رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 صباحاً | الاثنين 09 ديسمبر 2019 م | 11 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة نمساوية : ملف اليمن تحول بالكامل إلى «خالد بن سلمان»

صحيفة نمساوية :  ملف اليمن  تحول بالكامل  إلى  «خالد بن سلمان»

صحافة أجنبية

الأمير "خالد بن سلمان"

صحيفة نمساوية : ملف اليمن تحول بالكامل إلى «خالد بن سلمان»

احمد عبد الحميد 12 نوفمبر 2019 21:12

قالت صحيفة "دير شتاندرد" النمساوية: إن الأمير  "خالد بن سلمان"، الأخ الأصغر لولي العهد السعودي، ووزير الدفاع، هو  المنفذ الحقيقي لاتفاقية الرياض.

 

وأوضحت الصحيفة، أن "خالد بن سلمان"،  الشاب البالغ من العمر 31 عامًا عندما كان سفيرًا لدى واشنطن، تصدر العناوين الرئيسية  للصحف الأجنبية أثناء حادثة مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" في اسطنبول.

 

ومنذ فبراير يشغل  "خالد"  منصب نائب وزير الدفاع بالسعودية ،  وهذا يعني أنه يتولى حاليا ملف اليمن بالكامل بدلا من شقيقه الأكبر ولي العهد "محمد بن سلمان"، بحسب الصحيفة.

 

وبحسب  مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية، يعتبر  اتفاق الرياض فرصة مناسبة للأمير  "خالد بن سلمان"، يمكن أن تضعه في المستقبل  في منصب  ولي العهد السعودي،   عندما يصبح  شقيقه الأكبر "محمد بن سلمان" ملكا.

 

 ويوضح  التقرير أن "خالد بن سلمان" لم يجهز فقط  لاتفاقية  الرياض ، بل قام أيضًا بعد الهجوم المباشر على منشآت أرامكو النفطية،  بفتح قنوات إتصال مع الحوثيين.

 

 أشارت الصحيفة أن اتفاقية الرياض تهدف إلى تهدئة مدينة عدن الساحلية اليمنية، وإلى وضع أساس للتفاوض مع المتمردين الحوثيين في الشمال.

 

ويبدأ من يوم الثلاثاء رسميا تنفيذ اتفاق الرياض الصادر في 5 نوفمبر ، والذي وفقا لرعاته وموقعيه، يحول  الحرب في اليمن إلى السلام.

 

وتتمثل الخطوة الأولى للاتفاقية  في عودة رئيس وزراء الحكومة اليمنية الحالية المعترف بها دولياً ، "معين عبد الملك سعيد" ، وتأدية مهامه مرة أخرى  في ميناء عدن الجنوبي.

 

وإذا سارت الأمور وفقًا للخطة ، فلن يكون "سعيد" رئيسًا لفترة أطول، وسوف يتم تنصيب  حكومة جديدة في 5 ديسمبر .

 

 ومن المفترض أن ينصب نصف مجلس  الوزراء البالغ عددهم 24 وزيرًا في الشمال تحت قيادة الرئيس "عبد ربه منصور هادي"،  والنصف الآخر يأتي من الجنوب.

 

وبالتحديد تدور اتفاقية الرياض حول تسوية النزاعات  في  عدن والجنوب، ومن المتوقع أن تكون هذه بداية جديدة للدبلوماسية حتى في الحرب الفعلية  مع المتمردين الحوثيين الذين يحتلون العاصمة صنعاء منذ عام 2014، والكلام للصحيفة.

 

وفي عدن ، حيث طُرد الحوثيون في عام 2015 ، يحاول  أنصار "هادي" منذ عام 2017،  الاستيلاء على السلطة.

 

 وتصاعد الموقف في أغسطس عندما قام المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي بطرد بقايا أنصار "هادي" من عدن.

 

ونظرًا لأن المملكة العربية السعودية تدعم هادي،  في حين تعتبر الإمارات القوة الداعمة  للمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي في الجنوب،  فقد أدى ذلك إلى خلل في داخل التحالف المناهض للحوثيين، يتم إصلاحه حاليا عبر اتفاقية السلام في عدن.

 

توتر في علاقات التحالف

 

ومع ذلك ، فإن المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي لا يمثل وحده الجنوب بأكمله، فهناك العديد من المجموعات  أيضًا يجب أن يكونوا ممثلين في الحكومة الجديدة،  وهذا قد يؤدي إلى نشوب صراع جديد.

 

وفقًا للخبراء ، يعبر  اتفاق الرياض  غامضا ، استنادا على تقرير  معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط.

 

 وإذا تم الاتفاق فعليا،  فسيتم دمج المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي بشكل كامل سياسيًا وعسكريًا في الحكومة اليمنية.

 

وهذا من شأنه أن يعطي المملكة العربية السعودية مقاليد الحكم في اليمن مرة أخرى.

 

وعلى الرغم من انسحاب الإمارات من "عدن" ، إلا أنه من غير المتوقع أن تتخلى عن مصالحها الاستراتيجية في "خليج عدن" ، على سبيل المثال في جزيرة "سقطرى."

 

مراسم  توقيع الاتفاقية في قصر اليمامة بالرياض كانت معبرة

 

ترأس الاتفاقية  كل من ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"  ونظيره ولي عهد الإمارات  " محمد بن زايد "، مع وجود  الرئيس اليمني "هادي"،  ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي  "عيدروس الزبيدي"

 

ومع ذلك  لم يتفاوض المجلس الانتقالي الجنوبي مع حكومة هادي بشكل مباشر،  ولكنه تفاوض فقط عبر التوسط السعودي.

 

 

علاقات  الإمارات  والسعودية الراهنة مع  إيران

 

بدأت الإمارات بالفعل محاولات الوصول إلى إيران عبر مناقشات  حول البنية الأمنية في الخليج الفارسي.

 

وتعمل "باكستان" منذ أكتوبر الماضي،  كوسيط بين السعوديين والإيرانيين،   وتوجه  رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان"  إلى  كل من "طهران" و"الرياض."

 

 وقبل أسبوع ، توسطت دولة الكويت بين  الرئيس الإيراني "حسن روحاني"  وكل من ملك السعودية  "سلمان"،  وملك البحرين "حمد".

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان