رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 صباحاً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

لهذه الأسباب.. إسرائيل تريد تعديل عقد تصدير الغاز لمصر

لهذه الأسباب.. إسرائيل تريد تعديل عقد تصدير الغاز لمصر

صحافة أجنبية

تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر

لهذه الأسباب.. إسرائيل تريد تعديل عقد تصدير الغاز لمصر

محمد عمر 26 يوليو 2019 22:00

تعمل كل من شركتي ديليك للحفر الإسرائيلية وشريكتها نوبل إنرجي على تعديل اتفاق تصدير الغاز الإسرائيلي الموقع مع دولفينوس القابضة المصرية في العام الماضي والبالغ قيمته 15 مليار دولار، لزيادة الإمدادات تدريجيا حتى تصل إلى ذروتها مع تقليص خطر حدوث انقطاعات، وفق ما نشرته وكالة بلومبرج نقلا عن يوسي أبو الرئيس التنفيذي لشركة ديليك.

 

وبموجب العقد الحالي، يتعين على الشركتين توريد 7 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا إلى مصر بحلول عام 2020، ولكن نصف الكمية خاضعة للانقطاعات بناء على أوقات الذروة أو الظروف المعاكسة، ولذلك تسعى الشركتان حاليا إلى توريد نحو 4.5 مليار متر مكعب من الغاز من دون انقطاعات بحلول العام المقبل على أن تصل الإمدادات إلى 7 مليارات "لاحقا".

 

وذكرت المصادر أن الشركاء في حقلي تمار وليفايثان للغاز في إسرائيل، يدرسون زيادة الإمدادات إلى 5.5 مليار متر مكعب في 2021، على أن يصل حجم التدفق 7 مليارات بحلول 2022.

 

تصدير الغاز يبدأ خلال 4 أشهر: تعتزم إسرائيل البدء في تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر في غضون أربعة أشهر، وفق تصريحات أدلى بها وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس لوكالة رويترز.

 

وأضاف شتاينتس أنه من المقرر استكمال اتفاق شراء حصص في خط أنابيب شركة غاز شرق المتوسط بين البلدين والذي يربط بين عسقلان في الأراضي المحتلة، والعريش في مصر "في غضون أسابيع"، لافتا إلى أنه من الممكن بناء المزيد من الروابط بين البلدين.

 

وأبرم تحالف بقيادة شركة ديليك للحفر الإسرائيلية وشريكتها نوبل إنرجي ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية وشركات إسرائيلية أخرى العام الماضي اتفاقا بقيمة 15 مليار دولار مع شركة دولفينوس القابضة المصرية التي يساهم فيها رجل الأعمال علاء عرفة، لتصدير الغاز الطبيعي من حقلي تمار وليفايثان إلى مصر على مدار 10 سنوات.

 

وكان من المفترض أن تبدأ ديليك للحفر بيع الغاز الطبيعي إلى مصر بحلول نهاية يونيو الماضي، وهو الموعد المستهدف الذي أعلنت عنه الشركة.

 

وكان من المتوقع بدء الشحنات التجريبية من حقلي تمار وليفايثان الإسرائيليين في مارس الماضي، لكن جرى تأجيل ذلك بسبب مشاكل في خط الأنابيب الذي سينقل الغاز بين البلدين.

 

وفي غضون ذلك، يترقب الجميع المؤتمر الوزاري لمنتدى غاز شرق المتوسط الذي ينعقد اليوم.

 

والتقى وزير البترول طارق الملا أمس نظيره الأمريكي ريك بيري، الذي سيشارك في المؤتمر بصفة مراقب.

 

وبحث الجانبان خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون والاستثمارات الأمريكية في مصر، وفق بيان صادر عن مجلس الوزراء.

 

وكذلك بحث الملا خلال لقاء مع وزير الطاقة والبيئة اليوناني كونستانتينوس هادزيداكيس تفعيل ودعم التعاون بين البلدين في مجال البترول والغاز والفرص المتاحة أمام الشركات اليونانية في السوق المحلية، وفق بيان صحفي.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان