رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | الاثنين 26 أغسطس 2019 م | 24 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

ناشيونال إنترست: استرضاء إيران سياسة فاشلة

ناشيونال إنترست: استرضاء إيران سياسة فاشلة

صحافة أجنبية

علي خامنئي

ناشيونال إنترست: استرضاء إيران سياسة فاشلة

وائل عبد الحميد 04 أغسطس 2019 23:06

"استرضاء إيران سوف يثبت فشله"، هكذا عنونت مجلة ناشيونال إنترست تحليلا اليوم الأحد حذرت  فيه من السياسة الغربية التي تحاول خطب ود طهران واتخاذ ردود فعل واهنة ضد ممارساتها العدوانية.

 

وأضافت المجلة الأمريكية: "إذا لم تكن الولايات المتحدة راغبة في دعم إيران وأهدافها لكانت قد ردت بقوة على استفزازات طهران".

 

ففي 19 يوليو، أمر الحرس الثوري الإيراني سفينة نفط بريطانية بتغيير مسارها والدخول في المياه الإيرانية.

 

وكانت السفينة البريطانية يرافقها فرقاطة بريطانية.

 

وقام ضابط على متن الفرقاطة البريطانية بمخاطبة القراصنة الإيرانيين قائلا: "من فضلكم ينبغي أن تتأكدوا أنكم لا تعتزمون خرق القانون الدولي من خلال المحاولة غير المشروعة بالقفز على متن السفينة "إم في ستينا".

 

وتجاهل الإيرانيون تلك المناشدة، وقامت القوات الإيرانية بمهاجمة السفينة البريطانية والسيطرة عليها.

 

ولم تقم البارجة البريطانية الحربية، التي كانت على بعد 16 دقيقة بمطاردة الإيرانيين رغم أن سرعتها تتجاوز كثيرا سفينة النفط كما لم تطلب المساعدة من بارجة أمريكية مجاورة".

 

واستطردت ناشيونال إنترست: "أحيانا يمكن للكلمات القليلة أن تشي عن مجلدات، حيث يكشف هذا الموقف عن رد الفعل الغرب الباهت تجاه عدوان إيران المتزايد".

 

وتعاني إيران من وطأة العقوبات التي فرضتها عليها الولايات المتحدة منذ حوالي عام بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

 

وتحاول إيران الالتفاف على العقوبات من خلال مطالبة الاتحاد الأوروبي بالعثور على سبل للتحايل عليها، وفقا للمجلة الأمريكية.

 

وعندما لم يستجب الاتحاد الأوروبي، قررت إيران مؤخرا معاقبة الغرب من أجل التدخل لرفع العقوبات المفروضة عليها، بحسب ناشيونال إنترست.

 

وبحسب التحليل، فإن إيران تخطو بحذر بشأن المدى الذي يمكن الوصول إليه في نقل الألم إلى الغرب.

 

وفي كل مرة لا تتلقى إيران فيها رد الفعل المناسب، تقوم بتصعيد ممارساتها.

 

ففي البداية، قامت القوات الإيرانية بزرع ألغام لإخافة السفن ثم أسقطت طائرة مسيرة أمريكية وبررت ذلك برد الفعل الطبيعي لدخول الأجواء الإيرانية دون إذن.

 

وواصلت ناشيونال إنترست: "هذه الاعتداءات قابلها رد فعل غربي ضعيف جدا يتمثل في عقوبات بلا معنى على المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي،مما شجع طهران على التصعيد المتزايد، واعترفت صراحة بتسريع وتيرة تخصيب اليورانيوم، وبدأت في التدخل في الحركة المرورية بمضيق هرمز".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان