوثيين على كل شئ .



وأوصى المخرج خالد يوسف، بضرورة اهتمام الحكومات العربية بالقوى الناعمة ونشر منظومة قيم السلام وقبول الآخر ونبذ العنف، وأن تكون مؤثرة دائمًا في العالم العربي.
 

وأوضح أن الفن والسينما دائما مايقفان فى مقدمة القوى الناعمة لأي مجتمع ومن هنا كانت الأعمال الفنية خير داعم لمفردات القوى الناعمة، كما ساهمت بشكل كبير فى التصدى للعنف داخل المجتمعات. 


 

ويرى الناقد طارق الشناوي، أن أسهل وسيلة لتحقيق القوى الناعمة هي الفن والأعمال الدرامية شاهد عيان على ذلك، مشيرًا إلى أن الشعوب العربية ارتبطت بالفنون وأنواعها المختلفة وسادت المجتمعات العربية معاني الأمن والسلام الداخلي بسبب جمال وأصالة الفن. 



وأوصت الكاتبة فاطمة ناعوت، بعمل ما يشبه الويكيبيديا للمبادرة وتكون موسعة للكتاب العرب، يكتبوا من خلالها عن اليمن، تكون موثقة ومراجعة جيدًا، ويكون عنوانها "لابد من اليمن".

ولفتت إلى أنها لم تنس أجمل ذكرياتها التى قضتها فى رحاب اليمن السعيد، واللقاءات الأدبيى مع كبار الأدباء والفنانين والشعراء باليمن، مشيرة إلى أنها تأمل أن يعود اليمن إلى سابق عهده بتكاتف الجميع.

واختتمت ناعوت، كلمتها، مطالبة بإعداد تغريدة سريعة تترجم لكافة اللغات وتنشر الفكر التنويري تحت شعار "لابد من صنعاء". 



  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان