رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الأحد 13 أكتوبر 2019 م | 13 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

رغم وصيته بالدفن في السعودية.. تونس لا ترفض جثمان بن علي

رغم وصيته بالدفن في السعودية.. تونس لا ترفض جثمان بن علي

صحافة أجنبية

زين العابدين بن علي

رغم وصيته بالدفن في السعودية.. تونس لا ترفض جثمان بن علي

وائل عبد الحميد 19 سبتمبر 2019 18:18

"رغم وصية الرئيس التونسي الراحل بن علي" target="_blank">زين العابدين بن علي بأن يدُفن في المملكة السعودية، لكن رئيس وزراء الدولة الشمال أفريقية يوسف الشاهد منح الضوء الأخضر لإمكانية مواراة جثمانه الثري في وطنه الأم".

 

جاء ذلك في سياق تقرير أورده موقع "ميدل إيست آي" البريطاني في أعقاب وفاة بن علي اليوم الخميس.

 

وأردف التقرير: "بن علي" target="_blank">زين العابدين بن علي، الرئيس التونسي السابق طويل الأمد، والزعيم السلطوي الذي أطاحت به موجة المظاهرات المعروفة باسم الربيع العربي رحل الخميس وفقا لمحامي العائلة ووزارة الخارجية التونسية".

 

واستطرد الموقع البريطاني: "مات بن علي في السعودية عن عمر ناهز 83 عاما بعد أيام قليلة من ظهور تقارير يوم 31 سبتمبر مفادها أنه يتلقى العلاج داخل مستشفى بالرياض ويقبع في حالة صحية حرجة".

 

وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الخميس، قال محامي بن علي منير بن صالحة إن الرئيس السابق مات في مدينة جدة، وأن جثمانه سوف يدفن غدا الجمعة في مكة المكرمة.

 

ونوه التقرير إلى أن بن علي يعيش في المنفى بالمملكة السعودية منذ 14 يناير 2011، بعد شهر من الاحتجاجات ضد حكمه الذي استمر 24 عاما.

 

وتزوج بن علي مرتين آخرهما ليلى الطرابلسي ولديه منها ابنتان، نسرين وحليمة بالإضافة إلى نجلهما محمد.

 

وعلاوة على ذلك، أثمر الزواج الأول لبن علي عن ثلاث بنات.

 

ورغم  إصدار القضاء التونسي أحكاما ضد بن علي في اتهامات تتعلق بالفساد وإساءة استخدام السلطة والقتل غير العمد لكنه لم يُسجن لوجوده في المنفى.

 

واختفى بن علي عن المشهد العام منذ الإطاحة به، لكنه تعهد في مايو 2019 بالعودة إلى تونس، حيث كتب في خطاب في ذلك الوقت: "تأكدوا أنني سأعود إن شاء الله".

 

وواصل التقرير: "رغم أن تقارير أفادت في مايو أن بن علي يتمنى أن يدفن في السعودية لكن يوسف الشاهد قال في سبتمبر الجاري إنه سوف يمنح "الضوء الأخضر" ليدفن في وطنه.

 

ولد بن علي" target="_blank">زين العابدين بن علي عام 1936 في مدينة حمام سوسة الساحلية في فترة الاستعمار الفرنسي، وكان ينتمي لعائلة من الطبقة الوسطى.

 

وعلى غرار الشباب التونسي في ذلك الوقت، شارك بن علي في مقاومة الاستعمار الفرنسي وذكرت تقارير أنه سُجن بعض الوقت جراء ذلك.

 

وبعد استقلال تونس عام 1956، انضم بن علي للجيش التونسي واستطاع الصعود في سلم الترقيات حتى أصبح رئيسا للمخابرات الحربية والمدير العام للأمن الوطني.

 

وفي ثمانينيات القرن المنصرم، تم تعيين بن علي وزيرا للدفاع ووزيرا للداخلية ثم رئيسا للوزراء في عهد حبيب بورقيبة "الأب المؤسس" لتونس المستقلة قبل أن يصبح أخيرا رئيسا لتونس ويستمر في الحكم 24 عاما حتى أطاحت به ثورة الياسمين.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان