رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

أسماء شويخ تكشف لـ «مصر العربية» تفاصيل لقائها بالأب اليهودي

أسماء شويخ تكشف لـ «مصر العربية» تفاصيل لقائها بالأب اليهودي

صحافة أجنبية

أسماء تتحدث إلى الشخص الذي هاجم الأسرة اليهودية

أسماء شويخ تكشف لـ «مصر العربية» تفاصيل لقائها بالأب اليهودي

بسيوني الوكيل 26 نوفمبر 2019 09:00

كشفت أشماء شويخ المعروفة إعلاميا ببطلة واقعة مترو لندن أنها التقت الرجل اليهودي الذي تعرض هو وطفليه لهجوم لفظي في القطار، بناء على رغبته في تقديم الشكر لها والتعبير عن امتنانه.

 

وقالت أسماء في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" إن الرجل اليهودي أراد أن يعبر عن امتنانه وأن يقدم لها الشكر لمساعدته هو وأسرته، عندما كال لهم شخص سيلا من الإساءات يسبب ديانتهم في صباح الجمعة الماضي أثناء استقلالها للقطار.

 

وأظهر مقطع فيديو انتشر سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي رجلا ممسكا بـ "الكتاب المقدس" في إحدى عربات مترو الأنفاق في لندن ويقرأ عبارات معادية لليهود، على الرجل اليهودي وطفليه الذين كانوا يرتدون القبعة اليهودية الشهيرة.

 

وأوضحت أسماء التي تصدت للشخص المعتدي أن الرجل اليهودي الذي حرص على عدم الكشف عن اسمه قدم لها باقة من الورد، معتبرة أن هذه كانت لافتة طيبة منه.

 

وعن أسباب عن دفاعها عن الأسرة اليهودي على الرغم من أن ذلك كان من الممكن أن يعرضها للخطر قالت:" نحن المسلمون لا ينبغي أن نمارس التفرقة بين أي شخص بسبب معتقده أو جنسه. وعلينا واجب في الغرب هو أن نظهر متسامحون وملتزمون بالقانون ونتصدى للظلم".

 

أسماء ذات الأصول الليبية أكدت أنها لن تتردد في الوقوف إلى جانب أي شخص يتعرض للظلم بغض النظر عن هويته في حال واجه نفس الموقف.

 

وكانت صحيفة "إندبندنت" البريطانية ذكرت في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني أن الرجل أصدر بيانا يشكر فيه السيدة المسلمة أسماء شويخ التي طلبت من المعتدي أن يتوقف عن هجومه، مستنكرة سلوكه العدواني في مكان مغلق يتواجد به أطفال كانوا يشعرون بالخوف.

 

وأشار الأب الذي كان يسافر بصحبة أطفاله من محطة "هيندون إلى كوفينت جاردين في صباح يوم الجمعة إلى أن الهجوم اللفظي استمر لنحو 20 دقيقة، وأن مقطع الفيديو لم يظهر إلى القليل من هذه الواقعة.

 

وخلال الفيديو ظهرت السيدة المسلمة التي تبين أنها أسماء شويخ وأنها أم لطفلين وهي تتقدم نحو الرجل وتطلب من أن يتوقف من أجل الأطفال المتواجدين في العربة، الأمر الذي قوبل باستحسان وثناء على شجاعتها.

 

وأشارت صحف بريطانية إلى أن البعض وصفها بأنها "نجم"، بينما قال آخرون على الرغم من أن مشاهدة الفيديو مفجعة إلا أن أسماء أصبحت "بطلة".

 

وأقبل آخرون للثناء عليها قائلين:" فظيع (ما حدث من الرجل)، لكن الجميل هو أن السيدة المسلمة هي التي تدخلت".

 

وردا على هذا قال شخص آخر:" هذا رائع ومؤثر، وأمل أن تعرف مدى امتنان الكثيرون منا أيا كانت من هي. فهي بطلتي اليوم".

 

من جانبها قالت أسماء:" كنت أتمنى أن يتقدم الكثير من الأشخاص ويقولوا شيئا، لأن الجميع لو فعلوا هذا لأعتقد ان الأمر كانت سيتصاعد بهذه الطريقة التي حدثت".

 

وأضافت:" كوني أم لطفلين أنا أعرف كيف يكون الشعور في هذا الموقف، وكنت سأتمنى أن شخصا يتدخل ليساعدني لو كنت في هذا الموقف."

 

أسماء التي غادرت القطار بعد محطتين ولم تكن تعرف أن الفيديو ينتشر بسرعة كبيرة حتى أرسلته صديقة لها وصف سلوك الرجل بقولها:" كان عدواني للغاية وحدث هذا أمام عيني".

 

من جانبه كشف المتحدث باسم شرطة النقل في لندن أن الرجل الذي وجه سيلا من الإساءة للأسرة اليهودية تم إلقاء القبض عليه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان