رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 مساءً | الثلاثاء 18 يونيو 2019 م | 14 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

قضية التجسس بإسرائيل.. صمت حكومي وتبرير صحفي

قضية التجسس بإسرائيل.. صمت حكومي وتبرير صحفي

صحافة أجنبية

عزام عزام جاسوس اسرائيلى

قضية التجسس بإسرائيل.. صمت حكومي وتبرير صحفي

معتز بالله محمد 18 فبراير 2014 17:48

في ظل صمت المسؤولين الإسرائيليين، بشأن اعتقال السلطات المصرية، خلية "تجسس" جديدة تابعة للموساد تضم أربعة أشخاص بينهم إسرائيليون، زعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، ذلك بأنه محاولة من الحكومة المصرية لـ"تهدئة الرأي العام".

 

وقالت الصحيفة: "جرت العادة في مصر من حين لآخر على نشر اتهامات بالتجسس لصالح إسرائيل، في خطوة تم تفسيرها كمحاولة من النظام لتغيير جدول الأعمال قليلاً وتهدئة الرأي العام".

 

جاء ذلك بعد ما كشفت النيابة العامة المصرية عن إحالة عميلين في الموساد الإسرائيلي، هما ديفيد وايزمان وشموئيل بن زائيف، إضافة إلى مصريين، هما رمزي محمد أحمد الشبيني وسحر إبراهيم سلامة، صحفية، إلى محكمة جنايات القاهرة، لقيامهم بتشكيل شبكة تجسس.

 

ووفقًا لما سمحت النيابة بنشره، فإن المتهم الأول "رمزي" سافر إلى إيطاليا عام 2009 بحثًا عن عمل، وقام من هناك بمخاطبة الموساد الإسرائيلي عن طريق الفاكس، معربًا عن رغبته في التعاون معه، ومده بمعلومات عن المجتمع المصري وكل مؤسساته.

 

بعدها وبحسب التحقيقات، سافر رمزي إلى النمسا، حيث كان لقاءه الأول بضابط الموساد "شموئيل" بمقر السفارة الإسرائيلية، حيث تم ترتيب كيفية التعاون وتحديد مهامه، وتقاضى مبالغ مالية نظير ذلك، لتتوالى اللقاءات التي تم خلالها تدريبه على رصد المنشآت وكيفية جمع المعلومات.

 

اللقاءات تمت في العديد من الدول الأوروبية كإيطاليا والنمسا وفرنسا وبلجيكا والدنمارك واليونان، كما أقام رمزي علاقات جنسية مع نساء من الموساد، تحددت مهامهن في مراقبته والسيطرة عليه.

 

وفي خطوة لاحقة، تمكن المتهم الأول من تجنيد المتهمة الثانية "سحر"، وذلك انطلاقًا من رغبته في استغلال علاقاتها المتعددة كصحفية مع عدد من الشخصيات المسئولة في الدولة المصرية، حيث قاما معًا بجمع معلومات عن الشارع المصري واهتماماته وآرائه وتوجهاته بعد ثورة يناير2011، وكذلك أحوال المواطنين في ظل حكم الإخوان، فضلاً عن معلومات عسكرية.

 

وكتب المتهمان التقارير المطلوبة وتم تسليمها لضابطي الموساد، مقابل حصولهما على مبالغ بلغت 90 ألف يورو، إضافة إلى الكثير من الهدايا.

 

النيابة العامة المصرية قامت باستجواب المتهمين المصريين بعد ضبطهما ومواجهتهما بالأدلة، حيث اعترفا بالتجسس لصالح إسرائيل، وكشفا عن طبيعة المعلومات التي نقلاها للجهاز الإسرائيلي.

 

كانت أجهزة الأمن، قد أعلنت عن ضبط شبكة تجسس تحمل اسم " شبكة عوفديا"، وتضم 3 مصريين من مدينة رفح شمال سيناء و5 ضباط إسرائيليين "هاربين".

 

وفي حادث آخر بتاريخ 26 يونيو 2013، أي قبل الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي بأسبوع تقريبًا، كشفت السلطات المصرية عن ضبط "شبكة تجسس" لصالح إسرائيل، تضم تسعة متهمين، بينهم أربعة من ضباط جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، إضافة إلى اثنين من عرب إسرائيل.

 

وأمر النائب العام المصري، المستشار طلعت عبد الله، بإحالة المتهمين التسعة إلى محكمة الجنايات، بدائرة محكمة استئناف الإسماعيلية، لاتهامهم بـ"السعي والتخابر لصالح إسرائيل."

 

موضوعات ذات صلة:-

 

إحالة 4 متهمين بينهم ضابطان بـ"الموساد" للجنايات بتهمة التخابر

الكشف عن شبكة تجسُّس من 3 مصريين و5 ضباط موساد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان