بعد تحقيق عائدات قياسية.. بلومبرج: نسائم 2010 تهب على السياحة المصرية

متى تعود السياحة المصرية لسابق عهدها؟

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية: إن أعداد زائري مصر تقترب من العودة إلى ذروة عدد السائحين التي حققتها عام 2010 بعد سنوات من الاضطرابات.

 

جاء ذلك تعليقًا على تحقيق مصر إيرادات قياسية في هذا القطاع المهم.

 

وأضافت الوكالة الاقتصادية في تقرير اليوم الخميس أن ذلك يأتي في وقت تسعى فيه السلطات المصرية إلى تعزيز سياحة المغامرة والسياحة الثقافية للمساعدة على تأجيج النمو لمصدر رئيسي للعملة الأجنبية.

 

وتابعت: "السياحة التي تشكل 15% من اقتصاد مصر تعرضت لضربة سيئة منذ ثورة 2011 كما تضررت أكثر جراء سلسلة من الهجمات التي استهدف السياح بينها سقوط طائرة ركاب روسية في سيناء قبل حوالي 4 أعوام".

 

بيد أن السياح عادوا مجددًا إلى الدولة العربية الأكثر تعدادًا سكانيًا في أعقاب هذا التحسن الذي طرأ على المستوى الأمني.

 

وأثمر ذلك عن قرار أصدرته بريطانيا في أكتوبر الماضي بإلغاء تحذيرات السفر إلى مدينة  شرم الشيخ التي تعد  المنتجع الرئيسي لمصر في سيناء.

 

وحققت مصر إيرادات من قطاع السياحة تتجاوز 12.5 ميار دولار عام 2018-19 وهي الأعلى في تاريخ مصر.

 

وتعد تلك الإيرادات ثمرة للمعايير الجديدة الصارمة التي وضعتها مصر فيما يتعلق بالإقامة بالإضافة إلى جهود الترويج العالمية وفقا لما ذكرته وزير السياحة رانيا المشاط في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج في العاصمة الصينية بكين.

 

وأردفت المشاط أن الدولة الشمال أفريقية تطور كذلك خيارات تتجاوز التراث الحضاري والشمس والبحر.

 

وفسرت ذلك قائلة: "اليوم يبحث المسافرون عن تجربة وتنوع العروض وأن يصبحوا جزءا من المجتمع المحلي".

 

واستطردت: "بحلول ديسمبر 2019، سوف نصل إلى ذروة 2010 فيما يخص أعداد السائحين"، بحسب بلومبرج.

 

ولفتت الوزيرة  إلى أن الافتتاح المرتقب للمتحف المصري الكبير بجوار أهرامات الجيزة العام المقبل سوف يمثل عنصر جذب سياحي هائل وفقا للشبكة الأمريكية.

 

رابط النص الأصلي

 

 

مقالات متعلقة