رئيس التحرير: عادل صبري 11:21 صباحاً | الاثنين 14 أكتوبر 2019 م | 14 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

في مقال بالجارديان .. نجل سلمان العودة يحذر من إعدام والده

في مقال بالجارديان .. نجل سلمان العودة يحذر من إعدام والده

صحافة أجنبية

الداعية السعودي سلمان العودة

في مقال بالجارديان .. نجل سلمان العودة يحذر من إعدام والده

بسيوني الوكيل 13 أغسطس 2019 18:18

سلط عبد الله نجل الداعية السعودي سلمان العودة الضوء على قضية والده الذي تطالب النيابة السعودية بإعدامه بتهم عدة من بينها نشر الفساد والتحريض ضد الدولة.

 

جاء هذا في مقال نشرته صحيفة "جارديان" البريطانية تحت عنوان:" والدي طالب بالإصلاح في السعودية. الآن هو يواجه الموت".

 

واستهل عبدالله العودة مقاله بقصة إلقاء القبض على والده، بقوله :"في سبتمبر 2017، غرد والدي العالم المسلم الإصلاحي البارز سلمان العودة رسالة بريئة لمتابعيه البالغ عددهم 14 مليون نسمة مشجعا الحكومة على إنهاء الأزمة الدبلوماسية مع قطر".

 

 

"وبعد ساعات –يضيف نجل الداعية السعودي- أخذه مسئولون أمنيون من منزلنا، وهو الآن يواجه عقوبة الإعدام المحتملة باتهامات تتضمن نشر الفساد بالدعوة إلى نظام الملكية الدستورية، وإثارة الفتنة العامة، والتحريض والسخرية من إنجازات الحكومة.

 ومنذ إلقاء القبض عليه وهو محتجز في حبس انفرادي حيث يقبع حتى الآن".

 

عبد الله العودة الذي وصف كل ما يتعلق بالقضية بأنه غير قانوني وغير عادل، لفت إلى أن والده كان من المفترض أن يذهب إلى المحكمة في 28 يوليو ليعرف إذا ما كان سيعدم أم لا.

 

 ومع ذلك لم ينقل إلى المحكمة وكل ما نعرفه أن جلسة الاستماع لقضيته تم تأجيلها إلى نوفمبر، بحسب عبد الله العودة الذي حذر من تنفيذ حكم الإعدام في والده معتبرا أن هذه ستكون جريمة اغتيال ترتكبها الدولة.

 

وفي نهاية الشهر الماضي، طالبت منظمة العفو الدولية (أمنستي) السلطات السعودية بإطلاق سراح سلمان العودة فورا وبدون شرط وإسقاط كافة التهم الموجهة ضده.

 

 

وقالت لين معلوف، مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية: "قلقون للغاية من أن الشيخ سلمان العودة يمكن أن يُعدم".

 

وأشارت إلى أن العودة، و"منذ اعتقاله قبل عامين، يعاني معاناة شديدة تضمنت حبسا احتياطيا مطوّلا قبل المحاكمة، وأشهرا من الحبس الانفرادي، وغير ذلك من أنواع سوء المعاملة والانتهاكات الصارخة لحقه في محاكمة عادلة".

 

وفي سبتمبر من العام الماضي، أفادت تقارير بأن النيابة العامة السعودية طالبت باستصدار حكم بإعدام العودة في تهم تتعلق بالإرهاب في أول يوم لمحاكمته أمام "محكمة جنائية متخصصة" في الرياض.

 

وواجه العودة 37 تهمة من بينها التحريض ضد نظام الحكم. وكان عبد الله، نجل سلمان العودة، قال إن من بين الاتهامات التي واجهها أبوه تغريدات منتقدة للسلطة وتأسيس منظمة في الكويت للدفاع عن النبي محمد.

 

 

وتساءلت لين: "أيّ مكاسب ترتجيها السلطات من وراء معاملة مواطنيها على هذا النحو؟".

 

واعتُقل سلمان العودة في سبتمبر عام 2017، ضمن أكثر من عشرين شخصا آخرين.

 

وفي التسعينيات من القرن الماضي طالبت حركة الصحوة، التي يعد العودة أحد رموزها، بتطبيق إصلاحات سياسية.

 

وسجن العودة خلال الفترة من عام 1994 وحتى 1999، لمطالبته بتغييرات سياسية، وتسببت انتقاداته للعائلة الحاكمة في إشادة أسامة بن لادن به، لكن العودة أعلن رفضه لأفكار بن لادن.

 

ويتابع حساب سلمان العودة على موقع تويتر نحو 14 مليون متابع.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان