رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 مساءً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

في يومه العالمي.. تسونامي هشاشة العظام يجتاح البشرية

في يومه العالمي.. تسونامي هشاشة العظام يجتاح البشرية

صحافة أجنبية

هشاشة العظام يهدد البشرية

في يومه العالمي.. تسونامي هشاشة العظام يجتاح البشرية

وائل عبد الحميد 21 أكتوبر 2019 21:45

اهتم العديد من الخبراء أمس الأحد باليوم العالمي لمرض هشاشة العظام الذي ينتشر ويستفحل على نحو يهدد نسبة كبيرة من البشر ويجعله أقرب ما يكون لتسونامي.

 

وفي ذات السياق، أورد موقع healio.com المتخصص في التقارير العلمية تقريرا حول هذا اليوم.

 

وأشار إلى أن الجمعية الأمريكية لأخصائيي الغدد الصماء شاركت مع المؤسسة الدولية لهشاشة العظام في إحياء اليوم العالمي في 20 أكتوبر.

 

وجاء ذلك وسط دعوات إلى مزودي الخدمات الصحية بوضع مسألة هشاشة العظام أولوية في الأجندة العلاجية.

 

ولفت التقرير إلى أن هذا المرض يتسبب في ضعف العظام وسهولة تعرضها إلى الكسور كما يؤدي إلى الشعور بآلام مبرحة، والعجز ويقلل من قدرة المريض على الاعتماد على نفسه، ويؤثر سلبا على جودة الحياة.

 

وواصل الموقع: "على مستوى العالم، فإن واحدة من كل ثلاث نساء، وواحد من كل خمسة رجال في عمر 50 عاما على الأقل سوف يعانون من كسور في العظام بسبب هذا المرض وفقا لمنظمة IOF.

 

ونقل التقرير عن رئيس المؤسسة الدولية لهشاشة العظام و الخبير بجامعة ساوثامبتون سايرس كوبر قوله: "نسبة الفحص المرتبطة بهذا المرض أقل كثيرا من المستوى المطلوب ولذلك تتسبب فجوة الاهتمام في ترك ملايين البالغين بدون حماية في مواجهة الكسور المهددة للحياة".

 

ولفت إلى أن أكثر الفئات المعرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام هم مرضى الجلوكوكورتيكويد والسكري وكذلك المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية.

 

واستطرد: "نحث المنتمين إلى مجتمع الرعاية الصحية على جعل هشاشة  العظام ومنع الكسور ضمن أولويات اهتماماتهم اليومية".

 

ويصبو اليوم العالمي لهشاشة العظام إلى زيادة نسبة الإدراك بالمرض وفحصه.

 

بدروها، قالت الخبيرة ساندرا ويبر: "منع هشاشة العظم ممكن، إذ أن ممارسات مثل الحفاظ على حمية غذائية متوازنة، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، والحد من التدخين والكحوليات من شأنها أن تعزز سلامة العظام على مدار حياة المرء".

 

وتابعت: "لا يمكن أبدا القول إن الوقت مبكر أو فات الأوان لتبني عادات صحية تساعد على منع هشاشة العظام".

 

وذكر خبراء أن الرجال والنساء في عمر الخمسين على الأقل ينبغي عليهم إجراء  فحوصات دورية للتيقن من سلامتهم من هشاشة العظام بالإضافة إلى استشارة خبير غدد صماء إذا عانوا من أعراض المرض التي تتمثل في خسائر تتعلق بطول المريض وآلام مبرحة مفاجئة في الظهر وزيادة البراز بحسب التقرير.

 

من جانبه، قال الخبير فيليب هالبوت: "مع زيادة أعمار السكان في أنحاء العالم، نجد أن تسونامي كسور العظام يقترب وسيحدث تأثيرا اجتماعيا واقتصاديا بشريا هائلا".

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان