رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 صباحاً | الجمعة 15 نوفمبر 2019 م | 17 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

مجلة أمريكية: وقف إطلاق النار في سوريا.. نصر عظيم لتركيا

مجلة أمريكية: وقف إطلاق النار في سوريا.. نصر عظيم لتركيا

صحافة أجنبية

ناقلة جنود تركية تحمل مقاتلين سوريين في جنوب الحدود التركية

مجلة أمريكية: وقف إطلاق النار في سوريا.. نصر عظيم لتركيا

بسيوني الوكيل 18 أكتوبر 2019 13:16

"وقف إطلاق النار المؤقت في سوريا، نصر عظيم لتركيا".. تحت هذا العنوان نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية تقريرا حول إعلان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وقف مؤقت لإطلاق النار في شمال شرق سوريا وتعليق العملية العسكرية التركية.

 

وقالت المجلة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني:" اتفقت الولايات المتحدة وتركيا الخميس على وقف مؤقت لإطلاق النار في شمال سوريا يبدو أنه منح أنقرة نصرا كبيرا في حملتها لإزاحة المقاتلين الأكراد بعيدا عن حدودها الجنوبية."

 

وأعلن نائب الرئيس الأمريكي في أنقرة أن أنقرة وافقت على وقف العمليات العسكرية لمدة 120 ساعة بعد 9 أيام من غزو تركيا للشمال السوري، بينما سوف تسهل الولايات المتحدة انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من منطقة آمنة بعمق 20 ميلا على امتداد الحدود التركية.

 

وبمجرد انسحاب المقاتلين الأكراد الذين تنظر إليهم أنقرة على أنهم إرهابيين، سوف توقف إطلاق النار بشكل دائم.

 

وعلى الفور انتقد مسئولون أمريكيون حاليون وسابقون الاتفاق لكونه يعطي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "نصرا عظيما" يسمح له فعليا بتمديد الحدود التركية داخل الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا.

 

وعلى تويتر، كتب بريت ماكغورك المبعوث الأمريكي السابق إلى الائتلاف لهزيمة تنظيم الدولة والذي استقال من إدارة ترامب في ديسمبر أن :" الولايات المتحدة صدقت للتو على خطة تركية لتمديد حدودها 30 كم داخل سوريا، دون أي قدرة على إحداث تأثير ذو معنى على الحقائق على أرض الواقع".

 

من جانبه قال مسئول رفيع في الإدارة الأمريكية اشترط عدم ذكر اسمه:" الولايات المتحدة تثبت بشكل جوهري، شرعية ما فعلته تركيا وتسمح لها بضم جزء من سوريا وتهجير السكان الأكراد".

وأضاف:" هذا نصر عظيم لتركيا ومهمة هزيمة داعش قد انتهت".

 

ووافقت تركيا على تعليق عمليتها العسكرية شمالي سوريا بعد لقاء أجراه مايك بنس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

وأوضحت تركيا أنها ستنهي العملية التي سمتها "نبع السلام" إذا أكمل المقاتلون الأكراد انسحابهم خلال خمسة أيام من منطقة بعمق 32 كيلومترا داخل الحدود السورية.

 

وقال بنس، إن الهدف من "وقف إطلاق النار" هو السماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب من المنطقة، وفي المقابل ستقوم واشنطن بإلغاء العقوبات التي فرضتها على تركيا مؤخرا ولن تفرض عقوبات جديدة.

 

وأشار بنس، في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة عقب محادثاته مع أردوغان، إلى أن الولايات المتحدة ستساعد في عملية سحب المقاتلين الأكراد.

وقال بنس "سنساعد في إتمام انسحاب منظم للمسلحين" مما أطلقت عليه تركيا "منطقة آمنة" على حدودها.

 

وبدأت تركيا العملية العسكرية الأسبوع الماضي بعدما أعلن ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة.

 

وقالت تركيا إن العملية تستهدف إبعاد ائتلاف "قوات سوريا الديمقراطية" المسلح الذي يقوده أكراد تتهمهم أنقرة بالإرهاب، وكذلك إعادة توطين نحو مليوني لاجيء سوري من المقيمين حاليا على أراضيها في المنطقة الآمنة.

 

وأعرب منتقدون عن خشيتهم من أن تؤدي الحملة إلى عمليات تطهير عرقي للأكراد الذين يعيشون في تلك المنطقة.

 

وجاءت العملية بعدما قرر ترامب، في وقت سابق من الشهر الحالي سحب قوات بلده من المنطقة الحدودية.

 

وأثار قراره عاصفة من الانتقادات داخل الولايات المتحدة وخارجها، حيث اتهمه البعض بمنح أردوغان "الضوء الأخضر" لشن العملية.

 

وكان المسلحون الأكراد متحالفين مع الولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان