رئيس التحرير: عادل صبري 08:07 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

إحصائيات صادمة تفضح بؤس الأفغان

إحصائيات صادمة تفضح بؤس الأفغان

صحافة أجنبية

الفقر المدقع يضرب أفغانستان

إحصائيات صادمة تفضح بؤس الأفغان

وائل عبد الحميد 16 سبتمبر 2019 22:45

كشف استطلاع رأي أجرته مؤسسة جالوب الأمريكية على موقعها الرسمي اليوم الإثنين حجم المعاناة والبؤس اللذين يعيشهما الشعب الأفغاني.

 

ورغم أن انهيار المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان أزالت عائقا محتملا كان يعرقل إقامة الانتخابات الرئاسية الأفغانية في موعدها المحدد له 28 سبتمبر الجاري، لكن الصعود الأخير في هجمات الحركة المسلحة يبدد أي آمال في حلول السلام والاستقرار لشعب هو الأفقر عالميا.

 

وأوضح استطلاع جالوب حجم الدمار الذي تسبب فيه الصراع المزمن في الحياة اليومية الأفغانية.

 

واستطرد التقرير: "مؤشرات الرفاهية في الدولة الآسيوية ترسم صورة قاتمة لليأس وخيبة الأمل والمعاناة التي تنتشر بين سكان أفغانستان".

 

وتابع: "في عام 2018، بلغ متوسط التصنيفات المتعلقة بجودة الحياة في أفغانستان وتوقعاتها على مدار الأعوام الخمس التالية أقل من أي دولة أخرى على المستوى العالمي".

 

وسجل الأفغان رقما قياسيا سلبيا في تقييمم بشأن مستويات معيشتهم وتوقعاتهم لها كذلك.

 

واعتمد التصنيف على سلم من الدرجات يتراوح من 0 إلى 10.

 

ويعبر الرقم "صفر" عن أسوأ مستوى معيشي ممكن، بينما يعبر "10" عن أفضل جودة معيشية.

 

وأعطى الأفغان متوسط تصنيف يتعلق برؤيتهم لمستوى معيشتهم في عام 2018  لا يتجاوز 2.7 وهو أقل من أي درجة مماثلة لأي شعب آخر منذ أن بدأت مؤسسة جالوب سلسلة هذه الاستطلاعات.

 

وردا على سؤال حول توقعاتهم بشأن أين سيبلغ مستوى معيشتهم خلال خمسة أعوام، كان متوسط تقييم الأفغان لذلك 2.3 وفقا لاستطلاع جالوب وهو المستوى الأدنى مقارنة بأي دولة أخرى منذ أن بدأت المؤسسة الأمريكية استطلاعها.

 

ورأت جالوب أن تصنيفات المعيشة للأفغان عن عام 2018 لا تسترعي انتباه المرء فحسب بسبب تدنيها لكنها المرة الأولى على مدار أكثر من 10 أعوام من جمع المعلومات في أرجاء العالم الذي يتوقع فيه شعب مستويات معيشة مستقبلية تتجاوز الوضع الراهن سوءا.

 

ووصف التقرير النتائج بغير المسبوقة مشيرا إلى أنها توضح انعداما شبه تام في مشاعر التفاؤل داخل تلك الدولة رغم نسبة الشباب المرتفعة في الهيكل الديموغرافي لسكان أفغانستان.

 

وأوضحت جالوب أن حوالي 66% من الذين استطلعت آراءهم في أفغانستان ينتمون للحقبة العمرية لفئة الشباب في سن 35 عاما أو أقل.

 

يشار إلى أن الولايات المتحدة قامت بغزو أفغانستان في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001 وأدى ذلك إلى مصرع وإصابة الملايين وتدمير البنية التحتية للدولة الآسيوية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان