رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 صباحاً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: تظاهرات البنزين.. ضغوط جديدة على طهران

جارديان: تظاهرات البنزين.. ضغوط جديدة على طهران

صحافة أجنبية

محتجون إيرانيون في مدينة أصفهان

جارديان: تظاهرات البنزين.. ضغوط جديدة على طهران

بسيوني الوكيل 17 نوفمبر 2019 09:00

سلطت صحيفة "جارديان" البريطانية الضوء على التظاهرات التي تشهدها إيران بسبب رفع أسعار البنزين، معتبرة أنها تفرض ضغوطا جديدة على الحكومة التي تعاني من عقوبات أمريكية خانقة.

 

واندلعت احتجاجات مساء الجمعة في عدة مناطق بإيران عقب زيادة أسعار البنزين بنسبة 50% والتي قالت الحكومة إنها تندرج ضمن إجراءات لترشيد الدعم وتحقيق العدالة الاجتماعية.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن:" الاحتجاجات تضع ضغوطا جديدة على الحكومة الإيرانية في الوقت الذي تكافح فيه للتغلب على العقوبات الأمريكية الخانقة، بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أحادي الجانب من اتفاق طهران النووي مع قوى العالم".

 

وفي مواجهة الاضطرابات التي تسببت فيها الزيادة، لوّحت السلطات الإيرانية بالتصدي بصرامة أكبر للاحتجاجات التي شملت التظاهر وغلق الشوارع بالسيارات في العاصمة وعدة محافظات أخرى.

 

ورسميا، سقط قتيل واحد على الأقل بالرصاص، وتدخلت قوات الأمن في عدة مواقع بالعاصمة طهران ومدن أخرى لتفريق متظاهرين أو لمنع مهاجمة مرافق عامة وخاصة، بينما أفادت تقارير بانقطاع خدمة الإنترنت بشكل كلي تقريبا.

 

وقال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي مساء أمس السبت إنه سيتم التعامل بصرامة مع كل من يستهدف الممتلكات العامة والخاصة، وإن السلطات ستتخذ الإجراءات اللازمة ضدهم، موضحا أن قوات الأمن التزمت بتنظيم المظاهرات السلمية.

 

وتحدث فضلي عن مهاجمة مبان رسمية ومستشفيات ومصارف في عدة محافظات، وشدد على أنه يجب لأي احتجاجات أن تكون ضمن القانون، مشيرا إلى أن الوضع بشكله الحالي ليس لصالح أي طرف.

 

وكانت وسائل إعلام محلية قالت إن قوات الأمن اعتقلت عددا من قادة الاحتجاجات في مدينة مشهد، كما اعتقل 60 آخرون في مدينة ساري.

 

وذكرت أن الاحتجاجات في مدينة كرمنشاه شهدت مواجهات مع قوات الأمن وتخريبا للممتلكات العامة، مشيرة إلى أن محتجين في مدينة كرمان أضرموا النار بمقر للشرطة، بينما أحرق آخرون محطات بنزين ومصارف ومنشآت أخرى في مدينة شيراز.

 

وأعلن حاكم مدينة سيرجان مقتل شخص أثناء الاحتجاجات، في حين نقلت مواقع إيرانية غير رسمية أن ثلاثة أشخاص قتلوا في مدينة خورمشهر جنوبي إيران.

 

وشملت الاحتجاجات الجمعة والسبت كلا من طهران، والأهواز، وهرمشهر، وبيرجند، ومشهد، وسيرجان، وبندر عباس، وأصفهان، وشيراز، ومحافظتي أذربيجان الغربية والشرقية. كما تم غلق معبرين حدوديين مع العراق.

 

ووفق ما نقلته وكالة رويترز، فإن المظاهرات التي خرجت في نحو أربعين مدينة وبلدة شهدت ترديد هتافات ضد كبار المسؤولين.

 

وكانت إيران شهدت مطلع العام الماضي احتجاجات ضد الغلاء، وهي تعاني من تضخم حاد وبطالة مرتفعة وركود اقتصادي في ظل العقوبات المشددة التي تفرضها عليها واشنطن.

 

وبدأت إيران تقنين توزيع البنزين ورفعت أسعاره بنسبة 50% على الأقل اعتبارا من الجمعة، وقالت إن الخطوة تهدف إلى جمع الأموال لمساعدة المواطنين المحتاجين والتصدي لتهريب الوقود.

 

وبموجب الخطة التي أقرها المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي في إيران أمس السبت، سيكون على من يملك بطاقة وقود دفع 15 ألف ريال (0.13 دولار) للتر لأول 60 لترا يشتريها كل شهر، على أن يُحسب كل لتر إضافي بنحو 30 ألف ريال.

 

وكان سعر اللتر المدعوم يبلغ 10 آلاف ريال. واستُحدثت بطاقات الوقود للمرة الأولى عام 2007، في مسعى لإصلاح منظومة الدعم الحكومي للوقود ووضع حد للتهريب الذي ينتشر على نطاق واسع.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان