رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

بسبب صاروخ المقاومة.. المنتجعات الإسرائيلية بلا زوار

بسبب صاروخ المقاومة.. المنتجعات الإسرائيلية بلا زوار

صحافة أجنبية

المقاومة أطلق 400 صاروخ على إسرائيل خلال يومين

بسبب صاروخ المقاومة.. المنتجعات الإسرائيلية بلا زوار

معتز بالله محمد 13 نوفمبر 2019 22:03

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: إن قطاع السياحة الإسرائيلية جنوبي فلسطين المحتلة تكبد خسائر تقدر بنحو نصف مليون شيكل (نحو 142 ألف دولار)خلال أقل من 48 ساعة على خلفية التصعيد المتواصل مع قطاع غزة، في وقت اشتكت فيه المنتجعات السياحية والمزارع البيئية من إلغاء الحجوزات دون حصولها على تعويض من الحكومة.

 

ونقلت الصحيفة اليوم الأربعاء، عن شاؤول إفرات، صاحب مزرعة للضيافة البيئية في مستوطنة سديه تسفي جنوبي فلسطين المحتلة :"أية جولة تصعيد كهذه تؤدي إلى إلغاء الحجوزات، وبالطبع يتم الإلغاء بدون رسوم. نحن نتحمل الأضرار ونأمل في الحصول على تعويض من الحكومة - لكن هذا التعويض لا يأتي أبداً". 

 

وقال إن التصعيد مع قطاع غزة ورشقات الصواريخ التي تتساقط على إسرائيل من هناك دفعته وزوجته إلى التفكير في مغادرة المزرعة السياحية التي ورثها عن والده.

 

وتابع إن اليأس تملكه بالأمس وفكر في ترك المزرعة وهو وزوجته وأولاده الثلاثة، وهي الفكرة التي لم تدر في باله حتى خلال عملية "الجرف الصامد" (العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014).

 

وأضاف "قبل أن تبدأ جولة القتال الأخيرة، بذلت جهودا مضنية لجعل المزرعة ممتلئة بالنزلاء في نهاية الأسبوع ونجحت في النهاية، وقتها بدأت الفوضى ليلغي الجميع الحجوزات باستثناء أسرة واحدة".

 

وحول وقوع المزرعة في منطقة مفتوحة لا تستهدفها كثيراً صواريخ المقاومة، يقول "إفرات":صحيح، لكن هنا في الأساس يسمعون أصوات الانفجارات، وأعتقد أن هذا هو ما يضغط على الناس. قبل 10 أيام، وعندما كان هناك قصف مكثف على منطقة سديروت وأشكول، سمعوا هنا كل الانفجارات، والضيوف الذين كانوا بالمزرعة قاموا ببساطة وغادروا".

 

من جهته يروي، "أوري آلون" صاحب منتجع سياحي بمستوطنة "تلمي يوسف" الواقعة بمجمع أشكول الاستيطاني بالنقب الغربي تجربته مع صواريخ المقاومة منذ 10 سنوات قائلاً "نعاني في كل عملية من غياب الزيارات، ثم تأتي ذروة الحدث- عملية برية أو معركة".

 

ويضيف "آلون":نعمل على الحجوزات بشكل مسبق، ونستعد لمدة ستة أشهر، وفق عدد الزوار المتوقع وصولهم، وعندما يحدث إلغاء- نتكبد نحن الخسائر ولا نتلقى أي تعويض".

 

يشار إلى أن التصعيد بين جيش الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، يأتي إثر قيام إسرائيل باغتيال القائد العسكري في "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو عطا وزوجته، فجر الثلاثاء.

 

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، استشهاد 24 شخصا وإصابة 71 آخرون، جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.

 

وقالت الوزارة إن 14 فلسطينيا استشهدوا، الأربعاء، فيما استشهد الثلاثاء، 10 فلسطينيين، في غارات متفرقة على القطاع.

 

وردا على عملية اغتيال "ابو العطا"، أعلنت سرايا القدس إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية، الأمر الذي ردّت عليه إسرائيل بغارات على مناطق متفرقة من قطاع غزة، فيما قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مساء الاربعاء إن 400 صاروخ أطلقت من القطاع تجاه البلدات والمستوطنات الإسرائيلية منذ بداية جولة القتال الحالية الثلاثاء.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان