رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 صباحاً | السبت 23 نوفمبر 2019 م | 25 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبير ألماني: أردوغان يواصل ابتزاز أوروبا في قضية اللاجئين

خبير ألماني: أردوغان يواصل ابتزاز أوروبا في قضية اللاجئين

صحافة أجنبية

اللاجئون السوريون في مخيم برادراش في العراق

خبير ألماني: أردوغان يواصل ابتزاز أوروبا في قضية اللاجئين

احمد عبد الحميد 22 أكتوبر 2019 21:41

قال "جيدو شتاينبرج"  خبير الشرق الأوسط بمؤسسة العلوم والسياسة (SWP) في برلين، في مقابلة مع الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله"، إن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" سوف يواصل ابتزاز أوروبا في قضية اللاجئين.

 

وأوضح  الخبير الألماني "شتاينبيرج" أن  "أردوغان"   لن يرسل  اللاجئين إلى أوربا إلا  في حالة واحدة:   "إذا كان الاتحاد الأوروبي على استعداد لدفع المزيد من الأموال."

 

وطالما لم يقم الاتحاد الأوروبي بتطوير أمن الحدود الخاص به ، فيمكن ابتزازه بسهولة من الرئيس التركي، على حد قوله.

 

أوضح "شتاينبيرج" أن "أردوغان"  تلقى حوالي 6 مليارات يورو، التي  تعهد بها من قبل الاتحاد الأوروبي،  وفي رأيه ، يعتبر الآن  الوقت مناسبًا لإظهار الاتحاد الأوروبي أنه قادر على ممارسة الضغط.

الخبير الألماني "جيدو شتاينبيرج"

 

وبحسب "شتاينبيرج"،  المتحدث الأسبق  عن الإرهاب الدولي في المستشارية الفيدرالية، فإن العملية العسكرية التركية في سوريا   لم تنته بعد ، لذلك يتوجب  على أوروبا  توقع  زيادة هائلة في  عدد اللاجئين.

 

وتساءل "شتاينبيرج":   إلى أي مدى تستطيع تركيا أن تستولي على  مناطق حدودية أخرى في  الشرق؟

 

وأجاب الخبير الألماني : "في حال قام الأتراك بغزو مناطق أخرى يستوطنها الأكراد في المنطقة الشرقية على الحدود ، فسيتعين على الإتحاد الأوروبي  توقع مئات الآلاف من اللاجئين ، الذين سيهربون بشكل أساسي إلى الجنوب وإلى العراق، ومن ثم إلى أوروبا."

 

ويقطن الأكراد في مدينة القامشلي ومناطق الاستيطان الأخرى ، حيث يعيش عدد أكبر منهم في رأس العين وتل أبيض، على حد قوله.

 

وفقا للأمم المتحدة ، أكثر من 165ألف  كردي  قد غادروا بالفعل بسبب القتال في سوريا.

 

وأشار "شتاينبيرجر"، إلى  أن روسيا وجهت قوات سوريا الديمقراطية ، التي يقودها الأكراد ، والقوات السورية التابعة للرئيس السوري "بشار الأسد" ، لعدم الاحتكاك  بالجيش التركي.

 

  ورأى الخبير الألماني أن "أردوغان" لم يقم  بالتطهير  العرقي  للأكراد حتى الآن،  ومع ذلك،  يمكنه  أن يفعل  هذا ، لأن العديد من الأكراد في المنطقة الحدودية يخشون بشدة استيلاء تركيا على السلطة، مما يؤجج الصراع.

 

ورجح "شتاينبيرج" أن يغادر  معظم الأكراد إلى  "رأس العين" وإلا سيتعرضون للإبادة  الجماعية.

 

واستطرد:  " بعد هذه الهدنة لمدة خمسة أيام ،من المحتمل أن يتم استئناف العملية العسكرية التركية،  لأن المؤشرات الجغرافية الكردية والتركية تتباين  على نطاق واسع."

 

ومع ذلك رأى  الخبير الألماني "شتاينبيرجر" أن الروس لديهم تأثير على الرئيس أردوغان، لأن "موسكو" بعد الانسحاب الأمريكي ، تعد هي القوة الرئيسية الوحيدة المتبقية في سوريا، الأمر الذي يدركه أردوغان جيدا.

 

وتابع "شتاينبيرجر" :  "السؤال هنا هو :  هل لدى   روسيا مصلحة في وقف الهجوم التركي؟"

 

  وواصل :  " رغبة تركيا في التوسع  على الأقل في غرب المنطقة الأمنية  ستفشل بسبب المقاومة الروسية، ومن المحتمل أن تصبح مدينتي  كوباني ومنبج  قضية مهمة."

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان