رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صوت أمريكا: مصالح واشنطن وراء اهتمامها بحل أزمة سد النهضة

صوت أمريكا: مصالح واشنطن وراء اهتمامها بحل أزمة سد النهضة

صحافة أجنبية

ترامب مع وفود الدول الثلاث

صوت أمريكا: مصالح واشنطن وراء اهتمامها بحل أزمة سد النهضة

بسيوني الوكيل 07 نوفمبر 2019 11:20

سلطت إذاعة "صوت أمريكا" الضوء على محادثات سد النهضة التي تستضيفها الولايات المتحدة، موضحة أن حرص الولايات المتحدة على حل الأزمة نابع من مصالحها المرتبطة بدول النزاع حول السد.

 

وعقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء، مباحثات مع وفود إثيوبيا ومصر والسودان، من أجل المساعدة في حل أزمة سد النهضة الذي يجري تشييده حاليا، ويرتقب أن يبدأ تشغيله بشكل كامل في 2022.

 

ونقلت الإذاعة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني عن برونوين بروتون مدير البرامج والدراسات في مركز أفريقيا بالمجلس الأطلنطي قوله :" الدول الثلاث جميعها في غاية الأهمية لمصالح الولايات المتحدة وجهود إدارة ترامب لتسهيل المفاوضات بشان السد ليست مفاجأة على الإطلاق".

  

وأوضح أن أي نزاع مسلح أو بالوكالة بين هذه الدول حول السد سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل بالغ في المنطقة، التي تواجه بالفعل اضطراب عرقي وتحول سياسي وتصاعد تهديد الجماعات المتطرفة".

 

 

ويقول مراقبو النزاعات المائية الدولية العابرة للحدود إن النتيجة المثالية ستكون التزام الدول بالعمل معا من أجل التوصل إلى حل متفق عليه.

 

وقال آرون سالزبرغ مدير معهد المياه بجامعة نورث كارولينا الأمريكية : "إذا خرجت الدول من هذا الاجتماع باتفاق على عملية للوصول إلى نتيجة تعاونية ، أعتقد أن ذلك سيكون تطورا إيجابيا من منظور الجميع".

 

وكان ترامب، الأربعاء قد أعلن الأربعاء أن المباحثات بين وفود إثيوبيا ومصر والسودان، بشأن النزاع حول سد النهضة، جرت على نحو جيد.

 

ونشر ترامب، صورة إلى جانب وفود الدول الثلاثة، قائلا إنه اجتمع بممثلين عنها، لأجل المساعدة على حل أزمة سد النهضة الذي يجري تشييده حاليا، ويرتقب أن يبدأ تشغيله بشكل كامل في 2022.

 

وتؤكد أديس أبابا أن السد المخصص لتوليد الطاقة الكهربائية، والذي تقدّر كلفته بأربعة مليارات دولار ضروري لتأمين حاجة البلاد للكهرباء، لكن القاهرة تخشى من أن يؤثر السد على قوة تدفق مياه النيل الذي يؤمن نحو 90 بالمئة من احتياجاتها المائية.

 

والاثنين، كتب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على تويتر "أؤكد على ثقتي الكاملة في هذه الرعاية (الأمريكية) الكريمة والتي من شأنها إيجاد سبيل توافقي يرعى حقوق كافة الأطراف في إطار قواعد القانون الدولي والعدالة الإنسانية".

 

وأكدت إثيوبيا والسودان مشاركتهما في القمة بعدما كانت القاهرة قد قبلت وساطة الولايات المتحدة.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان