رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: تعطل نصف إنتاج النفط السعودي سوف يستمر شهورا

بلومبرج: تعطل نصف إنتاج النفط السعودي سوف يستمر شهورا

صحافة أجنبية

هجوم بقيق تسبب في توقف 5% من إنتاج النفط العالمي

بلومبرج: تعطل نصف إنتاج النفط السعودي سوف يستمر شهورا

بسيوني الوكيل 17 سبتمبر 2019 09:00

كشفت وكالة "بلومبرج" الأمريكية أن خفض إنتاج النفط في السعودية إلى النصف سوف يستمر لأسابيع أو أشهر، وذلك بسبب وجود أعطال في المنشآت النفطية التي تعرضت لهجمات بطائرات بدون طيار.

 

وقالت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني إن: شركة أرامكو أصبحت أقل تفاؤلا أنه سيكون هناك تعاف سريع في إنتاج النفط الذي تضرر جراء هجوم السبت الماضي، وأمامها أسابيع أو أشهر قبل أن تستعيد غالبية الإنتاج في وحدة معالجة بقيق العملاقة.

 

وأضافت الوكالة: "كافة العيون موجهة إلى مدى سرعة وقدرة المملكة في أن تتعافى من الهجوم المدمر الذي تسبب في وقف نصف إنتاجها، أو نحو 5% من الإمداد العالمي وتسبب في زيادة قياسية في أسعار النفط".

 

وفي بداية الأمر، قيل إن الكميات الكبيرة من النفط الخام من الممكن أن تبدأ في أن تتدفق مجددا خلال أيام.

 

ومع ذلك أبلغ مسئولون سعوديون دبلوماسيا أجنبيا رفيع المستوى أنهم يواجهون اضطرابا شديدا قد يستمر أسابيع أو أشهر، بحسب الوكالة.

 

وقبل أيام أعلن وزير النفط السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن الهجمات أدت إلى خفض إنتاج المملكة من النفط الخام بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم، وهو ما يعادل نصف إنتاج الدولة من النفط تقريبا.

 

ويمثل هذا الرقم انخفاضًا كبيرًا في القدرات، حيث تشير آخر الأرقام الصادرة عن أوبك منذ أغسطس 2019، إلى أن إجمالي الإنتاج السعودي 9.8 مليون برميل يوميًا.

 

وتنتج المملكة حوالي 10% من إجمالي المعروض العالمي البالغ 100 مليون برميل يوميًا، مما يعني أن هجمات صباح السبت، تسببت في خفض نحو 5% من الإنتاج العالمي حاليا.

 

ووفقًا للموقع الرسمي لأرامكو على الانترنت، فإن منشأة بقيق هي أكبر مصنع لتثبيت النفط الخام في العالم، وتحصل منشآت نفط بقيق على النفط الخام الحامض من معامل فصل الغاز عن النفط (GOSPs)، ثم تقوم بمعالجته إلى نفط خام، ثم تنقله إلى رأس تنورة والجبيل على الساحل الشرقي، وينبع على الساحل الغربي، وإلى بابكو ريجينيري في دبي.

 

واستهدفت طائرات بدون طيار مرفقين من أرامكو السعودية في محافظة بقيق وهجرة خريص، وأعلنت ميليشات الحوثيين في اليمن مسؤوليتها عن الهجمات التي استخدمت فيها 10 طائرات مسيرة.

 

ويقاتل الحوثيون المتحالفون مع إيران الحكومة اليمنية والتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الذي يدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا.

 

ويشن التحالف بشكل شبه يومي غارات جوية على مواقع للحوثيين، بينما يطلق الحوثيون صواريخ على المملكة.

 

وتشهد المنطقة تصاعدا في حدة التوتر بسبب العلاقات المضطربة بين إيران والسعودية.

 

وكانت كل من السعودية والولايات المتحدة قد ألقت باللوم على إيران في شن هجمات في الخليج على ناقلتين نفطيتين في شهري يونيو ويوليو الماضيين ، وهو ما تنفيه طهران.

 

وفي شهر مايو الماضي، تعرضت أربع ناقلات، اثنتان منها تحملان العلم السعودي، لأضرار جسيمة بسبب انفجار ألغام بحرية وقعت داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات في خليج عمان.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان