رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بسبب «57357».. وحيد حامد يسير على خطى الزعيم في «عوالم خفية»

بسبب «57357».. وحيد حامد يسير على خطى الزعيم في «عوالم خفية»

فن وثقافة

الكاتب وحيد حامد

بسبب «57357».. وحيد حامد يسير على خطى الزعيم في «عوالم خفية»

كرمة أيمن 14 يونيو 2018 13:30

حمل الفنان عادل إمام، على عاتقه حل أغلب المشكلات والقضايا التي تواجه المجتمع المصري، من خلال شخصية الصحفي "هلال كامل" في مسلسله "عوالم خفية" الذي يعرض خلال المارثون الرمضاني الحالي. 

 

وما أحدثه الكاتب وحيد حامد، في أحد مقالاته التي نشرت مؤخرًا في إحدى الصحف تحت عنوان: "57357.. مستشفى آل أبو النجا"، أعاد إلى الأذهان مشاهد الزعيم عادل إمام والمستمرة حتى الآن في محاربة الفساد، وكشف المستور عن قضايا ومشكلات الدولة في عدد من القطاعات. 

 

وفتح وحيد حامد، النار على نفسه، بهذه المقالة، التي تضمنت أرقامًا تخص مستشفى علاج الأطفال من السرطان 57357، ليشير إلى أنها تتلقى تبرعات بمليار جنيه سنويًا، ويصرف منها على الإعلانات ما يقرب من 160 مليون جنيه، أما علاج الأطفال يتضمن ما بين 140 مليون وحتى 200 مليون جنيه. 

 

ولم يكتف وحيد حامد بذلك، بل تحدث عن نسب الشفاء في المستشفى، وسياستها في قبول الأطفال المرضى، وعدم قبول أي طفل تلقى أي جرعة علاج خارجها، بالإضافة إلى ذكر عدد من المناصب التي يتولها أقارب الدكتور شريف أبو النجا، في المستشفى. 

 

وحيد حامد في مرمى النيران

 

كل هذه المعلومات التي تضمنها، المقال، أثارت الجدل، في البداية بين الجمهور الذي قراء المقالة، ليثن عدد منهم على محاربته الفساد مستائين من كمية الإعلانات، فيما طالبه البعض بتقديم مستندات تثبت ما تضمنه المقال من معلومات. 

وبين الهجوم والنقد والثناء، أتخذ المحامي سمير سمير، خطوة جادة، وتقدم ببلاغ للنائب العام ضد السيناريست وحيد حامد، يتهمه بتعمده نشر أخبار كاذبة عن مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال، ومحاربة قلعة طبية تنافس المنشآت الطبية العالمية.  

وجاء في البلاغ: "إنه بتاريخ 12/6/2018 نشرت إحدى الصحف مقالاً للمبلغ ضده تحت عنوان "57357 مستشفى آل أبو النجا" تناول فيه المبلغ ضده مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال كل ما نشر اعتقد حتى تاريخه أنه كتب بمداد أسود يملئه الغل والحقد لأسباب لا يعلمها إلا الله، وواضح مما نشر أنه يسعى جاهداً إلى هدم هذا الصرح الطبى العظيم الذى كان له دور واضح فى علاج أمراض سرطان الأطفال".

 

وقال البلاغ: إن كل ما نشر غير مؤيد بثمة مستندات ولكنها اتهامات لا تساندها حقيقة أو واقع، ومردود عليها جميعا، حيث لا يوجد ولم نر أى إعلان ورد به أن نسبة الشفاء فى المستشفى 100%؟ ، بل ما تقوله المستشفى إن النسبة 74% وتتمنى أن تصل نسبة الشفاء إلى النسبة العالمية فوق 80%.

وتابع: "أما القول بأن المستشفى لا تقبل غير التشخيص المبكر، هو قول غير صادق لا يصادف الحقيقة أو الواقع، حيث أن المستشفى لا تقبل أطفال تم معالجتهم خارج المستشفى، ومن حق ومن حق المستشفى إنها ما تقبلش أطفال تم معالجتهم بشكل مخالف أو خاطئ لأن الشفاء وقتها بيبقى صعب إن لم يكن مستحيل".’

وأضاف: "كما لم يذكر على الإطلاق أن المستشفى بها 100 سرير وتقبل 1000 حالة فقط ، المستشفى بها أكثر من 300 سرير وتستقبل أكثر من 3000 حالة جديدة". 

 

وأوضح البلاغ ان من المعروف أن المستشفى قائمة على الـ Fund Raising من قبل افتتاحها، وطبيعى إنها تصرف على الإعلانات حتى تتمكن من جمع التبرعات، وهذا ما تفعله جميع المستشفيات الخيرية، كما لم يتناول المقال التكلفة الباهظة لأعمال الإنشاءات والتوسعات والصيانة والأجهزة وخلافه. 

العين بالعين 

 

لم يقف وحيد حامد، يترقب ما يحدث حوله في صمت، ليؤكد في تصريحات صحفية، أنه سيتقدم ببلاغ ضد الدكتور شريف أبو النجا، يتهمه بالسب العلني. 

وفي نفس الجريدة التي احتوت مقال الكاتب وحيد حامد، حول مستشفى 57357، أشارت إلى أنه أكمل مسيرته بتقديم 3 بلاغات رسمية، جاء البلاغ الأول على خلفية "تغريدة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" والتي علق عليها الدكتور شريف أبو النجا، ليتهمه الكاتب وحيد حامد بالسب والقذف. 

 

 

وأشارت إلى أنه تقدم بالبلاغ الثاني إلى نيابة الأموال العامة للتحقيق فى إدارة محفظة الأموال والتبرعات فى المستشفى، والتى تقدر بمليار جنيه، والمطالبة بمراجعة الرواتب و"شبكات المصالح والأقارب داخل المكان".

لفتت الجريدة، إلى أنه تقدم بالبلاغ الثالث إلى الرقابة الإدارية لبحث الملف بمجمله.

واختتمت الجريدة على لسان الكاتب وحيد حامد، قائلًا: "إنه لا يكتب من فراغ، وإن مستنداته "تحت يده"، وسيواصل فتح الملف مهما كان الثمن، ومهما تعرض من افتراءات وبذاءات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان