رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

يهودي متدين يتحدث العبرية.. من هو المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط؟

يهودي متدين يتحدث العبرية.. من هو المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط؟

صحافة أجنبية

آفي بيركوفيتش من الرئيس ترامب

"آفي بيركوفيتش" تعلم في "يشيفا" بالقدس ويستشير الحاخامات دائمًا

يهودي متدين يتحدث العبرية.. من هو المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط؟

معتز بالله محمد 09 سبتمبر 2019 22:24

يهودي متدين، يتحدث العبرية بطلاقة، لا يترك كبيرة أو صغيرة إلا ويستشير فيها الحاخامات، عمره 30 عاماً فقط، كل مؤهلاته في الحياة، أنه صديق جاريد كوشنير، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكان يعد له القهوة، ذلك هو آفي بيركوفيتش، المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط.

 

وبحسب إعلام عبري، نشأ "بيركوفيتش" في منزل يهودي أرثوذكسي، ودرس في إسرائيل مدة عامين في مدرسة دينية أرثوذكسية بعد المدرسة الثانوية".

 

موقع "كيكار هشبت" الإسرائيلي تحدث مع "مويشي رابر" مساعد عضو الكنيست "يتسحاق بيندروس (حزب يهدوت هتوراه)، والذي كان  صديقاً للمبعوث الأمريكي الجديد "بيركوفيتش" في المدرسة الدينية (يشيفا) المعروفة باسم "كول هتوراه" وتعني "صوت التوراة"، والكائنة بمدينة القدس المحتلة.

"بيركوفيتش" عندما كان طالباً في "اليشيفا" بالقدس

 

وقال "بيندروس":"كان آفي ينام في غرفة مقابلة لغرفتي في اليشيفا وأصبحنا أصدقاء، كنا نضحك ونتجول كثيراً معاً".

 

وأضاف "كان شاباً هادئاً جداً لكنه دقيق للغاية، أراد أن يعرف كل شيء. وكان مهماً جداً بالنسبة له أن يتعمق في التوراة وكان يستشير الحاخامات في كل صغيرة وكبيرة".

 

وتابع "كان على علاقة وطيدة مع رئيس اليشيفا الحاخام موشيه يهودا شليزنجر والمشرف الأسطوري الحاخام مناحيم روتنبرغ".

 

وزاد "أنا على ثقة أنه عندما يتم توقيع صفقة تتعلق بالتنازل عن أراض إسرائيلية، فسوف يأتي (بيكروفيتش) لنيل البركة والتشاور مع الحاخامات التوراة والانصات لكل كلمة منهم".

مع "كوشنير"

 

كذلك، كان الصحفي الإسرائيلي "حاييم فريدلاندر" من بين زملاء المبعوث الأمريكي الجديد للشرق الأوسط في المدرسة الدينية.

 

يقول "فريدلاندر":كان آفي شاباً هادئاً. درس مع مجموعة من الأمريكيين، لم أكن أعرف مستواه الدراسي، لكنه كان لاعب سلة معقولاً".

 

ووفقاً لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، نشأ "بيركوفيتش" في مدينة لورانس بولاية كانساس الأمريكية، وهو ابن عم هوارد فريدمان، رئيس مجلس إدارة لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية "إيباك" (أقوى جماعات الضغط اليهودية بالولايات المتحدة)  بين عامي 2006-2010.

 

وقبل يناير 2017 كان "بيركوفيتش" مجهولاً، لا يظهر إلا في الخطوط الخلفية،إلا أنه وبعد تعيين ترامب صهره اليهودي جاريد كوشنر مستشاراً له، قام الأخير بالاستعانة بـ "بيركوفيتش"، واصبح ذراعه اليمنى.

 

ونقل موقع "بيزنيس إنسايدر" في 2017 عن مديرة الاتصالات السابقة في البيت الأبيض هوب هيكس، قولها إن آفي بيركوفيتش الذراع اليمنى لجاريد كوشنر، كانت "مهامه الرئيسية هي الخدمات اللوجستية اليومية مثل إحضار القهوة وتنسيق الاجتماعات".

 

من جانبه، علق "مارتن إنديك"، المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الاوسط في إدارة الرءيس السابق باراك أوباما على تعيين بيركوفيتش بقوله: "هذا شخص لطيف، لكنه لا يتمتع بتجربة سابقه".

 

وأثار تعيين "بيركوفيتش" العديد من الأسئلة بين الدبلوماسيين السابقين الذين وجدوا صعوبة في فهم كيفية وضع هذه المهمة على عاتق خريج جامعي شاب يتخذ خطواته الأولى في عالم السياسة.

 

والأربعاء الماضي، أعلن المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جيسون جرينبلات، اعتزامه الاستقالة من منصبه بعد إعلان خطة السلام المعروفة بـ"صفقة القرن"، والتي يسعى ترامب لعرضها إثر الانتخابات الإسرائيلية المقررة الأسبوع المقبل.

 

و"صفقة القرن" هي خطة سلام أمريكية مرتقبة للشرق الأوسط، تقوم بحسب تقارير أجنبية على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

مع "جرينبلات"

 

وقبل نحو شهرين، جرى الكشف عن الشق الاقتصادي من الخطة- خلال مؤتمر عقده جاريد كوشنر، بالعاصمة البحرينية المنامة- والذي يهدف إلى ضخ استثمارات على شكل منح وقروض مدعومة في فلسطين والأردن ومصر ولبنان بقيمة إجمالية تقدر بـ50 مليار دولار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان