رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 مساءً | السبت 07 ديسمبر 2019 م | 09 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

شبيجل تكشف تفاصيل الصراع الإماراتي القطري على الصومال

شبيجل تكشف تفاصيل الصراع الإماراتي القطري على الصومال

صحافة أجنبية

الصومال منطقة صراع لتعزيز النفوذ الإقليمي

شبيجل تكشف تفاصيل الصراع الإماراتي القطري على الصومال

أحمد عبد الحميد 31 يوليو 2019 18:35

تحولت الصومال إلى موقع تنافس مرير بين دول الخليج المتبارية، بحسب مجلة "شبيجل" الألمانية.

 

لفتت المجلة الألمانية إلى أنَّ العنف في مدينة بوساسو الصومالية الذى وقع في شهر مايو، لم يجذب فى البداية الاهتمام العالمى، بيد أنّ هجمات المتطرفين باتت بمثابة روتين يومي في الصومال.

 

وأشارت المجلة إلى أنّ انفجار قنبلة خارج قاعة إحدى المحاكم الصومالية، مما أسفر عن إصابة عشرة أشخاص، من بينهم  أفراد شرطة والقاضي، لم يأتِ من فراغ.

 

ولفتت إلى أنّ الصراع بين الإمارات وقطر حول الصومال  يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة بأكملها.

 

استطردت المجلة: "تتهم كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر،  قطر بأنها قريبة جدًا من إيران وتدعم المتطرفين الإسلاميين".

 

واصلت شبيجل: "قطر والإمارات العربية المتحدة دولتان غنيتان وطموحتان بما يكفي للتوسع خارج حدودهما، فهما على سبيل المثال يشاركان الآن في الحرب الأهلية الليبية، وفي الصومال، يتنافسان بقوة لتوسيع نفوذهما."

 

أوضحت  المجلة الألمانية،  بناءً على محادثة هاتفية تم التنصت عليها، كشفت عنها  صحيفة نيويورك تايمز، أن انفجار القنبلة الذى وقع فى المدينة  الصومالية "بوساسو"، ربما تم تنظيمه من قبل ممثلي قطر.

 

وقال رجل الأعمال القطري "خليفة كايد المهندي" عبر المحادثة الهاتفية التى كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز،  لسفير الدوحة في الصومال "حسن بن حمزة هاشم": أصدقاؤنا وراء الهجوم".

 

وأشارت المجلة إلى أن تسريب المكالمة الهاتفية التى جمعت "المهندى"، بسفير الدوحة فى مقديشيو، "حسن بن حمزة بن هاشم"، أوضح أن المتطرفين قاموا بتفجير فى مدينة بوساسو الصومالية لتعزيز مصالح قطر.وقال رجل الأعمال المهندي للسفير اقطرى: إن الهدف من الهجوم  كان إخراج الشركات الإماراتية من بوساسو لصالح القطريين. بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

 

وتلقت صحيفة  "نيويورك تايمز" مكالمة هاتفية، من إحدى أجهزة المخابرات في قطر، وقال رجل الأعمال مهندى للصحيفة فى غضون المكالمة: إنه تحدث مع سفير الدوحة فقط من وجهة نظره الشخصية، وليس نيابة عن الحكومة. بحسب تقرير المجلة الألمانية.

 

 مضت مجلة شبيجل  تقول: "تدير شركة من دولة الإمارات العربية المتحدة ميناء بوساسو وتعهدت بأكثر من 300 مليون دولار للتوسع المزمع لمرفق الميناء في منطقة بونتلاند الصومالية، وفي مدينة بربرة الساحلية الغربية ، وعدت شركة إماراتية أخرى بأكثر من 400 مليون دولار لتوسيع الميناء".

وبحسب شبيجل ، لفت الموقع الجغرافي الاستراتيجي للصومال في القرن الأفريقي انتباه تركيا التى تعتبر شريكًا هامًا لقطر، ويتعاونان سويًا  في الصراع الليبي ويتنافسان مع الإمارات والسعودية.

 

وتحتفظ أنقرة بأكبر قاعدة عسكرية تركية خارج البلاد في العاصمة الصومالية مقديشو.

ووعدت قطر الحكومة الصومالية بمبلغ 385 مليون دولار لبناء البنية التحتية والتعليم.

 

  نقلت شبيجل  عن "جيرالد فايرشتاين" ، سفير الولايات المتحدة السابق وبروفيسور معهد الشرق الأوسط في واشنطن ، قوله: " الصراع  من أجل المال والنفوذ يشعل الصراع التنافسى بين قطر وخصومها من الدول الخليجية الأخرى، وهذا تطور جديد مقلق ".

 

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان