رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 مساءً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

وفد إسرائيلي في البحرين لـ«حماية السفن في الخليج»

وفد إسرائيلي في البحرين لـ«حماية السفن في الخليج»

صحافة أجنبية

قصف ناقلات النفط في الخليج..

وفد إسرائيلي في البحرين لـ«حماية السفن في الخليج»

معتز بالله محمد 19 أكتوبر 2019 23:57

كشفت مصادر عبرية أن وفداً إسرائيلياً سيشارك غداً الأحد، في اجتماعاً بالبحرين حول حماية السفن في الخليج من الهجمات الإيرانية.

 

ونقلت القناة العبرية الـ "13" عن مصادر غربية مطلعة أن الوفد الذي سيشارك في اجتماع البحرين هو بقيادة وزارة الخارجية الإسرائيلية.

 

ولفتت إلى أن اجتماع البحرين سيأتي استمراراً لاجتماع سابق ضد إيران عقد في العاصمة البولندية وارسو في فبراير الماضي، بمشاركة عشرات الدول بينها إسرائيل ودول الخليج.

 

وبحسب المصادر ذاتها، سيتناول مؤتمر البحرين الذي سيعقد غداً وبعد غد (الأحد والإثنين) حماية حرية الملاحة في الخليج من التهديد الإيراني، ومنع تهريب الأسلحة والمعدات المستخدمة في إنتاج أسلحة الدمار الشامل وكذلك حماية الطيران المدني.

 

واجتماع البحرين هو كسابقه في وارسو يأتي كمبادرة من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب القناة الإسرائيلية.

 

ومن المقرر أن يشهد الاجتماع مشاركة ممثلين عن عشرات الدول بينها دول الخليج التي لا تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية.
 

وزارة الخارجية الإسرائيلية لم تنكر تلك التفاصيل، وقالت معلقة "إسرائيل تشارك في مرحلة ما بعد (اجتماع) وارسو".

 

يشار إلى أن البحرين سبق استضافت اجتماعا لقادة عسكريين من دول عدة دعت إليه بريطانيا ضم ممثلين عن الولايات المتحدة وفرنسا ودول أوروبية أخرى لمناقشة الرد على التهديدات الإيرانية للملاحة البحرية في الخليج العربي ومضيق هرمز وتعزيز التعاون والتنسيق لحماية الملاحة البحرية الدولية عبر تشكيل قوة دولية.

 

ولم تشر القناة الإسرائيلية إلى ما يمكن أن تقدمه إسرائيل فيما يتعلق بحماية الملاحة في الخليج من الهجمات الإيرانية.

 

إلا أن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، كان قد أعلن في 7 أغسطس الماضي،  أن تل أبيب تشارك في الخطة الأمريكية لتأمين الملاحة في مياه الخليج العربي من التهديدات الإيرانية.

 

وتابع "كاتس" أن إسرائيل "تشارك في المحادثات الجارية حاليًا في الولايات المتحدة والمنطقة، وتشارك في جوانب الاستخبارات وغيرها من المجالات التي لديها مزايا نسبية فيها"، وفق ما أوردته حينذاك صحيفة "يديعوت أحرنوت".


وقال "كاتس" إنه أصد أوامره إلى وزارة الخارجية للعمل مع جميع الأطراف المعنية في إسرائيل والإدارة الأمريكية، لضمان اندماج إسرائيل في أمن الخليج، معتبراً أن تلك الخطة الأمريكية هي مصلحة إسرائيلية واضحة، للحد من قدرات إيران من جهة، وتعزيز العلاقة بين إسرائيل ودول الخليج من جهة أخرى

 

وقتها، شدد الوزير الإسرائيلي على أن تل أبيب تسعى  إلى تطبيع علني كامل مع دول الخليج العربي.

 

ولا ترتبط إسرائيل بأية علاقات رسمية معلنة مع أي دولة خليجية أو عربية باستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان معها بمعاهدتي سلام.

 

وكانت فكرة تشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب قد ظهرت للمرة الأولى في 9 يوليو 2019، عندما طرحها رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد بعد سلسلة من الهجمات على ست ناقلات نفط وإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية طائرة استطلاع أمريكية قرب مضيق هرمز.

 

ويرجع متابعون سعي واشنطن لضم دول أخرى بما في ذلك إسرائيل للتحالف الذي قد يجرى تشكيله لحماية الملاحة إلى إدراكها بضعف القدرات العسكرية للقوات البحرية للدول الحليفة لها من منظومة مجلس التعاون الخليجي خاصة السعودية والإمارات  التي استنزفت الكثير من قدراتها، بعمليات المراقبة المستمرة في البحر الأحمر لمنع وصول الإمدادات العسكرية من إيران عبر الموانئ اليمنية إلى جماعة الحوثي.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان