رئيس التحرير: عادل صبري 04:40 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: في مباراة إيران وأمريكا واحد صفر للملالي

صحيفة ألمانية: في مباراة إيران وأمريكا واحد صفر للملالي

صحافة أجنبية

ترامب وخامنئي

صحيفة ألمانية: في مباراة إيران وأمريكا واحد صفر للملالي

احمد عبد الحميد 18 أغسطس 2019 22:02

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، مارست الولايات المتحدة سياسة الضغط القصوى على إيران ،  بيد أن الجمهورية الإسلامية صعدت الأمور إلى أقصى مستوى من التصعيد، بإسقاطها طائرة مسيرة أمريكية واحتجازها ناقلة نفط بريطانية، وتعتبر الآن بمثابة الفائز المؤقت، بحسب صحيفة تاجس شبيجل الألمانية.

 

 وأوضحت الصحيفة أن إعلان طهران يوم الجمعة الماضي، أن ناقلة النفط الإيرانية  المفرج عنها "جريس 1" من قبل سلطات جبل طارق، سيرفع عليها علم إيران بدلا من علم بنما،  يرمز إلى  انتصار أولي  للجمهورية الإسلامية.

 

 بالإضافة إلى ذلك، بدلت إيران اسم  الناقلة "جريس 1" باسم جديد  هو  "ادريان داريا".

 

وبحسب الصحيفة الألمانية، لم تنتصر  إيران في نزاع ناقلة النفط مع بريطانيا فحسب، بل يمكن للجمهورية الإسلامية الآن  أن تنتشي  بفوزها  المؤقت في جولة التصعيد الأخيرة مع الولايات المتحدة.

 

وفي مايو، أنهت حكومة دونالد ترامب إعفاءات لدول مثل الصين لشراء النفط الإيراني ، وشددت  العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

 

 ويريد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، بسياسة "الضغط القصوى"، إجبار  الجمهورية الإسلامية على الخضوع، والجلوس على طاولة المفاوضات لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة تخص برنامجها النووي ، وبرنامجها الصاروخي، و الحد من سياساتها العدوانية في الشرق الأوسط.

 

 لهذا السبب قام ترامب بنقل قوات أمريكية  إضافية من القوات البحرية والجوية إلى الخليج، ويرى  متشددون مثل مستشار الأمن "جون بولتون"،  أن ساعة إيران قد حانت، بحسب الصحيفة.

 

رأت الصحيفة أن  نهج  ترامب المعتمد على تصفير صادرات إيران  لم يثمر عن شىء حتى الآن، على الرغم من انخفاض صادرات النفط، والعقوبات الاقتصادية المشددة.

 

 وبحسب التقرير، ردت إيران على سياسة الضغط القصوى ، بتصعيد آخر خطير من خلال شنها هجمات صارمة على ناقلتي نفط في الخليج، وإسقاطها  لطائرة مسيرة أمريكية، وبتزويدها  للحوثيين فى اليمن بطائرات  بدون طيار لشن هجمات مؤثرة على  المملكة العربية السعودية.

 

 أشارت الصحيفة إلى أن نظام الملالي أراد من خلال سياسته التصعيدية ،  إيصال رسالة واضحة مفادها أن  مهاجمة إيران عسكريًا  سيكون له ثمنًا  باهظًا  بالنسبة للغرب وللشركاء الأمريكيين في الشرق الأوسط.

 

ووصلت بالفعل رسالة طهران إلى ترامب،  الذي تراجع  في اللحظات الأخيرة عن ضربة عسكرية ضدها في يونيو الماضي، والكلام للصحيفة.

 

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام ، أدى تراجع  الرئيس  الأمريكى عن شن هجوم عسكري على  إيران ، إلى إثارة غضب بعض حلفاء الولايات المتحدة في منطقة الخليج، الذين  توصلوا إلى استنتاج مفاده أنه  لا يمكنهم الاعتماد على البيت الأبيض.

 

كما فشلت خطة أمريكا لإنشاء تحالف  دولي بحري لحماية الملاحة  في الخليج، وصرح  وزير الخارجية الإيراني "جواد ظريف" في مقابلة مع  قناة "الجزيرة"، بأنه يتوجب  على الولايات المتحدة أن تغادر المنطقة على الفور.

 

ووفقًا للصحيفة، بدت  حركة الانسحاب الأولى من  الحليف التقليدي لواشنطن، "الإمارات العربية المتحدة"، الدولة الخليجية التى تسعى الآن  إلى التقرب إلى  إيران وكسب الوقت لصالحها ، وتريد أيضًا سحب قواتها من اليمن.

 

كما أعلنت منذ البداية دول عربية مثل سلطنة عمان أو العراق عن عدم رغبتها  في الانضمام إلى جبهة ترامب المناهضة لإيران.

 

 واستطردت صحيفة تاجس شبيجل:  "بالنسبة للشريكين المقربين من الولايات المتحدة  في المنطقة "المملكة العربية السعودية وإسرائيل"، يعد هذا التطور نكسة كبيرة، لأن الدولتين اعتقدتا أن نظام الملالي لن يصعد بهذا المستوى، وأنه سوف يخضع لواشنطن بسهولة".

 

ومضت الصحيفة تقول: "برغم تدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصيًا كوسيط في النزاع بين الولايات المتحدة وإيران، ما زال نظام الملالي يصر على  مستوى أعلى من تخصيب اليورانيوم دون أي توقع لعقوبات أوروبية".

 

وبحسب التقرير، فإن   الأزمة الاقتصادية ، التي تفاقمت في  طهران بسبب العقوبات  الأمريكية  عليها، لم تؤثر حتى الآن على النظام، بالإضافة إلى ذلك،  تعتبر  فكرة واشنطن الكائنة فى أن   الشعب الإيراني  سينهض تحت ضغط الأزمة ضد نظام الملا ، ليست أكثر من مجرد تمني.

 

لفتت الصحيفة الألمانية، إلى أن  المتشددين في طهران ما زالوا  يسيطرون على المشهد السياسي، ويديرون مصير البلاد، مضيفة أن الحرس الثوري يتصرف كما يحلو له، ويستفز الأميركيين في الخليج من خلال تصعيدات عسكرية.

 

ورأت صحيفة تاجس شبيجل  أن استقبال الزعيم الثوري آية الله علي خامنئي وفداً من حماس منذ عشرة أيام ، ووعده بزيادة المساعدات المالية الإيرانية  إلى 30 مليون دولار شهريًا، يعتبر تصعيدًا جديدًا فى صراع واشنطن و طهران.


رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان