رئيس التحرير: عادل صبري 11:41 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

«اليهود سبب مشاكل العالم».. كل ما تريد معرفته عن هجوم معبد ألمانيا

«اليهود سبب مشاكل العالم».. كل ما تريد معرفته عن هجوم معبد ألمانيا

صحافة أجنبية

المهاجم خلال إطلاق النار على المعبد

«اليهود سبب مشاكل العالم».. كل ما تريد معرفته عن هجوم معبد ألمانيا

معتز بالله محمد 09 أكتوبر 2019 22:05

تمكنت السلطات الألمانية، مساء الأربعاء، من القبض على منفذ هجوم قرب معبد يهودي بمدينة هاله بولاية ساكسونيا شرقي البلاد، أسفر عن مقتل شخصين.

 

وبحسب وسائل إعلام عبرية فإن المتهم ألماني عمره 27 عاما، نقل الهجوم في بث مباشر، وصف فيه نفسه كـ "منكر للمحرقة (الهولوكوست).

 

والمنفذ عنصري أبيض اعتبر في بثه أن "الفيمنيست" (الحركة النسوية) هي السبب وراء تراجع معدلات الولادة في الغرب.

 

وبحسب موقع "walla" العبري، فقد شبه رواد مواقع التواصل الاجتماعي منفذ الهجوم لمطلق النار على مسجدين بـ"كرايست تشيرتش" النيوزيلندية، قتل فيه 50 شخصا، أثناء تأديتهم الصلاة، وأصيب 50 آخرون، في مارس الماضي.

 

فيما سخر آخرون من منفذ الهجوم على المعبد، معتبرين أنه "لم يقتل عددا كبيرا من الضحايا".

 

ونقل الألماني المتهم بالهجوم الذي وقع بمحيط المعبد اليهودي هجومه في بث مباشر على موقع Twitch الإلكتروني، متحدثاً خلال تنفيذه اللغة الإنجليزية.

 

وأطلق المتهم على نفسه اسمه "أنون" واعتبر أن "الفيمنيست هي السبب في تراجع معدلات المواليد في الغرب، ما فتح أبواب الجحيم للهجرة الجماعية"، مضيفاً أن "جذور المشاكل في العالم هم اليهود".

 

منفذ الهجوم على المعبد اليهودي

 

وبعد انتشار مقطع الفيديو على الإنترنت جرى التحقق منه على يد المركز الدولي لدراسة التطرف في كينجز كوليدج في لندن.

 

وقالت متحدثة باسم السلطات المحلية بمدينة هاله إن إطلاق النار جرى في بؤرتين- الأولى أمام المعبد وفي المقبرة اليهودية القريبة، والآخر قرب محل شاورما تركي.

 

ووفق التقارير، تم خلال الهجوم أيضاً إلقاء قنبلة يدوية أو عبوة ناسفة تجاه المقبرة. وقتل خلال الهجوم شخص أمام محل الشاورما، فيما قتلت امرأة بالقرب من المعبد، كما أصيب شخصان تم نقلهما لتلقي العلاج في مشفى قريب.

 

وحذف موقع Twitch الهجوم، الذي جرى تصويره بطريقة ألعاب الكمبيوتر،  من كاميرا مثبتة على خوذة المهاجم بهدف عرض النقاط التي يطلق عليها النار، وهي الطريقة ذاتها التي استخدمها الإرهابي في نيوزيلندا.

 

وشكل الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا، مصدر إلهام، لهجمات نفذها متعصبون للجنس الأبيض ضد أقليات مسلمة ويهودية في أنحاء العالم، بما في ذلك في بريطانيا والنرويج ومدينتي إل باسو وباواي.

 

وتزايدت قوة اليمين المتطرف خلال السنوات الأخيرة في ألمانيا بشكل عام، وتحديدا في شرقها الشيوعي سابقاً، على خلفية أزمة الهجرة التي ضربت البلاد عام 2015.

 

وتشير تقارير متناقضة إلى وجود مشتبهين آخرين في الهجوم على المعبد الأربعاء، فيما قال النائب العام الألماني إنه تولى التحقيق في القضية.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، أن حادث إطلاق النار في مدينة "هاله" هو "هجوم معادٍ للسامية".

 

وقال سيهوفر في تصريحات صحفية نقلتها وكالة "أسوشيتد برس" إن النيابة العامة تعتقد أنه ربما يكون هناك دوافع يمينية وراء الهجوم.

 

وتابع أن "مجرمًا مدججًا بالسلاح"، حاول شق طريقه إلى معبد يهودي في يوم "عيد الغفران" 

وأشار إلى أنه أطلق أعيرة نارية خارج المعبد، وعلى متجر لبيع المشويات؛ ما أسفر عن مقتل شخصين.

 

فيما قالت وسائل إعلام عبرية إن منفذ الهجوم كان ينوي دخول المعبد الذي صادف تواجد 50 مصلٍ داخله لكنه جوبه بمواجهة عنيفة من حراسه.

 

الخبر من المصدر..

 

                                                                                            

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان