رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الأحد 13 أكتوبر 2019 م | 13 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد انتشار صورة عنصرية له.. كاتبة كندية تتهم جاستن ترودو بالنفاق

بعد انتشار صورة عنصرية له.. كاتبة كندية تتهم جاستن ترودو بالنفاق

صحافة أجنبية

صورة مثيرة للجدل عام 2001 لجاستن ترودو

بعد انتشار صورة عنصرية له.. كاتبة كندية تتهم جاستن ترودو بالنفاق

وائل عبد الحميد 19 سبتمبر 2019 23:30

اتهمت الكاتبة روبن أورباك رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بالنفاق الأخلاقي بعد انتشار صورة عنصرية قديمة له.

 

وظهر ترودو خلال الصورة متنكرا كرجل من أصول أفريقية أسود الوجه وتحيط به مجموعة من الإناث يلمس إحداهن على نحو مثير للجدل.

 

الصورة المذكورة التقطت عام 2001 داخل أكاديمية "ويست بوينت" وقتما كان ترودو مدرسا بها.

 

وقالت الكاتبة الكندية في مقال نشرته على موقع هيئة الإذاعة الكندية "سي بي سي" اليوم الخميس: "بات من الواضح جدا مدى النفاق في شخصية جاستن ترودو، إنه الشخص الذي يروج لعدم التسامح المطلق مع اللمس غير الملائم لكنه يستثني نفسه من ذلك".

 

وأردفت: "ترودو هو الشخص الذي يدعي احترامه للكنديين الأصليين لكنه يحلل لنفسه الضحك على متبرع ليبرالي".

 

ومضت تقول: "رئيس الحكومة يزعم أنه يدير الحكم بشكل مختلف لكنه يستخدم نفس التكتيكات القديمة للمضي قدما في طريقه، ويعطي محاضرات بشأن مناهضة الظلم لكنه يحلل لذاته ممارسة بعض أشكال الاضطهاد".

 

واستطردت: "إنه الشخص الذي يصر على أنه يعمل في مصلحة المواطن الكندي العادي، لكنه يحاول سرا خطب ود الطبقة فوق المتوسطة".

 

وأضافت: "ترودو ظاهريا ينبذ سياسات الخوف والانقسام لكنه يروج لها عندما تصب في مصلحته".

 

وواصلت: "إنه الشخص الذي قضى حياته السياسية بأكملها يروج للتسامح والتعددية وقبول الآخر لكنه يخفي ماضيه الذي يتنكر فيه في صورة رجل أسود الوجه".

 

وكانت مجلة تايم الأمريكية هي الأولى التي نشرت فيها صورة ترودو المثيرة للجدل التي التقطت قبل 18 عاما وقتما كان في التاسع والعشرين من عمره.

 

وتم التقاط الصورة في حفل بالأكاديمية التي كان يعمل بها بعنوان "الليالي العربية"

 

وقال ترودو الذي بدأ حملته الانتخابية في سبتمبر الجاري: "لو أن شرط ترشح أي شخص للمنصب هو أن يكون نموذجيا في كافة مراحل عمره، لن تجد إلا القليل الذي سيخوضون الانتخابات".

 

واعترف ترودو أن الصورة القديمة عنصرية لكنه أرجع ذلك إلى عدم فهمه الأمور كما ينبغي في ذلك الوقت بالإضافة إلى حبه المفرط في ارتداء أزياء متنوعة.

 

وأضاف: "لم أعتبرها  عنصرية في ذلك الوقت لكننا أصبحنا نفهم الأمور بشكل أفضل. نعم إنها صورة عنصرية".

 

وأردفت كاتبة المقال  أن مبرر ترودو كان من الممكن قبوله لو أنه لم يحفر في أسباب أخلاقية يرى أنها تجعل منافسيه غير مؤهلين لمنصب رئيس وزراء كندا.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان