رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"هآرتس": الأمن المصري العكاز السياسي لـ "الرئيس السيسي"

"هآرتس": الأمن المصري العكاز السياسي لـ "الرئيس السيسي"

معتز بالله محمد 25 يناير 2014 18:59

قال الصحفي الإسرائيلي المتخصص في الشؤون العربية " تسفي برئيل":  "إن آلاف الجنود ورجال الشرطة الذين يأمِّنون الميادين والشوارع من مظاهرات الإخوان، لا يتعاملون فقط كقوات أمن تدافع عن الأمن الداخلي، بل كمن يعدون أنفسهم ليكونوا العكاز السياسي القوي للرئيس المحتمل الجنرال عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع.

 

وألقى بالضوء على ما وصفه بتناقض الليبراليين الذين عارضوا قبل ثورة يناير ما وصفه بـ"حكم العسكر"، وعادوا ليطالبوا به مجددًا، مشيرًا إلى أنه بعد اعتبار الإخوان "تنظيم إرهابي"، فإن على القوى الليبرالية التفكير مليًا في الموعد الذي سيتم فيه نزع الشرعية عنهم أيضًا.

 

وأضاف في مقال بصحيفة "هآرتس" منشور السبت 25 يناير أن الأسبوع المقبل سوف يشهد دخول التعديلات الدستورية التي استفتي عليها حيز التنفيذ، والتي تقضي بأن تسبق انتخابات الرئاسة الانتخابات البرلمانية، معتبرًا أن "الطريق بذلك يكون قد مُهِّد بشكل نهائي أمام السيسي للمنافسة ومنها إلى القصر الرئاسي على ما يبدو".

 

"بارئيل" رأى أن العُرف الطويل الذي بدأ عام 1952 والذي تولى فيه جنرال حكم البلاد سوف يعود لمصر بعد توقف قصير لصالح نظام مدني فشل، ورُجم وتم عزله.

 

وقال الصحفي الإسرائيلي: "إن الإخوان ليسوا فقط من يجب أن يحاسبوا أنفسهم بل أيضًا الليبراليين العلمانيين الذين رأوا - قبل ثورة يناير - في الجيش ذراعًا تنفيذية لنظام مبارك الديكتاتوري وقبله السادات وعبد الناصر، فيما يدفعون الآن نحو الحاجة لإعادة وضع جنرال على رأس الدولة.

 

التقرير الذي حمل عنوان " ثوار 2011 في مصر يُجبَرون على القبول بالانتخاب المتوقع لجنرال آخر"، استشهد بما ساقه الليبراليون من حجج كالقول إن مصر محاطة بالأعداء كحماس والسلاح الذي ينهمر على البلاد من ليبيا والسودان التي باتت تشكل تهديدًا، ووجود قوى دولية تريد إيذاء مصر مثل تركيا وقطر والولايات المتحدة.

 

وتابع صحفي "هآرتس": "هذا بالضبط هو التناقض الذي يعكسه الارتباك الليبرالي؛ لذلك اضطر هذا المعسكر إلى بلع الضفدع العسكري".

 

وأشار إلى أن اعتبار الحكومة جماعة الإخوان المسلمين "تنظيمًا إرهابيًا" وأن دعمهم دعما للإرهاب، قد أجبر الليبراليين على تقبل إملاء جديد من أيام مبارك.

 

واختتم بالقول: "على ما يبدو منح الجيش لهم ( لليبراليين) هدية سياسية غالية، ولكنهم الآن يمكن أن يفكروا مليًا متى يصبحون هم أيضًا غير شرعيين".

 

أخبار ذات صلة:

 

خبير إسرائيلي: السيسي مسلم متدين والإخوان انتهوا سياسيًا

"يديعوت": قانون التظاهر سيوحِّد الإخوان والعلمانيين

"ديبكا": خطط لاعتقال آلاف الإخوان في مصر

walla: "انقلاب مصر" التطور الأكثر إيجابية لإسرائيل

باحث إسرائيلى: الدستور زناد لعودة المتظاهرين لـ"التحرير"

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان